أخبار سوريا والعالم

النظام السوري يفتح الأبواب أمام السوريين العالقين في الخارج من بوابة لبنان مع شروط صارمة جداً لتضمن دخولهم

أعلن النظام السوري متمثلاً بالحكومة السورية، عن فتح الأبواب لعودة السوريين العالقين في الخارج إلى سوريا، وذلك من بوابة لبنان الحدودية حصرًا، ضمن شروط صارمة لضمان دخولهم الى سوريا.

وصدرت تعليمات جديدة عن الفريق الحكومي المكلف بالتصدي لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، تسمح للسوريين بالعودة لسوريا من البوابات الحدودية الرسمية مع لبنان مع شروط وهي:

– إجراء اختبار “بي سي أر” في مشاف لبنانية معتمدة، والدخول إلى سوريا خلال مدة لا تتجاوز 18 ساعة من صدور نتيجة الاختبار.

– يخضع العائدون لحجر منزلي لمدة خمسة أيام، بينما يُنقل من تثبت إصابته بفيروس “كورونا” بعد إجراء الاختبار إلى مراكز العزل الصحي.

– المراكز الصحية المعتمدة في لبنان، هي “مشفى رفيق الحريري في بيروت، مشفى الهراوي في زحلة، مشفى طرابلس الحكومي، مشفى تبنين”.

وكان الفريق الحكومي اتخذ قرارًا باستمرار العمل بقرار تعليق إعادة السوريين من الخارج، الذي اتُخذ في 13 من أيار الحالي، حتى إشعار آخر، ومناقشة ذلك بعد انتهاء مدة الحجر للموجودين في المراكز المخصصة.

وجاء القرار بعد ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس “كورونا” بين القادمين من خارج البلاد.

وكانت السفارة السورية في بيروت، حددت في 23 من نيسان الماضي، شروطًا لعودة السوريين من لبنان، قبل أن يتم تعليق العودة لاحقًا.

واشترطت حينها أن تكون العودة على نفقتهم الخاصة، ويحدد المتقدمون المحافظة التي يرغبون بالعودة إليها، ويُفرض عليهم الالتزام بالحجر الصحي مدة 14 يومًا، “دون أي استثناءات ولأي سبب كان”.

وعادت في 5 و7 من أيار الماضي أول دفعة من اللبنانين العالقين في سوريا منذ إغلاق الحدود بين البلدين في 16 من آذار الماضي، ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وآخر دفعة من اللبنانين العائدين من سوريا كانت في 21 من أيار الماضي.

وكان الفريق الحكومي، اتخذ قرارًا باستمرار العمل بقرار تعليق إعادة السوريين من الخارج، الذي اتُخذ في 13 من أيار الحالي، حتى إشعار آخر، ومناقشة ذلك بعد انتهاء مدة الحجر للموجودين في المراكز المخصصة.

وجاء القرار بعد ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس “كورونا” بين القادمين من خارج البلاد.

وكانت السفارة السورية في بيروت حددت، في 23 من نيسان الماضي، شروطًا لعودة السوريين من لبنان.

وأهمها أن تكون العودة على نفقتهم الخاصة، ويحدد المتقدمون المحافظة التي يرغبون بالعودة إليها، ويُفرض عليهم الالتزام بالحجر الصحي مدة 14 يومًا، “دون أي استثناءات ولأي سبب كان”.

وارتفعت الإصابات بفيروس كورنا في مناطق سيطرة النظام السوري وسجلت 394 إصابة، و 126 حالة شفاء و 16 حالة وفاة، وفقًا لما أعلنته وزارة الصحة في حكومة النظام السوري.

المصدر عنب 🍇 بلدي

طريقة فسخ عقد الإنترنت المنزلي في تركيا دون دفع غرامات

كما يعلم الجميع أن فسخ عقد الانترنت المنزلي في تركيا قبل انتهاء مدته والتي تكون غالباً سنتين يؤدي الى فرض غرامة مالية قد تصل إلى 400 ليرة تركية.

ولكن هناك طريقة تنقذك من فرض الغرامة في حال فسخ العقد قبل انتهاء مدته..

الطريقة تعتمد على تقديمة عريضة تكتب عليها سبب فسخ العقد واذا وافقت الشركة على العريضة ستلغي الاشتراك دون أن تدفع اي غرامة.

طريقة تقديم العريضة للشركة

اولاً تصوير الكملك الشخصي أو (البطاقة الشخصية) الذي يبدأ بالرقم 99 للشخص المسجل خط الانترنت باسمه (صورة)

2 – على نفس الورقة وفي أسفل صورة الهوية يتم كتابة السبب الذي ستلغي الخط بسببه بلغة تركية سليمة ويفضل أن يقوم شخص تركي يتقن العربية والتركية بكتابة النص المطلوب، والسبب سيكون كالتالي: ( سبب الغاء الاشتراك هو العودة إلى سوريا وترك العيش في تركيا)، لكون الشركة لا تملك أي مبرر لهذا السبب وفي الغالب تتم الموافقة على طلب الإلغاء.

للانتقال إلى أخبار تركيا العاجلة ومواكبتها لحظة بلحظة اضغط هنا.

3 – أسفل (العريضة) تتم كتابة اسم الشخص باللغة التركية وعنوانه السكني ورقم هاتفه المسجل على الخط في (سستم الشركة).

4 – يتم إرسال هذه الورقة بواسطة (الفاكس) حصراً إلى رقم الفاكس الخاص بالشركة والذي ترسله الشركة برسالة عند المطالبة بالإلغاء.

5 – تتراوح مدة مراجعة العريضة بين 3 -5 أيام عمل ومن المحتمل أن يكون الجواب بالرفض، وفي حال الرفض سيتوجب على صاحب الخط دفع الغرامة المتعلقة بالشرط الجزائي في حال استمر بطلب الإلغاء.

6 – في حال الموافقة، سترسل الشركة مندوباً عنها ليقوم بإلغاء الخط من (محول الخطوط) الخاص بالحي الذي تقطنه.

7 – لا يحق لك في هذه الحالة تقديم طلب جديد لدى نفس الشركة أياً كانت الأسباب.

مقالات ذات صلة

إغلاق