أخبار تركيا العاجلة

مقـ.ـتل مدير شركة معادن في مانيسا على يد شخص

مقـ.ـتل مدير شركة معادن في مانيسا على يد شخص

لقي مدير شركة معادن في ولاية مانيسا غربي تركيا, حتفه على شخص عقب نقاش حاد جرى بين الطرفين.

وقالت وسائل الإعلام التركية, وفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, أن مدير شركة معادن في منطقة “صوما”, بمانيسا لقي حتفه على يد شخص طـ.ـعـ.ـناً بسكين.

حيث جرى لقاء عمل بين المدير البالغ من العمر 43 عاماً وشاب يبلغ من العمر 27 عاماً للاتفاق على عدة أمور.

إلا أنه وأثناء النقاش الذي جرى بين الطرفين, تعالت أصواتهم وبدأ الصراخ بينهم, وسرعان ماتطورت الأمور ليقوم الشخص بطـ.ـعـ.ـن المدير عدة طـ.ـعنـ.ـات في صدره قبل أن يفر من المكان.

وتم نقل مدير الشركة إلى المستشفى, إلا أنه وبالرغم من جميع المداخلات الطبية فقد حياته متأثر باصابته, واعتقلت الشرطة التركية الشخص وتم نقله إلى مركز الشرطة للتحقيق معه.

إقرأ أيضاً: الأمن يعتقل امرأة تونسية بهوية سورية في أضنة مطلوبة للانتربول الدولي وإليكم التفاصيل

قالت وسائل الإعلام التركية, أن قوى الأمن التركية, ألقت القبض على امرأة تونسية تحمل كملك سوري في ولاية أضنة جنوب غربي تركيا.

وفي التفاصيل, وبحسب ماترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد نفذت قوى مكافحة الإرهاب التركية, عملية أمنية طالت منزل لامرأة فرنسية من أوصول تونسية في منطقة “سيحان” التابعة لمركز ولاية أضنة جنوب غربي تركيا.

المرأة تُدعى “سمية ريسي” وتبلغ من العمر 30 عاماً, وهي مطلوبة للأمن الفرنسي بتهمة الإنتماء لتنظيم داعش الإرهابي, إضافة لكونها مطلوبة من الشرطة الدولية بعد وضعها تحت الشارة الحمراء بدعوة من فرنسا.

وكانت سمية تتجول في ولاية أضنة التركية بهوية سورية أي الكملك الذي تمنحه الحكومة التركية للسوريين على أراضيها.

وتم نقل سمية إلى مركز الأمنيات في أضنة على أن يتم البت في أمرها في وقت لاحق.

إقرأ أيضاً: مساعدة بقيمة 3 آلاف ليرة تركية تصل السوريين والأتراك برسالة ؟؟! إليكم القصة

سلطت وسائل الإعلام التركية, اليوم السبت, الضوء على رسالة تصل هواتف السوريين والأتراك في عموم الولايات التركية, تبلغهم بحصولهم على مساعدة مالية وقدرها 3 آلاف ليرة تركية.

وعن التفاصيل, ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, نقلاً عن الإعلام التركي, فقد وصلت رسائل لعدد كبير من السوريين والأتراك تبلغهم بحصولهم على مساعدة مالية وقدرها 3 آلاف ليرة تركية مقدمة من الحكومة التركية.

وتؤكد الرسالة التي تصلهم أنه عليهم الضغط على رابط من ضمن الرسالة لاستكمال الإجراءات والحصول على المبلغ آنف الذكر.

إلا أن هذه الرسالة كاذبة وهي عبارة عن رسالة احتيال يتم ارسالها بشكل عشوائي, وتحتوي رابط يتم من خلال الضغط عليه, نشر فيروسات ضمن الهاتف المحمول يتمكن المرسل من خلال تلك الفيروسات  من اختراق الهاتف وجميع المعلومات الشخصية لصاحب الهاتف.

وجاء نص الرسالة كالتالي:
:3000TL anında pandemi destek ücreti tüm vatandaşlarımıza ücretsiz tanımlanmıştır başvuru linki

 

مقالات ذات صلة

إغلاق