خبر الصاروخ الصيني الشارد الثاني يتصدر العالم بعد كشف أنه سيسقط في مكان مأهول بالسكان

زالت مخاوف العالم من الصاروخ الصيني الشارد الأول الذي سقط في البحر، الصاروخ “لونج مارش بي”، ذاع صيته قبل منتصف العام 2021، حيث ظل لأيام يجوب الأرض من مشارقها ومغاربها حتى سقوطه.

واليوم عادت مخاوف أشد بسبب الحديث عن صاروخ صيني ثاني شارد يتوقع أن يسقط على منطقة مأهولة بالسكان على الأرض.

وتوقعت وكالة الفضاء الأوروبية “منطقة خطر” تشمل “أي جزء من سطح الأرض بين خطي عرض 41.5 شمالاً و 41.5 جنوباً”.

وكأن العالم تنقصه كارثة جديدة -إلى جانب الأوبئة والحرائق والسيول والحروب والمجاعات-، خرجت بعض وسائل الإعلام الصينية تزف خبرا غريبا للبشرية، وهو:

“أن الصاروخ الصيني الشارد الثاني في الفضاء لن يسقط هذه المرة في المياه مثل الصاروخ الأخير، بل قد يسقط يوم 31 يوليو في منطقة مأهولة بالسكان، وحددت أيضا المدن التي سيختار الصاروخ إحداها ليسقط بها”.

وأطلقت الصين صاروخ “لونج مارش 5ب” من جزيرة هاينان، يوم الأحد الماضي، وهو يحمل حمولة متجهة إلى محطة تيانغونغ الفضائية.

تابعنا على غوغل نيوز 

صاروخ صيني شارد بوزن 23 طن يهدد البشرية

وأمضى الصاروخ، البلغ وزنه 23 طنا، قرابة ثماني دقائق في الطيران، قبل أن يطلق الحمولة ويلقي بمعززه الأساسي البالغ وزنه 20 طنًا، مما وضعه في مدار مؤقت.

وكشفت تقارير مراقبة، عن الاستعداد لعودة الصاروخ والدخول إلى الغلاف الجوي للأرض مرة أخرى بشكل غير منضبط.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “إندبندنت” Independent البريطانية، فإن حطام الصاروخ الصيني وقد أوصل وحدة محطة وينتيان الفضائية التي تم إطلاقها الأحد الماضي، وتم ربطها بمحطة تيانغونغ الفضائية بسلام.

مناطق الخطر المحتملة

 

وتوقعت وكالة الفضاء الأوروبية “منطقة خطر” تشمل “أي جزء من سطح الأرض بين خطي عرض 41.5 شمالاً و 41.5 جنوباً”، حسبما ذكرت شبكة “سي إن إن” CNN.

وغطت تلك الإحداثيات مساحة واسعة من الأرض، بما في ذلك أميركا الشمالية جنوب نيويورك وأميركا الجنوبية وإفريقيا وأستراليا واليونان وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا، كما كانت مناطق في آسيا جنوب اليابان مواقع محتملة للحطام الفضائي.

وكشفت قيادة الفضاء الأميركية، عن موعد سقوط بقايا الصاروخ الصيني الضخم.

موعد سقوط الصاروخ الصيني الشارد الثاني

 

وقالت إنه من المنتظر أن تسقط على الأرض الأسبوع المقبل، وتحديدا يوم الاثنين المقبل، مشددة على أنها تتعقب مسارها لحظة بلحظة، لتحديد المكان المتوقع سقوطه فيه على الأرض.

وسارعت الكثير من الدول إلى اتهام الصين بالتهاون، وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأميركية، حتى إن بعض الدول طالبت بعقوبات دولية على بكين، جراء هذه التجارب الصاروخية.

كما حذرت أيضًا تلك الدول من أن هناك مخاوف بأن يسقط حطام الصاروخ فوق منطقة مأهولة بالسكان، مؤكدة أن الصين لم تلتزم بتذليل المخاطر على الناس والممتلكات.

إلا أن العديد من المواقع المتخصصة بأبحاث الفضاء مثل “سبيس” Space نقلوا عن العلماء تقليلهم من خطر سقوط حطام الصاروخ بمناطق مأهولة بالسكان.

إلا أن وكالة “ناسا” قالت إن الصين فشلت في “الاستجابة للمعايير المتعارف عليها دوليا في المجال”.

خطاب شديد اللهجة ضد الصين بسبب الصاروخ الثاني

وقال مدير الوكالة: “يجب على الدول التي ترتاد الفضاء تقليل المخاطر التي يتعرض لها الأشخاص والممتلكات على الأرض، من إعادة دخول الأجسام الفضائية وزيادة الشفافية فيما يتعلق بهذه العمليات”.

ويرى الباحثون، إن هناك احتمالًا بنسبة 10% بسقوط ضحايا، خلال السنوات المقبلة، حيث إنها المرة الثالثة التي تترك فيها الصين صاروخًا يهبط على الأرض بدون السيطرة عليه.

وتابع العالم أجمع بقلق، أزمة الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة “لونج مارش بي”، قبل منتصف العام 2021، الذي ظل لأيام يجوب الأرض من مشارقها ومغاربها.

وتزامنًا مع ذلك تحول الأمر إلى مواجهة سياسية جديدة بين الصين وعدد من الدول الغربية، في ظل اتهامات عدة لها بالتهاون، حيث كان من المستحيل تحديد مكان هبوط الصاروخ، حيث كان الحطام يدور حول الأرض مرة كل 90 دقيقة.

وتُخطط الصين، العام المقبل، لإطلاق تلسكوب فضائي بمجال رؤية 350 مرة أكبر من تلسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، حيث إنه سيتم وضع التلسكوب في المدار نفسه لمحطة تيانغونغ، ما يسمح للمحطة بالالتحام معه للتزود بالوقود والخدمة عند الحاجة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض