تعزيزات الجيش الحر والجيش التركي الى حدود منبج تجبر قوات النظام على …

تعزيزات الجيش الحر والجيش التركي الى حدود منبج تجبر قوات النظام على التراجع.

أفاد مراسل “نداء سوريا” بأن النظام السوري أُجبر على سحب التعزيزات التي استقدمها على مدار اليومين الماضيين إلى بلدة العريمة غرب مدينة منبج بريف حلب.

وأكد مراسل نداء سوريا أنه تم مشاهدة أرتال عسكرية للنظام وهي تخلي “العريمة” وتتجه إلى بلدة التايهة جنوب منبج، وذلك بعد ساعات قليلة على إعلان النظام السوري السيطرة على كامل المدينة.
وأشار مراسلنا إلى أن قوات النظام احتفظت ببعض المركبات والعناصر في “العريمة” التي تخضع لسيطرة ميليشيات الحماية حالياً.

 

وتزامنت عملية انسحاب قوات الأسد مع استقدام الجيش التركي والجيش الوطني السوري لتعزيزات كبيرة إلى حدود منبج، ضمت عشرات المدرعات ومئات الجنود والمقاتلين.

وعلّق قائد الفيلق الثالث بالجيش الوطني السوري “أبو أحمد نور” على حسابه في تويتر قائلاً: “ذيول الخزي و العار تجرها قوات النظام السوري المنسحبة من قرية العريمة بعد أن تلقت الأوامر من القيادة الحقيقية للنظام المجرم المتمثلة بروسيا و الميليشيات الإرهابية المتنوعة”.

وكانت كل من وزارة الدفاع التركية ونظيرتها الأمريكية والتحالف الدولي أكدوا جميعاً أنه لم تدخل قوات النظام السوري إلى منبج، نافين انسحاب القوات الأمريكية منها.

تابعنا على غوغل نيوز 
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض