أخبار العالم

عمال غزة الذين تقطعت بهم السبل تحتجزهم إسرائيل في ظروف مروعة

قال معتقلون فلسطينيون تم إطلاق سراحهم إن العمال الفلسطينيين الذين كانوا في إسرائيل وقت حرب غزة، تحتجزهم القوات الإسرائيلية في ظروف رهيبة في الضفة الغربية. ويعمل عادة نحو 200 ألف فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة في الاقتصاد الإسرائيلي (غيتي)

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن معتقلين قولهم إن القوات الإسرائيلية أبقت العمال من قطاع غزة في ظروف قاسية للغاية منذ اندلاع الحرب مع حماس. وقد تم احتجاز هؤلاء الأفراد في قواعد عسكرية في الضفة الغربية المحتلة في أماكن تشبه أقفاص الدجاج، تحت أشعة الشمس وبدون طعام أو ماء لفترات طويلة من الزمن، حسبما قال العمال الذين تم اعتقالهم لصحيفة “هآرتس”. ويعمل عادة نحو 200 ألف فلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة في الاقتصاد الإسرائيلي، إما داخل حدود إسرائيل عام 1948 أو في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في الضفة الغربية المحتلة. وبحسب ما ورد كانوا موجودين في إسرائيل عندما نفذت حماس هجوماً واسع النطاق في جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول. وتقول إسرائيل إن 1400 شخص قتلوا واحتجز أكثر من 200 رهينة. لقد أدى الانتقام الإسرائيلي القاسي والعشوائي ضد غزة إلى مقتل أكثر من 6500 شخص وتدمير أحياء بأكملها. في الأسبوع الماضي، أفادت صحيفة “العربي الجديد” أن آلاف العمال الفلسطينيين من قطاع غزة محاصرون في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وأن السلطات الإسرائيلية أجبرت هؤلاء العمال على مغادرة إسرائيل إلى الضفة الغربية. ونقلت صحيفة “هآرتس” عن معتقل سابق لم تذكر اسمه قوله: “تم احتجاز العمال في الشمس وبدون طعام لمدة يومين، بينما كانت أيديهم مقيدة وأعينهم مغطاة”. وأضافوا: “بعد ذلك، تم نقل آلاف العمال إلى مرافق أشبه بالأقفاص، حيث يتم احتجازهم بأعداد كبيرة، وأغلبهم ليسوا حتى مشتبه بهم”. منذ هجوم حماس، يواجه المواطنون الفلسطينيون في إسرائيل ردود فعل عنيفة متزايدة بسبب تعبيرهم عن تضامنهم مع الفلسطينيين وانتقاد الهجوم الإسرائيلي على غزة. يتم استهداف الطلاب والعمال وغيرهم بسبب تصريحاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي @The_NewArab – Alessandra Bajec (@AlessandraBajec) 25 أكتوبر 2023 قدمت جماعات حقوق الإنسان التماسًا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية يوم الأحد تطالب فيه إسرائيل بتسليم أسماء المعتقلين وإبلاغهم عائلاتهم وأماكن تواجدهم. وذكرت صحيفة هآرتس أن نائب المدعي العام الإسرائيلي جيل ليمون حذر الأسبوع الماضي وزارة العدل بشأن وضع العمال قبل أن يتوجه إلى مسؤول أمني للتدخل في القضية. وتقول وزارة العدل إن التعامل مع القضية يقع ضمن صلاحيات وزارة الأمن والجيش، مضيفة أنها تنتظر اتخاذ القرار بشأن ما يجب فعله. وقال مصدر أمني لصحيفة “هآرتس” إن العمال سيبقون رهن الاعتقال حتى يتم إعادتهم إلى قطاع غزة. وتحدث أحد العمال، الذي تم إطلاق سراحه بعد أن تبين للسلطات الإسرائيلية أنه ليس من غزة، عن الظروف القاسية التي يعيشها العمال. ويقول العامل الذي لم يذكر اسمه إن المحتجزين لا يمكنهم استخدام هواتفهم ولم تتاح لهم الفرصة للقاء العمال. ولم تتم زيارتهم من قبل المحامين، ولم تتم زيارتهم من قبل الصليب الأحمر الدولي. ويوضح أنه تم اعتقاله عند حاجز نعلين في منطقة رام الله بالضفة الغربية أثناء محاولته العودة إلى منزله. يقول العامل إنه نُقل إلى غرفة مع حوالي 100 عامل آخر وبقي هناك لمدة ثلاث ساعات، دون ماء ومُنع من استخدام المرحاض. ويقول إنه تم بعد ذلك تقييد أيديهم ووضعهم في حافلة ونقلهم إلى قاعدة عسكرية. وقال العامل لصحيفة “هآرتس” إن هناك مسنين تعرضوا للإهانات والضرب. أي عملية عسكرية إسرائيلية في غزة ستعالج في المقام الأول الأعراض، الجماعات الفلسطينية المسلحة، وليس السبب الجذري، وهو الاحتلال الإسرائيلي، مما يديم دورة استمرت لعقود ⬇️ — العربي الجديد (@The_NewArab) 19 أكتوبر 2023 بعد يومين، “تم نزع أغلال المعتقلين، وإزالة العصابة عن أعينهم، ونقلهم إلى مجمع يشبه القفص أو حظيرة الدجاج تبلغ مساحته حوالي 300 متر مربع (..) وهناك بدأوا في وقال العامل: “يتلقون الطعام”، وتابع أنه كانت هناك أسرة ومراتب موضوعة على أرضية رملية، وتم السماح لهم بمقابلة طبيب عسكري. “وبعد عدة أيام وصل ضابط وأخبرهم (المعتقلين) بإبلاغهم ولم يكن من الواضح ما إذا كان يُسمح لهم جميعاً بالاتصال بأسرهم وبأي وسيلة. وقال الرجل لصحيفة “هآرتس” إن الضباط الإسرائيليين صرخوا فيهم: “لا تظنوا أنكم ستعودون إلى بيوتكم. ستعودون”. سنعود عندما يعيدون رهائننا في غزة”. وقد أطلقت حماس بالفعل سراح العديد من الرهائن وقالت إن الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة تسببت في مقتل عدد آخر. وقال مركز الحقوق الفردية وجيشا – وهي منظمة إسرائيلية غير ربحية تهدف إلى حماية حرية حركة الفلسطينيين – لصحيفة هآرتس إن الأسر من بين هؤلاء العمال يشعرون بالقلق على مصيرهم ولا يعرفون شيئًا عن مكان وجودهم، وقالت المنظمة الحقوقية إن هذا يعد انتهاكًا للقانون الدولي، ورفض جهاز الأمن الإسرائيلي “الشين بيت” الكشف عن عدد العمال المحتجزين، أو أولئك الذين تدعي إسرائيل أنهم أسرى. “تعاونوا مع حماس وخضعوا للتحقيق. منذ هجمات 7 تشرين الأول/أكتوبر، اعتقلت إسرائيل ما يقرب من 1350 فلسطينيا في الضفة الغربية وقتلت أكثر من 100. ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تنفذ اعتقالات تعسفية في المنطقة لممارسة المزيد من الضغط وطالبت حماس بإطلاق سراح الرهائن، وبعضهم مزدوجي الجنسية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض