أخبار سوريا والعالم

مَن هم السوريون الذين ستقوم ألمانيا بترحيلهم ؟!

مَن هم السوريون الذين ستقوم ألمانيا بترحيلهم ؟!

سلّط موقع “دويتشه فيلة”الضوء على قواعد الترحيل من ألمانيا، عقب رفض تمديد حظر الترحيل للسوريين، الذي تم تجديده بانتظام منذ عام 2012، وكان يهدف لحماية السوريين في ألمانيا من الإعادة القسرية إلى الصراع الدائر في وطنهم.

وينص قرار “حظر الترحيل” على السماح لطالبي اللجوء المرفوضين، بمن فيهم “المجرمون” بالبقاء في ألمانيا، حيث يقول النقاد إنه لا توجد طريقة آمنة لإعادة السوريين إلى بلادهم.

ولكن بعد اجتماع افتراضي مع وزراء داخلية ألمانيا البالغ عددهم 16، أعلن وزير الداخلية الاتحادي، هورست سيهوفر، أن الترحيل سيتم على أساس كل حالة على حدة اعتبارًا من 1 يناير.

لماذا تم رفع الحظر؟
كان تسامح ألمانيا مع طالبي اللجوء المرفوضين، بما في ذلك أولئك الذين لديهم سجلات إجرامية، صرخة حشد منتظمة لليمين المتطرف في حملتهم ضد المهاجرين، وخاصة أولئك القادمين من المناطق ذات الغالبية المسلمة في العالم.

وحصلت قضيتهم (أي اليمين المتطرف) على دفعة هذا العام، عندما تم القبض على سوري يبلغ من العمر 20 عامًا بزعم طعن رجلين في أحد شوارع دريسدن، مما أدى إلى مقتل أحدهما.

ويقول ممثلو الادعاء، إنه كان لديه سجل جنائي وكان تحت مراقبة الشرطة لأمور من بينها “صلات إسلامية”، وكان طلب اللجوء الذي قدمه قد رُفض بالفعل، لكن سُمح له بالبقاء في ألمانيا بما يُعرف بوضع “التسامح”.

وصرح وزير الدولة بوزارة الداخلية، هانز جورج إنجيلك، للصحفيين يوم الجمعة أن “أولئك الذين يرتكبون جرائم أو يسعون وراء أهداف إرهابية لإلحاق أضرار جسيمة بدولتنا وشعبنا يجب عليهم وسيتعين عليهم مغادرة بلادنا”.

ومن بين حوالي 770 ألف سوري قدموا إلى ألمانيا في السنوات الماضية سعياً للحماية من الحرب والاضطهاد، قال وزراء الداخلية، إن حوالي 90 شخصاً فقط يعتبرون تهديدات، وهؤلاء الأفراد قد يواجهون الآن الترحيل.

من يمكنه الترحيل؟
رحلت ألمانيا أكثر من 22000 شخص في عام 2019، وفقًا للوكالة الفيدرالية للتربية المدنية (bpb)، وانخفض عدد عمليات الترحيل كل عام منذ ذروة عام 2016 التي تجاوزت 25000.

كان الألبان والنيجيريون والجورجيون والروس والصرب من أبرز خمس جنسيات أُجبرت على مغادرة ألمانيا في عام 2019، حيث كان لكل منها أكثر من 1000 مُرحل، كما تم ترحيل حوالي 930 شخصا من أفغانستان و860 من العراق في نفس الفترة.

ولا يعني الترحيل من ألمانيا بالضرورة إعادة الأشخاص إلى بلدانهم الأصلية، وفقًا لـ bpb، حيث تم نقل ما يقرب من 40 ٪ من المرحلين في عام 2019 إلى دول أخرى داخل الاتحاد الأوروبي، معظمهم إلى فرنسا وإيطاليا.

المصدر: أورينت نت