أخبار تركيا

ما هي آثار ضغوط الحرب على قلوبنا؟

ما هي آثار ضغوط الحرب على قلوبنا؟















يمكن أن يتسبب التوتر في زيادة معدل ضربات القلب، الأمر الذي قد يضع ضغطًا إضافيًا على قلبك بمرور الوقت. يمكن أن يؤدي التوتر والقلق المزمن إلى ارتفاع ضغط الدم، وهو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب. يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى استجابة التهابية في الجسم، والتي تم ربطها بمشاكل القلب والأوعية الدموية بما في ذلك تصلب الشرايين (تراكم اللويحات في الشرايين). الإجهاد يمكن أن يجعل دمك أكثر عرضة للتجلط، مما يزيد من خطر جلطات الدم التي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية. يحاول الأشخاص في كثير من الأحيان التغلب على التوتر من خلال الانخراط في سلوكيات غير صحية مثل الإفراط في تناول الطعام، والتدخين، والإفراط في استهلاك الكحول، أو عدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كافٍ، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

من المهم إدارة التوتر والقلق بطرق صحية لحماية قلبك وصحتك العامة. تشمل استراتيجيات تقليل تأثير التوتر على قلبك ممارسة التمارين الرياضية وتقنيات الاسترخاء (مثل التنفس العميق والتأمل) والحصول على الدعم من الأصدقاء والعائلة ورؤية أخصائي الصحة العقلية للعلاج أو الاستشارة إذا لزم الأمر. إن اتخاذ خطوات للحفاظ على نمط حياة متوازن وصحي يمكن أن يساعد في تقليل الآثار السلبية للتوتر على قلبك.


زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض