مساعدات للسوريين في تركيا

الاتحاد الاوروبي يناقش الحزمة الثانية من المساعدات للسوريين في تركيا

قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى تركيا، كريستيان بيرغر، إن الاتحاد يناقش حاليا المشاريع التي سيتم إنجازها من خلال الدفعة الثانية من حزمة المساعدات التي ستقدمها للحكومة التركية لإنفاقها على السوريين بتركيا.

وأوضح بيرغر، في كلمة خلال مشاركته بفعالية لوزارة العمل والخدمات الاجتماعية والأسرية، بمدينة إسطنبول، أن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم السوريين المقيمين داخل الأراضي التركية.

وأضاف بيرغر أن تركيا تقدم حاليا مساعدات لنحو 3.5 مليون سوري يخضعون لقانون الحماية المؤقتة.

وأشار إلى أن السوريين يعتبرون أن البحث عن سبل لوقف الاشتباكات في بلادهم، أهم من منحهم فرص عمل بأماكن إقامتهم.

ولفت إلى أن الاتحاد الأوروبي وتركيا يعملان بشكل كثيف من أجل إنهاء معاناة الشعب السوري المستمرة منذ سنوات.

وفي هذا السياق قال بيرغر: “تركيا والاتحاد الأوروبي يعملان منذ فترة طويلة على وقف الاشتباكات في سوريا، وعلى المدى القصير علينا توفير فرص عمل لهؤلاء اللاجئين، لأن معظمهم في سن يمكّنهم من العمل”.

يذكر أن تركيا والاتحاد الأوروبي وقعا في 18 مارس/آذار 2016، اتفاق إعادة القبول، تعهد بموجبه الاتحاد بدفع مبلغ 6 مليارات دولار إلى تركيا لإنفاقها على احتياجات اللاجئين السوريين.

وقبل أيام، قالت “بيتينا جاكوبسن”، عضو ديوان الرقابة في الاتحاد الأوروبي، في مؤتمر صحفي، إن الأخير أكمل تسديد الحزمة الأولى من المساعدات المقدمة إلى السوريين المقيمين في تركيا، والمقدرة قيمتها بـ3 مليارات يورو (3.39 مليارات دولار).

 

إغلاق