أخبار سوريا والعالم

السوريون في لبنان يستيقظون على جر يمة بشعة بحق طفل سوري

السوريون في لبنان يستيقظون على جر يمة بشعة بحق طفل سوري

تعرض طفل سوري لاجئ في لبنان للاغتصاب والتحرش والتهديد من قبل رجل لبناني في مدينة “بعلبك” في سهل البقاع.

وذكرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني في بيان أنها تلقت بلاغاً من إحدى الجمعيات المعنية بحماية الطفل مفاده تعرض طفل سوري من مواليد 2005 للتحرش والاغتصاب في مدينة “بعلبك”.

وأضافت أن مفرزة الاستقصاء في “البقاع” تمكنت من تحديد هوية المشتبه به، بعد عملية رصد ومتابعة حثيثة، مشيرة إلى أنها قامت بتوقيفه وهو مواطن لبناني من مواليد 1972.

وبحسب البيان فإن المشتبه به “م. ط” مطلوب للقضاء بجرم التحرش الجنسي بقاصر واغتصاب وتهديد، ومذكرة توقيف أخرى بتهمة السرقة.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من انتهاكات ومضايقات كبيرة، وسط مطالبات حكومية متكررة بإعادتهم إلى مدنهم وبلداتهم الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بحجة استقرار الأوضاع فيها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الأطفال السوريون للتحرش الجنسي في لبنان، حيث شهد شهر تموز/ يوليو الماضي إقدام 3 شبان لبنانيين بينهم نجل قيادي في “حزب الله” باغتصاب طفل سوري في بلدة “سحمر” بالبقاع الغربي.

ولم يكتف الأشخاص الثلاثة بالاعتداء على الطفل البالغ من العمر 13 عاماً بل قام أحدهم بتصوير الجريمة ونشرها على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”، حيث أظهر التسجيل قيامهم بملاحقة الطفل وضربه على رأسه بشكل مبرح ومن ثَم الاعتداء عليه.

وبعد الضجة الإعلامية التي أحدثها التسجيل وردود الفعل الغاضبة التي لاقاها، أعلنت قوى الأمن الداخلي في لبنان عن اعتقال أحد الشبان الذين قاموا باغتصاب الطفل، دون أن تذكر الحكم الصادر بحقه أو مصير باقي المتورطين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
buca escort