أخبار العالم

المغرب يحظر الاحتجاجات المنددة بزيارة ماكرون لإسرائيل

وصدم الحظر العديد من النشطاء حيث سُمح في البداية للاحتجاجات المؤيدة لفلسطين بالتجمع بحرية في شوارع البلاد، بما في ذلك احتجاج أمام السفارة الأمريكية. “هذا يوضح لنا نوع النظام الذي نعيش في ظله. وقال ناشط مؤيد لفلسطين لـ TNA: “نظام تابع لفرنسا ويدعم صهيونية باريس وماكرون وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني”. (غيتي)

منعت السلطات المغربية يوم الثلاثاء 24 أكتوبر/تشرين الأول، الاحتجاجات أمام السفارة والقنصليات الفرنسية في أعقاب دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثابت للحرب الإسرائيلية على غزة. ودعت الشبكة المغربية لدعم الشعب، وهي منظمة غير حكومية محلية، يوم الثلاثاء، المغاربة إلى التوجه إلى السفارة والقنصليات الفرنسية في البلاد للتصويت على إدانة موقف باريس من الحرب. وفي الرباط، قام العشرات من ضباط الشرطة والقوات المساعدة بمحاصرة عدد قليل من الناشطين الذين كانوا أول من وصل إلى السفارة ودفعوهم بالقوة إلى حليف قريب. وهتف عدد قليل من النشطاء وهم يحملون أعلامهم الفلسطينية قبل أن يغادروا المنطقة بلا حول ولا قوة: “يا عيب (الاحتجاج السلمي) ومنعتوه”. وحدث السيناريو نفسه في الدار البيضاء وطنجة، حيث تم منع المتظاهرين من الاقتراب من القنصليات الفرنسية. وأدان المجلس المغربي لحقوق الإنسان “الحظر غير القانوني” وقال إنه مخالف للدستور المغربي الذي يمنح الشعب حق التصويت لمواقفه سلميا. وجاء الحظر بمثابة صدمة للعديد من النشطاء حيث احتشدت الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين بحرية في شوارع البلاد في الأيام الماضية، بما في ذلك احتجاج أمام السفارة الأمريكية. وفي خضم الشجار الدبلوماسي المتوتر بين باريس والرباط، لم يتوقع بعض المتظاهرين أن يتم دفعهم بعنف لمجرد انتقاد باريس – وهي الخطوة التي اتخذها المسؤولون المغاربة من القائمة “ب” ووسائل الإعلام الموالية للدولة بفخر خلال الأشهر الماضية. “هذا يوضح لنا نوع النظام الذي نعيش في ظله. وقال الطيب مدماد، عضو الجبهة المغربية ضد التطبيع، لـ TNA، إن النظام تابع لفرنسا ويدعم صهيونية باريس وماكرون وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني. ووصل ماكرون إلى تل أبيب يوم الثلاثاء لمناقشة الوضع الأمني ​​والاجتماع بعائلات الرهائن الفرنسيين. وهو أحدث زعيم غربي يزور إسرائيل، بعد نظرائه من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا ودول أخرى. وتأتي زيارة ماكرون بعد 16 يوما من اقتحام عناصر من حماس إسرائيل، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 1400 شخص، معظمهم من المدنيين، من بينهم حوالي 30 مواطنا فرنسيا. ومنذ ذلك الحين، قصفت تل أبيب غزة بلا هوادة، مما أسفر عن مقتل أكثر من 5000 فلسطيني حتى الآن، معظمهم من النساء والأطفال، بينما تستعد لغزو بري للمنطقة المحاصرة. وشدد ماكرون خلال زيارته على التضامن مع إسرائيل واقترح توسيع التحالف الدولي لمحاربة داعش ليشمل القتال ضد “جماعة حماس الإرهابية”. كان الموقف الرسمي للرباط من الحرب الإسرائيلية على غزة مخيبا للآمال للكثيرين الذين كانوا يأملون في أن تصحح دبلوماسيتها مسارها وتنهي التطبيع مع تل أبيب. وفي أعقاب أحداث 7 تشرين الأول/أكتوبر، أدان البيان الرسمي للمغرب أعمال العنف من كلا الجانبين دون أي توضيح يذكر للحصار الإسرائيلي المستمر منذ سنوات على قطاع غزة. وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول، تغيرت لهجة الرباط قليلاً بعد الغارة الإسرائيلية التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة النطاق على المستشفى الأهلي المعمداني في غزة. وأدان وزير الخارجية المغربي الهجوم القاتل وألقى باللوم على إسرائيل رغم نفي تل أبيب. وفي اليوم نفسه، غادر الدبلوماسيون الإسرائيليون المغرب بينما تظاهر المتظاهرون الغاضبون المناهضون للتطبيع في شوارع المملكة طوال الليل. وتعهد نشطاء مغاربة مؤيدون لفلسطين بعدم مغادرة الشوارع حتى تقطع الرباط علاقاتها مع تل أبيب وتلغي التطبيع.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض