أخبار العالم

إسرائيل تكثف ضرباتها على غزة، وتطلق سراح رهينتين أخريين

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أن إسرائيل صعدت قصفها لأهداف في قطاع غزة، قبيل غزو بري متوقع ضد مقاتلي حركة حماس الفلسطينية، والذي تخشى الولايات المتحدة أن يؤدي إلى صراع أوسع في المنطقة.

وجاء تصعيد الهجمات والارتفاع السريع في عدد القتلى في غزة – والذي تجاوز 5300 شخص – في الوقت الذي أفرجت فيه حماس عن امرأتين إسرائيليتين مسنتين كانتا من بين مئات الرهائن الذين أسرتهم خلال هجومها واسع النطاق في جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وسط موجة من النشاط الدبلوماسي في إسرائيل منذ بدء الحرب، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تل أبيب يوم الثلاثاء، والتقى مع عائلات الرهائن الآخرين في غزة قبل التوجه لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين.

ويعاني سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من نقص الغذاء والماء والدواء منذ فرضت إسرائيل حصارا شاملا على القطاع. ودخلت قافلة مساعدات صغيرة ثالثة غزة يوم الاثنين تحمل جزءا صغيرا فقط من الشحنات التي تقول جماعات الإغاثة إنها ضرورية.

ومع استمرار إسرائيل في منع دخول الوقود قالت الأمم المتحدة إن توزيع المساعدات سيتوقف قريبا عندما لا تتمكن الشاحنات من تزويد الوقود داخل غزة.

وتكافح المستشفيات المكتظة بالجرحى من أجل استمرار تشغيل المولدات لتشغيل المعدات الطبية المنقذة للحياة وحاضنات الأطفال المبتسرين. وحذرت وزارة الصحة يوم الاثنين من أن الآلاف معرضون لخطر الموت إذا نفد الوقود.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض