أخبار تركيا

منظومة رادار سرهات “Serhat II” التركية .. مالا تعرفه عنها

منظومة رادار سرهات “Serhat II” التركية

منظومة رادار سرهات “Serhat II” التركية, أظهرت صور التقطها مراسلو عنب بلدي في شمال غربي سوريا إدخال قوات الجيش التركي منظومة رادار سرهات “Serhat II” لكشف مناطق إطلاق قذائف الهاون (المورتر).

وصنعت منظومة رادار سرهات “Serhat II” شركة “ASELSAN” التركية، المختصة بالاستثمارات الدفاعية العسكرية، بالتعاون مع وزارة الدفاع التركية.

ويبرز دورمنظومة رادار سرهات “Serhat II” في رصد وتعقب مراكز إطلاق قذائف الهاون من الأطراف المعادية بنطاق 360 درجة، على مسافة عشرة كيلو مترات من تمركز الرادار.

إضافةً إلى تحديد مرابض الإطلاق، وكشف مواقع إسقاط المقذوفات وارتفاعها وسرعتها، حسبما ترجمت عنب بلدي عن وكالة “الأناضول“.

ويمكن لـ منظومة رادار سرهات “Serhat II” لعب هذا الدور من خلال تتبع موجات قذائف الهاون في خط الأفق، وتحديد مواقع القذائف المندفعة بشكل إلكتروني عن طريق مراكز القيادة وفرز الخرائط بالحاسوب.

وتجري عمليات الرد على مناطق الإطلاق بعد الكشف عنها، عبر الطيران الحربي أو المدفعية أو الراجمات.

لمتابعة تركيا عاجل على تويتر   اضغط هنا لمتابعة تركيا عاجل على تلغرام  اضغط هنا تابع تركيا عاجل على انستغرام   اضغط هنا تابع تركيا عاجل على يوتيوب  اضغط هنا لتنزيل تطبيق تركيا عاجل       اضغط هنا

متى استخدم الجيش التركي منظومة رادار سرهات “Serhat II”:

واستخدم الجيش التركي منظومة رادار سرهات “Serhat II” داخل الأراضي السورية سابقًا، في معركتي “درع الفرات” شمالي حلب ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، و”غصن الزيتون” ضد “وحدات حماية الشعب” في عفرين.

وتتميز منظومة رادار سرهات “Serhat II” بالكشف متعدد اللقطات عن الأهداف (أكثر من هدف في آن واحد)، والتكامل مع نظام التحكم في الأوامر، والقيادة عن بعد، ودعم تنقل المركبات العسكرية.

بالإضافة إلى إمكانية مسح صورة ظلية للتضاريس، وتحديد المنطقة الصديقة والغير صديقة، وعرض الأهداف على الخريطة، وإجراءات الحماية الإلكترونية والاختبار داخل الجهاز.

ويحمل الرادار ثلاث دعامات، ويمكن وضعه أعلى سطوح المباني أو المركبات.

وقعت الشركة المنتجة “ASELSAN” ووزارة الدفاع التركية، في 28 من حزيران 2018، على اتفاق تسليم الرادار لوحدات الجيش التركي، إذ تسلمت وحدات الجيش الدفعة الأولى في العام 2018.

بدأت “ASELSAN” في إنتاج أنظمة الرادار المصنعة محليًا في تركيا عام 1991، مع رادارات المراقبة الأرضية.

ثم طورت الشركة عملها إلى تطوير أنظمة أكثر تحديدًا، مثل أنظمة رادار الدفاع الجوي منخفضة ومتوسطة الارتفاع، ونظام رادار البحث المتنقل، ومجموعة أجهزة الاستشعار الخاصة بالفرقاطات.

 

 

أحمد أق غول

أحمد أق غول صحفي تركي مجيد للغة العربية بطلاقة

مقالات ذات صلة

إغلاق