ليس من أجل تبريده ..لماذا يدفن الصيادون الصقر في التراب فور اصطياده ويرشون عليه الماء؟

ليس من أجل تبريده ..لماذا يدفن الصيادون الصقر في التراب فور اصطياده ويرشون عليه الماء؟

هناك بعض الطقوس الخاصة بمربيي الطيور والتي قد لا نجد لها تفسيرات, وتختلف تلك الطقوس حسب اختلاف سلوك الطائر.

فكلما كان الطائر أكثر شراسة كلما ازداد حرص المربيين على عدم إزعاجها والإسراع بمحاولة ترويضها, وذلك خشية أن تؤذي نفسها وقد تؤذي مربيها.

والجدير ذكره, أن ذلك يتم ذلك عبر تعاملهم المثير للدهشة والغرابة في آن معا أثناء ترويض الصقور المصطادة من البرية من تغطية رأس الصقر إلى الغطاء الجلدي الذي يوضع على راسه!

أما الطقس الأكثر غرابة على الإطلاق الذي سنتحدث عنه اليوم و نوضح أسبابه فهو دفن الصقر حيا في الرمال فور صيدها وإبقاء رأسه في الهواء! .. ثم يعمل الصقار على صب الماء البارد على جسد الطائر الأسير بعد دفنه بالرمال ،مع مراعاة إبقاءه في جو يوفر له هواءً بارداً!

فصيد الصقور هواية قديمة جداً مارسها كثير من الملوك والأمراء. كما ويتم أحيانا اصطياده وترويضه وتدريبه ليشارك هو نفسه في صيد الطيور المهاجرة والحيوانات الأخرى.

تابعنا على غوغل نيوز 

عند صيد الصقر يلجأ الصقّار (مهنة صيد الصقور) إلى دفن جسده بالرمل.. وكذلك سكب الماء البارد على صدره للحد من خفقان قلبه.

في ملحمة جلجامش تشير النصوص القديمة إلى أن صيد الصقور كان موجوداً فيما يعرف الآن بالعـ.ـراق منذ أربعة آلاف سنة مضت.. وعلى مر القرون، انتشرت ممارسة اصطياد وتدريب الصقور في الثقافات حول العالم.

سبب دفن الصقر عند اصطياده فوراً

لهذا السبب يعمد الصقّارون إلى دفن الصقر بالرمال عند صيده.

في الحقيقة الصقار يمتلك معرفة واسعة بالصقور بالطرق الأمثل للسيطرة عليها وترويضها.. فعند اكتمال عملية الصيد، يسارع الصياد إلى دفن جسده بالرمال.

كما يعمل الصقارون على تغطية رأسه حتى لا يتمكن من رؤية وجه صيّاده.. حتى لا يفاقم ذلك شعوره في الإهانة عند رؤية من أخذ منه حريّته.

ثم يبدأ الصّقار بسكب المياه الباردة على الرمل وعلى صدره بعد دفنه. حيث أن شعور الأسر وفقدان الكرامة لدى الصقر يؤدي إلى ارتفاع خفقان القلب بشكل كبير.

وقد يؤدي ذلك إلى انفجـ.ـاره جرّاء القوة والسرعة التي يتم فيها ضخ الد.م الناتج عن سرعة الخفقان.

كل هذه الإجراءات التي يقوم بها الصقارون تعود إلى الصفات التي خلِق بها الصقر.

فالصقر لا يقبل بشعور الإهانة بأن صيّاده قد انتصر عليه وقيّد حريّته. ما يدفعه إلى محاولته إيذاء نفسه بهدف أن يـ ـقـ ـتل نفسه حتى لا يبقى مقيداً بيد الصيّاد.

بهذه الإجراءات يحمي الصقار من أن يلحق به الأذى. بالإضافة إلى حمايته إيذاء من نفسه أو من وفاته ولهذا يلجأ الصقار إلى دفنه.

لاحقاً يجب على الصقار أن يتريّث حتى يتحقق من أنّ الصقر أصبح في حالة تامة من الهدوء والسكينة.

حتى يتمكن أخيراً من كشف غطاء عينيه والبدء بتربيته وترويضه لمصلحته.

زر الذهاب إلى الأعلى