أخبار تركيا

ومن المقرر أن تبدأ محكمة العدل الدولية مناقشة الممارسات الإسرائيلية في فلسطين في 19 شباط/فبراير

ومن المقرر أن تبدأ محكمة العدل الدولية مناقشة الممارسات الإسرائيلية في فلسطين في 19 شباط/فبراير

أعلنت محكمة العدل الدولية، الهيئة القضائية للأمم المتحدة، عن مواعيد الاستماع للرأي الاستشاري الذي طلبته لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة بقرارها المؤرخ 30 ديسمبر 2022.

وبحسب البيان، فإن جلسات استماع محكمة العدل الدولية حول كيفية تأثير سياسات وممارسات إسرائيل في فلسطين على الوضع القانوني للاحتلال وما هي العواقب القانونية لهذا الوضع على جميع الدول والأمم المتحدة ستبدأ في 19 فبراير 2024.

سيتم الإعلان لاحقًا عن الترتيب الذي ستقوم به الدول والمؤسسات الدولية الـ 57 المشاركة في العملية بالإدلاء ببياناتها الشفهية كتابيًا.


طلبت الجمعية العامة للأمم المتحدة الرأي

طلبت لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، في قرارها المؤرخ 30 كانون الأول/ديسمبر 2022، من محكمة العدل الدولية التعليق على العواقب القانونية لحرمان الفلسطينيين من حقهم في تقرير المصير نتيجة للإجراءات التي اتخذتها إسرائيل منذ حرب عام 1967.

وفي سؤالها الأول إلى محكمة العدل الدولية، تساءلت الجمعية العامة للأمم المتحدة: “انتهاكات إسرائيل المستمرة لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، والدولة الفلسطينية التي احتلتها منذ عام 1967، بما في ذلك التدابير الرامية إلى تغيير التركيبة الديموغرافية وطابع القدس ووضعها”. “””ما هي العواقب القانونية الناجمة عن احتلالها واستيطانها وضم أراضيها على المدى الطويل واعتماد التشريعات والتدابير التمييزية ذات الصلة؟”” واستخدم التعبيرات التالية:

أما السؤال الثاني الذي طُلب من محكمة العدل الدولية إبداء رأي استشاري بشأنه فهو “كيف تؤثر سياسات وممارسات إسرائيل المذكورة أعلاه على الوضع القانوني للاحتلال وما هي التبعات القانونية لهذا الوضع على جميع الدول والأمم المتحدة؟ ؟” وتم التعبير عن ذلك.


كما أدلت تركيا ببيان مكتوب

وقدمت 57 دولة ومؤسسة دولية، بما في ذلك تركيا، بيانات مكتوبة إلى محكمة العدل الدولية تتضمن مواقفها بشأن الأسئلة التي سيتم الحصول على رأي استشاري فيها.

يقع مقر محكمة العدل الدولية في لاهاي، العاصمة الإدارية لهولندا، وتنظر محكمة العدل الدولية في القضايا الخلافية بين دول متعددة، فضلاً عن تقديم آراء استشارية غير ملزمة بشأن الأسئلة التي تطرحها هيئات الأمم المتحدة والمؤسسات الخاصة الأخرى.

وفي فتوى أصدرتها محكمة العدل الدولية في عام 2004، قبلت أن الجدار الذي بنته إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا يتوافق مع القانون الدولي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض