أخبار العالم

كولومبيا تعتزم فتح سفارة لفلسطين وسط التوترات الإسرائيلية

أعلن الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو أن بلاده ستفتح سفارة لها في مدينة رام الله الفلسطينية بعد أن وصف الهجمات الإسرائيلية على غزة بـ”الإبادة الجماعية”.

وصف الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو تصرفات إسرائيل في غزة بأنها “إبادة جماعية” (غيتي)

أعلن الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، في وقت متأخر من يوم الخميس، أن بلاده ستفتتح سفارة جديدة في مدينة رام الله الفلسطينية بالضفة الغربية، بعد اجتماعه مع سفير إسرائيل لدى كولومبيا غالي داغان والسفير الفلسطيني رؤوف المالكي.

بترو نشرت على Xالمعروف سابقًا باسم تويتر، لتوضيح استراتيجيته لفتح سفارة في رام الله وإرسال مساعدات إنسانية إلى غزة، مع استمرار الهجمات العشوائية الإسرائيلية على قطاع غزة المحاصر.

لقد عبرت عن موقفي المتمثل في تحقيق مؤتمر دولي للسلام يفتح الطريق أمام دولتين مستقلتين وحرتين. لقد أكدت مجددا تضامني مع الأطفال الإسرائيليين والفلسطينيين، الذين يجب عليهم ولهم الحق في العيش في سلام”.

وأضاف: “سنرسل طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى مشارف غزة في انتظار فتح ممر إنساني. وأضاف أن كولومبيا ستفتح سفارتها في رام الله بفلسطين.

منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على غزة، والذي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 4385 فلسطينيًا، من بينهم 1756 طفلًا، ركز بترو نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي على تسليط الضوء على محنة الشعب الفلسطيني.

وفي بيان نُشر على موقع X في 9 أكتوبر/تشرين الأول، انتقد بترو الضربات الإسرائيلية العشوائية في غزة وشارك صورًا بيانية لأطفال فلسطينيين قُتلوا بسبب القنابل الإسرائيلية.

“الطريقة الوحيدة لكي ينام الأطفال الفلسطينيون بسلام هي أن ينام الأطفال الإسرائيليون بسلام. وقال الرئيس الكولومبي إن الطريقة الوحيدة لكي ينام الأطفال الإسرائيليون بسلام هي أن ينام الأطفال الفلسطينيون بسلام.

وأضاف أن ذلك لن يتحقق أبدا بالحرب، بل فقط من خلال اتفاق سلام يحترم القانون الدولي وحق الشعبين في التعايش بحرية.

وقارن الرئيس الكولومبي الأوضاع في قطاع غزة بأوضاع معسكرات الاعتقال، وكتب في رسائل أخرى أن القصف الإسرائيلي لغزة يعادل “الإبادة الجماعية”.

وتسببت تعليقات بيترو في توترات بين كولومبيا وإسرائيل، حيث كانت إسرائيل واحدة من الموردين الرئيسيين لكولومبيا للطائرات الحربية ومعدات المراقبة والبنادق الهجومية منذ التسعينيات. ا ف ب ذكرت.

وأعلنت إسرائيل عزمها تعليق الصادرات العسكرية إلى كولومبيا، في حين هدد بيدرو بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وألقى باللوم على البلاد في نمو الجماعات شبه العسكرية في كولومبيا.

وكتب بترو على موقع X: “إذا كان علينا تعليق العلاقات مع إسرائيل، فهذا ما سنفعله”. وأضاف: “من شعب إسرائيل، أطلب المساعدة لبناء السلام في كولومبيا، وفي فلسطين، وفي العالم”.

ساهمت الوكالات في هذا التقرير

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض