أخبار العالم

روسيا تهدد فصائل المعارضة في ريفي حماة وإدلب والنظام السوري يحشد قواته

تركيا عاجل - أخبار سوريا العاجلة

تركيا عاجل – أخبار سوريا العاجلة

روسيا تهدد فصائل المعارضة في ريفي حماة وإدلب والنظام السوري يحشد قواته

هدد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”،في تصريح صحفي له, الفصائل المقاتلة في ريفي حماة وإدلب بـ “رد فعل صارم وساحق”.

وقال لافروف في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم أمس الاثنين: “إن روسيا والجيش السوري لن يتركا تصرفات الإرهابيين في إدلب دون ردّ فعلٍ صارمٍ، وسيتم حسم الوضع دون أيّ تنازلات لهم”.

وذكّر لافروف: إن الإرهابيين ينفذون باستمرار هجمات استفزازية، ويقصفون بالصواريخ والطائرات المسيرة مواقع للجيش السوري في البلدات وقاعدة حميميم الجوية الروسية، وبطبيعة الحال لن نترك، لا نحن ولا الجيش السوري، مثل هذه التصرفات دون رد قاس وساحق.

وأضاف: من أجل وضع حد لاستفزازات المسلحين، لا بد من الفصل بأسرع وقت ممكن بين قوات المعارضة والإرهابيين في إدلب، وفقا لما ورد في الاتفاق الروسي التركي في سوتشي في سبتمبر الماضي.

ويشهد ريف حماة الشمالي معارك طاحنة بين فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام من جهة وقوات النظام مدعومة من قبل روسيا من جهة أخرى، وسط قصف جوي مكثّف على مناطق في محافظة إدلب.

روسيا تهدد فصائل المعارضة في ريفي حماة وإدلب والنظام السوري يحشد قواته

نشرت صفحات موالية لنظام الأسد، تسجيلاً مصوراً يظهر إرسال ميليشيا أسد الطائفية تعزيزات عسكرية جديدة، لمساندة ميليشيا “قوات النمر” في معارك ريف حماة.

وأظهر الفيديو الذي نشرته صفحة “اللاذقية الآن” لحظة انطلاق تعزيزات عسكرية كبيرة من مطار حماة العسكري تجاه ريفي حماة وإدلب. وتحتوي التعزيزات العسكرية المرسلة من مطار حماة، سيارات دفع رباعي محملة بالعناصر، ورشاشات ثقيلة وخفيفة.

وتتلقى ميليشيا أسد الطائفية، خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد بشكل يومي على جبهات ريف حماة، إذ نعت صفحات موالية لنظام الأسد، خلال يوم واحد مقتل عدد من عناصر ميليشيا أسد الطائفية.

مقتل 7 ضباط خلال يوم واحد

وذكرت صفحة “بعرين الحدث” الموالية، أسماء الضباط القتلى وهم: الملازم أول، علي حيدر سلطاني، من قرية بصرمون بريف طرطوس، والنقيب، باسل يوسف، الملازم، نايف سلمان غانم، وهو من قرية الحاضرية بطرطوس، والملازم، سامر منير حسن، من بغمليخ بريف طرطوس، والملازم، حسن عباس سمره، من محافظة حمص – منطقة المخرم الفوقاني قرية الحراكي، والملازم شرف علي محمود اليوسف، من حمص منطقة المخرم الفوقاني، والملازم شرف عاطف نديم بركات، وهو من قرية بطره في ريف جبلة.

كما قتل عدد من العناصر وهم: بسام أحمد سمعول، من قرية بصرمون بريف طرطوس، ويزن هيثم إبراهيم، وحيدر حواط، من قرية شريفا بريف اللاذقية، وهو يتبع للفوج الأول (مهام خاصة)، وكذلك ميلاد أديب العيسى، الذي قتل على محور الجلِمة، وهو ابن العميد أديب العيسى الذي ينحدر من مدينة سلحب، ودانيال بسام الخطيب، الذي قتل على محور الجلمة.

يذكر أنه بعد ساعات من إعلان الفصائل بدء المرحلة الثانية من العمل العسكري على مناطق جديدة بريف حماة تحت مسمى معركة “الفتح المبين”، تمكنت الفصائل المقاتلة، من أسر ثلاثة عناصر لميليشيا أسد الطائفية بينهم ابن ضابط بالقرب من قرية الجلمة بريف حماة الشمالي، كما تمكنت الفصائل من قتل مجموعة من عناصر ميليشيا أسد في محيط تل ملح شمال حماة، بعد نصب كمين لهم.