أخبار تركيا العاجلة

عاجل وفاة رئيس الأرجنتين الأسبق سوري الأصل كارلوس منعم

أعلنت وسائل إعلام أرجنتينية، وفاة الرئيس الأسبق للأرجنتين سوري الأصل “كارلوس منعم”.

وبحسب الاعلام الارجنتيني أن سبب الوفاة نتيجة مشاكل في الجهاز البولي، حيث توفي عن عمر يناهز 90 عام.

سياسي ومحامي أرجنتيني من أصل سوري، شغل منصب رئيس الجمهورية الأرجنتينية (1989- 1999).

ولد منعم في قرية صغيرة اسمها أنيلاكو في مقاطعة لاريوخا (La Rioja) الأرجنتينية. والده شاول منعم وأمه مهيبة عقيل مهاجران من مدينة يبرود في سوريا.

تدرب كمحامي في جامعة كوردوبا وأصبح من مؤيدي خوان بيرون. تظاهر من أجل السجناء السياسيين وتم اعتقاله في 1957 لمساندته لأعمال العنف ضد دكتاتورية بيدرو يوجينو آرامبورو.

سافر إلى سوريا سنة 1964 حيث التقى بسليمة فاطمة جمعة وهي سورية-أرجنتينية وتزوجها في 1966، لكنه طلّقها سنة 1991. تزوج فيما بعد سيسيليا بولوكو بين 2001 و 2007.

 

أخذت ابنته سليمة ماريا إيفا منعم دور السيدة الأولى في المناسبات الرسمية حتى نهاية رئاسة والدها. زار موطنه الأصلي سوريا في عام 1992 وزار أقربائه في مدينة يبرود أثناء هذه الزيارة.

شغل منصب حاكم لاريوخا مرتين بين 1973 و1979 في الدور الأول ثم بين 1983 و1989 في الدور الثاني. فاز في الانتخابات الرئاسية عام 1989 بعد حملة انتخابية ركزت على حقوق الطبقة العاملة.

 

استلم رئاسة البلاد خلال مرورها بأزمة تضخم وركود اقتصادي كبيرة. قامت حكومته بتخصيص قطاعات إنتاجية كثيرة مثل البريد والاتصالات والطاقة مما جذب استثمارات ورؤوس أموال أجنبية للبلاد وأصلح الوضع الاقتصادي.

أعادت حكومته العلاقات التي انقطعت مع بريطانيا من بعد حرب جزر الفوكلاند، وسوّت مشاكل ترسيم الحدود مع تشيلي.

الولاية الأولى (1973-1976) والاحتجاز عدل
انتُخب منعم حاكمًا في عام 1973، بعد رفع الحظر المفروض على البيرونية. أُطيح به خلال الانقلاب الأرجنتيني عام 1976، والذي أطاح بالرئيسة إيزابيل مارتينيز دي بيرون. اتُّهم بالفساد، وبصلات مع عصابات الحرب القذرة.

 

احتُجز في 25 مارس، وأُبقي لمدة أسبوع في فوج محلي، ثم نُقل إلى سجن مؤقت في السفينة «33 أورينتالس» في بوينس آيرس.

 

اعتُقل مع كل من الوزراء السابقين أنطونيو كافييرو، وخورخي تايانا، وميغيل أونامونو، وخوسيه ديهيزا، وبيدرو أريغي، والنقابيّين خورخي ترياكا، ودييغو إيبانيز، ولورينزو ميغيل، والدبلوماسي خورخي فاسكيز، والصحفي أوسفالدو باباليو، والرئيس السابق راؤول لاستيري.

تشارك الزنزانة مع بيدرو إلاديو فاسكيز، الطبيب الشخصي لخوان بيرون. ساعد خلال هذا الوقت القس لورنزو لافال، على الرغم من كونه مسلمًا. نُقل في يوليو إلى سجن دائم في ماغدالينا.

 

اعتادت زوجته زوليما زيارته كل أسبوع، لكنها رفضت تحوله إلى الكاثوليكية الرومانية. توفيت والدته خلال الفترة التي كان فيها سجينًا، ورفض الدكتاتور خورخي رافائيل فيديلا طلبه لحضور جنازتها. أفرج عنه في 29 يوليو عام 1978، بشرط أن يعيش في مدينة خارج منطقته دون أن يغادرها. استقر في مار دل بلاتا.

