وفاة عماد خميس رئيس الوزراء السابق لنظام الأسد داخل سجن درعا

28 يونيو 2020
وفاة عماد خميس رئيس الوزراء السابق لنظام الأسد داخل سجن درعا

وفاة عماد خميس رئيس الوزراء السابق لنظام الأسد داخل سجن درعا

تداولت صفحات إخبارية موالية خبراً مفاده أن رئيس الوزراء السابق التابع للنظام “عماد خميس” توفـ.ـي إثر أزمـ.ـة قلبية تعـ.ـرض لها داخل السـ.ـجن.

حيث نشرت عدة صفحات إخبارية موالية خـ.ـبر وفـ.ـاة عماد خميس في سجن درعا إثر جلـ.ـطة قلبية.

ونشرت صفحة “شاشة طرطوس” المـ.ـوالية الخبر، لتتبـ.ـعها عشرات الصفـ.ـحات وتنشر الخبر، حيث أثار الخـ.ـبر شـ.ـكوك المـ.ـوالين قبل المعارضـ.ـين عن إمكانية تصـ.ـفيته من قبل نت.ـظام الأسد بعد أن قام بإقالته من منصب رئيس الوزراء.

من جانبه اعتبر ناشطون أن الصفحات التي نشرت الخبر ما هي إلا صـ.ـفحات تابعة للمـ.ـخابرات، ولها هـ.ـدف وغـ.ـاية من نشر الخـ.ـبر وثم تكـ.ـذيبه لاحقاً.

وعلق ناشطون بسـ.ـخرية على الخبر المتداول وقال “محمد أوغاريت” (أنتـ.ـحر بسبع رصاصات).

وتهـ.ـكم أبو محمود في تعليق له (خلصة صلاحيتوه وهوا يعرف الكثير عن الجـ.ـرائم والفساد)، فيما سخـ.ـر آخرون من الخبر مستـ.ـذكرين رواية انتحـ.ـار محمود الزعبي، وآصف شوكت، وخلية الأزمـ.ـة.

وأقال رئيس النظام السوري بشار الأسد الخميس، رئيس مجلس وزراءه، عماد خميس من منصـ.ـبه، وعين بدلا عنه وزير الموارد المائية حسـ.ـين عرنوس.

وبحسب وكالة سانا (رسمية) فإن الأسد أصدر مرسوما يوم 11 من الشهر الحالي يقـ.ـضي بـ”إعفـ.ـاء خميس و تكليف حسين عرنوس بمهام رئاسة الوزراء إضافة لمـ.ـهامه كوزير للموارد المائية”.

ويأتي قرار الإقـ.ـالة بعد تدهـ.ـور الوضـ.ـع الاقتصادي في سوريا، وانخـ.ـفاض قيمة الليرة السورية إلى مستـ.ـويات قياسية غير مسـ.ـبوقة.

وانخفضت الليرة السورية إلى مستويات قياسية مقابل الدولار، خلال الأسابيع القليلة الماضية، واستقر سعرها خلال اليومين الماضيين عند 2500 ليرة للدولار الواحد، مقارنة مع 990 – 1000 ليرة مقابل الدولار نهاية العام الماضي.

ودفع انهـ.ـيار الليرة، إلى إغلاق محلات تجارية أبوابها في مختلف المحـ.ـافظات السورية.

ويتزامن انهـ.ـيار الليرة، مع ترقب تطبـ.ـيق المرحلة الأولى من حـ.ـزمة عقـ.ـوبات أمريكية تنفيذا لما يعرف بـ “قانـ.ـون قيصر”.

وصـ.ـدّق الكونغرس بشقيه، النواب والشيوخ، على القـ.ـانون في 11 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بعد ثلاث سنوات من الشـ.ـد والجـ.ـذب بين الجمـ.ـهوريين والديمقراطيين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق