سرقونا وطعنونا! ترحيل مواطنين سوريين بسبب الكذب والحقيقة مختلفة تماما

نشرت وسائل إعلام تركية عن مواطنين سوريين في مدينة شانلي أورفا ادعيا أن أشخاص اعتدوا عليهم وطعنوهم وسرقوهم.

وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل ، أن المواطنان السوريان محمد عبد الله وطه الشملوب ، أتيا إلى مستشفى محمد عاكف إينان للتدريب والبحوث وكانا جريحين ، وقالا للشرطة إن 4 أشخاص ابتزوهما واعتدوا عليهما.

وقال المشتبه بهما ، اللذان تم نقلهما إلى مركز الشرطة بعد العلاج ، في أقوالهما إن 4 أشخاص مسلحين بالسكاكين في حي يني شهير طعنوهم وأخذوا أموالهم وهواتفهم.

الحقيقة ليست كما قالا

وفحصت فرق الشرطة سجلات الكاميرات الأمنية في المنطقة التي قيل إن الحادث وقع فيها ، لكنها لم تجد أي حادثة أو شجار أو شيء من هذا القبيل.

بعد إعادة فحصهم والتحقيق معهم ومواجهتهم بأنه لايوجد شيء بالتسجيلات ، اعترف المشتبه بهم بأنهم تشاجروا وأصابوا بعضهم البعض في المنزل بسبب مشاكل عائلية.

تابعنا على غوغل نيوز 

بعد الإجراءات المتبعة في مركز الشرطة ، تم تسليم المواطنين السوريين إلى مركز الترحيل لترحيلهما بعد ملاحقتهما بتهمة خداع الموظفين العموميين بارتكاب جريمة، وتم ترحيل المشتبه بهم الى خارج الحدود.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض