أخبار تركيا

المحكمة الدستورية ترفض طلب جمال خاشقجي – Last Minute Türkiye News

رفضت المحكمة الدستورية الطلب الفردي المقدم من خديجة جنكيز، خطيبة الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي، بحسب القرار المنشور في عدد اليوم من الجريدة الرسمية، خطيبته خديجة جنكيز، في القضية المرفوعة بشأن خاشقجي. وقد تمت محاكمته من قبل المحكمة الجنائية العليا رقم 11 في إسطنبول، حيث تقدم بطلب فردي مدعياً ​​أنه لم يتم إجراء تحقيق فعال بسبب قرار “الوقف” الذي أصدرته المحكمة وقرار إحالة الملف إلى القضاء السعودي. وادعى في الطلب أن حقه في الحياة انتهك بسبب عدم التحقيق الفعال في حادثة القتل التي وقعت في قنصلية دولة أجنبية، والمحكمة العليا التي نظرت الطلب خالفت الدستور. وقضت بعدم الإخلال بالجانب الإجرائي لإجراء تحقيق جنائي فعال فيما يتعلق بالحق في الحياة الذي تكفله المادة 17 من الدستور. مبررات القرار جاء في تبريره أنه، في نطاق اجتهاد المحكمة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR)، يقع على عاتق الدولة التزام بإجراء تحقيق فعال في حادث يقع ضمن نطاق الحق في الحياة. وصرحت سلطات التحقيق، أنه يتعين عليها اتخاذ إجراءات بحكم منصبها بمجرد علمها بالحادثة المشبوهة. الوفاة، وإجراء التحقيق على وجه السرعة وبعناية معقولة، والتأكد من مشاركة أقارب المتوفى في هذه العملية بالقدر اللازم لحماية مصالحهم المشروعة. وبما أن جريمة القتل قد ارتكبت في القنصلية، فقد زعمت السلطات السعودية أن يجب اعتبار مسرح الجريمة أراضيهم، وذكر أنهم زعموا أيضًا أن لديهم صلاحية ملاحقة مرتكبي الحادثة والضحية لأنهم مواطنون سعوديون، وذكر في التبرير أن السلطات التركية وقبلت بأن جريمة القتل ارتكبت على الأراضي التركية، وفتحت على الفور تحقيقاً في الحادثة، وتحررت التحقيقات اللازمة وأصدرت مذكرات التوقيف، وذكرت النيابة العامة أنه كما ورد في لائحة الاتهام، فقد ورد أن السلطات السعودية لم تقم أولاً، أعطوا الإذن بتفتيش القنصلية، وخلال هذه الفترة، قام هؤلاء الأشخاص بإتلاف جميع الأدلة التي يمكن أن تشكل أدلة مادية. ولهذا السبب، لوحظ أنه لم يتم العثور في القنصلية على أي دليل أو أي أثر آخر يمكن استخدامه كأساس لفحص الحمض النووي بشأن جمال خاشقجي. وجاء في التبرير أنه في التحقيق الذي أجراه الرئيس مكتب المدعي العام، قرر أن خاشقجي دخل القنصلية لكنه لم يغادر، وكذلك حضور فريق من 15 شخصًا إلى القنصلية اعتبر مشبوهًا وتم الإعلان عنه، وتم توضيح أنه تم فتح قضية. “ومعروف من خلال التحقيق: “نتيجة لجهود جهات التحقيق التركية ومتابعتها المستمرة للحادثة، حصل الرأي العام العالمي برمته على هذه المعلومات حول الحادثة، ولا يوجد أي خطأ يمكن أن ينسب إلى السلطات التركية فيما يتعلق بالتحقيقات التي تعذر إجراؤها في القنصلية وهي موضوع شكوى المدعية، كما أن السلطات التركية هي المسؤولة عن اكتشاف جريمة القتل، ولابد من التأكيد على أن الجهود المكثفة التي بذلتها سلطة التحقيق كانت فعالة وتم التذكير بأنه لا يوجد اتفاق ثنائي بين تركيا والسعودية فيما يتعلق بالمساعدة القانونية، لكن تركيا طرف في اتفاقيات دولية في هذا الاتجاه، وتابع على النحو التالي: “ولهذا السبب فإن التحقيق أو الملاحقة القضائية تتعلق حتما بما هو أكثر من دولة واحدة.” ومن الواضح أنه يتعين على الدول المعنية أن تتعاون بشكل فعال، وبالتالي تمكين التحقيق أو الملاحقة القضائية الفعالة، واتخاذ جميع التدابير المعقولة اللازمة لإجراء التحقيق والملاحقة القضائية.” وذكر أنهم ذكروا أنه سيتم منحها . وذكر في التبرير أن الغرفة المشتركة الأولى لمحكمة جنايات الرياض نظرت في ملف القضية واتخذت قرارها في 30 مايو 2022، وأن نسخة القرار أرسلت من قبل السلطات السعودية إلى المحكمة الجنائية العليا الحادية عشرة في إسطنبول. المحكمة “السلطات القضائية فعلت ما عليها” وفي المبرر الذي أشار إلى أن السلطات التركية قامت بدورها في نطاق الإجراء وبالتالي لم يتم اكتشاف أي انتهاك للحقوق، وردت التصريحات التالية: “يعتبر بمثابة وبشكل عام، تلتزم السلطات القضائية التركية بالتعاون الدولي الفعال واتخاذ جميع التدابير المعقولة اللازمة لإجراء إجراءات جنائية فعالة.” “وقد خلص إلى أنها أوفت بالتزاماتها الدستورية في نطاق الحق في الحياة. وللأسباب المبينة أعلاه، يجب أن يتقرر أن الجانب الإجرائي للحق في الحياة لم ينتهك في الطلب”.

اتبع NTV على وسائل التواصل الاجتماعي

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض