شاحنات سممت كل من اقترب منها في ولاية شانلي أورفا .. ماقصتها؟! (فيديو)

2020-05-25T00:33:52+03:00
2020-05-25T00:55:53+03:00
أخبار تركيا العاجلة
25 مايو 2020
شاحنات سممت كل من اقترب منها في ولاية شانلي أورفا .. ماقصتها؟! (فيديو)

شاحنات سممت كل من اقترب منها في ولاية شانلي أورفا .. ماقصتها؟! (فيديو)

قالت وسائل الإعلام التركية, أن شاحنات كانت متجهة إلى بوابة الخابور مع العراق, تسببت بتسمم أشخاص اقتربوا منها.

ووفقا لما ترجمه “موقع تركيا عاجل“, فقد تسببت شاحنة محملة بمواد كيميائية، كانت في طريقها من ولاية مرسين الى بوابة الخابور الحدودية، بتسمم عنصر من رجال الاطفاء و احد الصحفيين، وذلك بعد ان تسربت منها روائح لمواد كيميائية اثناء توقفها في منطقة بريجيك التابعة لولاية شانلي اورفة التركية.

فقد افاد سائق الشاحنة ان نفس الامر حدث للحافلات العشرة الاخرى.

وذكر سائق الشاحنة ” عمر .ك ” انه كان قد اوقف شاحنته المحملة بمواد كيميائية امام بيته في منطقة بريجيك في ولاية اورفة من اجل الاستراحة، حيث كانت في طريقها من ولاية مرسين الى بوابة الخابور الحدودية.

قام ” عمر ” بابلاغ فرق الشرطة والاطفاء بعد سماعه لاصوات من الشاحنة و انبعاث روائح منها، وذلك خلال الوقت الذي كان يمضي فيه استراحة في منزله.

وعلى اثر حضور سيارة الاطفاء، تسببت الغازات المنبعثة والمنتشرة من الشاحنة حول المكان في تسمم احد رجال الاطفاء واحد الصحفيين الذين حاولوا تصوير الحادثة، لينقلوا بدورهم الى المستشفى عن طريق فريق الاسعاف الذي حضر مباشرة لانقاذهم.

كما ان السائق قام بطلب المساعدة ايضا من فرق الجندرمة ومديرية الامن، حيث قامت فرق الشرطة ايضا بالاتصال بالشركة المصنعة للاستفسار عن ماهية المواد الكيميائية، وقامت بتبريد الشاحنة بالرغوة بعد اتخاذهم جميع التدابير الوقائية اللازمة من حولهم، وتم نقل العربة بشكل آمن خارج مركز المنطقة.

توعدت الشركة المصنعة بالتخلص من تلك المواد الكيميائية بشكل امن ومحكم، حيث عُلم ان هذه المواد الكيماوية كانت ستستخدم في مجال التنقيب عن النفط.

للاشتراك في قناة تركيا عاجل على تيلغرام إضغط هنا

للاشتراك في حساب تركيا عاجل على تويتر اضغط هنا

للاشتراك بقناة تركيا عاجل على اليوتيوب اضغط هنا

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق