خسائر النظام في عملية “ولا تهنوا” شرقي إدلب

1 ديسمبر 2019
خسائر النظام في عملية “ولا تهنوا” شرقي إدلب

خسائر النظام في عملية “ولا تهنوا” شرقي إدلب

أطلقت فصائل المعارضة السورية عملية عسكرية حملت وسم “ولا تهنوا” باتجاه مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية المتمركزة في ريف إدلب الشرقي، فجر أمس السبت.

وتمكنت فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات “الفتح المبين” من إحراز تقدم في عدة مواقع كانت تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الإيرانية على جبهات ريف إدلب الشرقي، حيث سيطرت على قرى “رسم الورد واسطبلات وسروج” بالإضافة لقرية “إعجاز” الاستراتيجية التي انحازت عنها صباح اليوم نتيجة كثافة القصف الجوي والصاروخي وسياسة الأرض المحروقة التي تنتهجها قوات النظام.

وأعلنت فصائل المعارضة عبر معرفاتها الرسمية عن خسائر النظام في إطار هذه العملية، وأكدت مقتل نحو 115 عنصرا بينهم ضباط برتب رفيعة، ورجحت وجود قتلى ومصابين من جنسيات روسية وإيرانية، بالإضافة لتدمير دبابة وعربة بي ام بي وسيارتين مزودين برشاشات متوسطة، وإعطاب دبابة أخرى وراجمة صواريخ ومنصة إطلاق صواريخ بالستية، في حين لم تعلن فصائل “الفتح المبين” حتى اللحظة عن غنائمها من هذه العملية.

من جانبها شنّت قوات النظام عشرات محاولات التقدم على محاور الفرجة واستبلات بهدف استعادة المواقع التي خسرتها، وباءت جميعها بالفشل.

يذكر أنّ العملية العسكرية التي انطلقت فحر الأمس أسفرت عن تدمير غرفة عمليات قوات النظام ومقتل قائدها وكافة أفرادها بضربات المدفعية الثقيلة، وكسرت الخطوط الدفاعية الأولى تجاه بلدة “سنجار” الاستراتيجية، مما دفع بقوات النظام لاستخدام سياسة الأرض المحروقة وشن مئات الغارات الجوية على المحاور الساخنة، إضافة لقصفها بشكل مكثف براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية والصواريخ البالستية.

المصدر: بلدي

للاشتراك في قناة تركيا عاجل على تيلغرام إضغط هنا

للاشتراك في حساب تركيا عاجل على تويتر اضغط هنا

للاشتراك بقناة تركيا عاجل على اليوتيوب اضغط هنا

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق