أخبار تركيا العاجلة

اعتداء جديد على امرأة سورية في غازي عنتاب جنوبي تركيا

اعتداء جديد على امرأة سورية في غازي عنتاب جنوبي تركيا

شهدت ولاية غازي عنتاب حادثة اعتداء عنصرية جديدة تعرضت لها امرأة سورية إثر محاولتها فضّ اعتداء نجم عن حادث سير.

وذكر الصحفي السوري “أحمد بريمو” عبر فيسبوك، بحسب ما رصده موقع “الجسر ترك”، أن المرأة السورية والتي تُدعى “سيوف” كانت تقود سيارتها حينما شهدت حادث تصادم بين سيارتين تقود إحداهما امرأة سورية والأخرى رجل تركي.

وأضاف أن الرجل التركي هاجم المرأة السورية، وحاول الاعتداء عليها بالضرب، إلا أن “سيوف” تدخلت وحاولت منعه، فتحول اعتداء التركي عليها، وانضمت إليه امرأة تركية في تلك الأثناء، حيث اعتدى الاثنان بالضرب والشتائم على “سيوف”، وقامت التركية بنزع حجابها ثم ألقته على الأرض.

وتابع بريمو أن المرأة السورية صاحبة السيارة شعرت بالخوف، وابتعدت بسيارتها عن مكان الحادثة، فيما أصرت “سيوف” على انتظار وصول الشرطة لتقديم شكوى ضد المعتدين.

واستنكر الصحفي السوري معاملة الشرطة “اللطيفة” للمعتدين، مشيراً إلى أنها لم تكترث لإفادة “سيوف”، بل حمّلتها مسؤولية تصوير الرجل التركي ولوحة سيارته، وطالبتها بحذف تلك الصور.

وأردف أن الشكوى تحولت ضد “سيوف”، وأن الشرطة تعتزم الاستماع إلى إفادة الأخيرة بعد تسجيل أقوال المعتدين.

وختم بالقول إن “سيوف” حصلت على تقرير طبي يوثق آثار ضربها بغرض تقديمه لمخفر المنطقة وإرفاقه مع شكواها.

يُشار إلى أن ولاية بورصة شهدت قبل بضعة أشهر حادثة اعتداء مشابهة انتهت بجريمة قتل راح ضحيتها الشاب السوري “حمزة عجان / 17 عاماً” دفاعاً عن سيدة سورية تعرضت للشتم من قبل 4 أتراك.

وتشهد مؤخراً الاعتداءات العنصرية على اللاجئين السوريين في تركيا تصاعداً كبيراً، على الرغم من تجريم القانون التركي تلك الاعتداءات، ومعاقبته مرتكبيها بالسجن حتى 3 أعوام تحت وصف جناية “تحريض الشعب على الكراهية والعداء”.

ويتواجد في تركيا قرابة 3 ملايين و622 ألف لاجئ سوري، يعيش معظمهم على نفقته الخاصة خارج مخيمات اللجوء تحت بند “الحماية المؤقتة”.

مقالات ذات صلة

إغلاق