التقى منعم بالأدميرال إدواردو ماسيرا، الذي كان ينوي الترشح للرئاسة، وعقد اجتماعات عامة مع شخصيات مثل كارلوس مونزون وسوزانا خيمينيز وألبرتو أولميدو. أُجبر نتيجة لذلك على الإقامة في مدينة أخرى، مدينة تانديل.

 

فُرض عليه أن يقدم تقريرًا يوميًا إلى رئيس الشرطة هوغو زامورا. أُلغي هذا السكن القسري في فبراير عام 1980، وعاد إلى بوينس آيريس ثم إلى لاريوخا. استأنف نشاطه السياسي رغم الحظر واعتقل مرة أخرى. فُرضت عليه إقامة قسرية مرة اخرى في لاس لوميتاس، في مقاطعة فورموزا. كان من آخر السياسيين الذين أُطلق سراحهم خلال عملية إعادة التنظيم الوطنية.

الولاية الثانية والثالثة (1983-1989) عدل
انتهى الحكم العسكري في عام 1983، وانتُخب الراديكالي راؤول ألفونسين رئيسًا. ترشح منعم لمنصب الحاكم مرة أخرى وانتخب بفارق واضح. استفادت المقاطعة من اللوائح الضريبية التي وضعها الجيش، والتي سمحت بزيادة النمو الصناعي. سيطر حزبه على المجلس التشريعي الإقليمي، وأُعيد انتخابه عام 1987 بنسبة 63% من الأصوات.

انقسم الحزب العدلي إلى قسمين، المحافظون الذين أيدوا المذاهب السياسية لخوان وإيزابيل بيرون، وأولئك الذين اقترحوا تجديد الحزب. انتهت الخلافات الداخلية في عام 1987. كان منعم- بفوزه البارز في دائرته- من الشخصيات البارزة في الحزب وعارض قيادته.

قاد أنطونيو كافييرو- الذي انتُخب حاكمًا لمقاطعة بوينس آيرس- تجديد الحزب العدلي، وكان يُعتبر مرشحهم الأوفر حظًا للرئاسة. نُظر إلى منعم من ناحية أخرى على أنه زعيم شعبي حصل على دعم العديد من الشخصيات السياسية غير ذات الصلة، باستخدام نهج الخيمة الكبيرة.

 

هزم كافييرو في الانتخابات التمهيدية. سعى إلى إقامة تحالفات مع بانغ آند بورن، وقادة نقابيين، وأعضاء سابقين في تنظيم مونتونيروس، ومع التحالف الأرجنتيني ضد الشيوعية، وأشخاص من الكنيسة، ومجموعة كارابينتاداس، وغيرهم.

وعد «بثورة في الإنتاج» وزيادة هائلة في الأجور، لكن لم يتضح بالضبط ما هي السياسات التي كان يقترحها. حاول المرشح المنافس إدواردو أنجيلوز، الإشارة إلى الأخطاء التي ارتكبها منعم وألفونسين. صُوّر جاك دي ماهيو- المنظر الفرنسي للحركة البيرونية، والمعاون الفيشي السابق- ينظم حملةً من أجل منعم. كانت شعارات حملته «اتبعني!» «ولن أخذلك!»

جرت الانتخابات في 14 مايو 1989، وفاز منعم بفارق كبير، وأصبح الرئيس الجديد. كان من المقرر أن يتولى منصبه في 10 ديسمبر، لكن مستويات التضخم أخذت منعطفًا إلى الأسوأ، إذ نمت إلى تضخم مفرط، ما أدى إلى احتجاجات الأرجنتين عام 1989. استقال الرئيس المنتهية ولايته ألفونسين ونقل السلطة إلى منعم في 8 يوليو، أي قبل خمسة أشهر. شكل استلام منعم الرئاسة المرة الأولى التي تنتقل فيها السلطة بسلام من الرئيس المنتهية ولايته إلى خلف منتخب من المعارضة، منذ أن تولى هيبوليتو يريغوين منصبه في عام 1916.