أخبار العالم

من بيت الدمية، أسماء المدير تحيي الصدمة العائلية

الفيلم الوثائقي لأسماء المدير “أم كل الأكاذيب” هو الفيلم المغربي الذي يشارك في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2024، ويعرض حبكة معقدة تعيد إحياء أسرار عائلية وحلقة من العنف المهجورة وسط رماد الماضي.

بدأ كل شيء منذ حوالي عقد من الزمن عندما عادت المخرجة السينمائية المغربية أسماء المدير، بعد قضاء بعض الوقت في الخارج، إلى منزل العائلة في الدار البيضاء حيث نشأت لمساعدة والديها على الخروج. وكانت المناسبة مناسبة لإدخال كاميرتها إلى المنزل وطرح الأسئلة حول صورة غامضة من طفولتها – الصورة الوحيدة التي كانت تملكها، وهي الصورة التي أهدتها إياها والدتها. لكن أسماء كانت مقتنعة بأنها ليست هي التي في تلك الصورة وأن والدتها تكذب. فبدأت رحلة سينمائية بحثًا عن الحقيقة، لتجد أن رفض عائلتها للصور كان شخصيًا وألمًا أكثر مما تتصور. “أظهر التفاعل مع عائلتي في الفيلم آلية الأكاذيب التي تم تطبيقها ليس فقط في المنزل ولكن أيضًا في الخارج، وداخل المجتمع أيضًا”. تقول أسماء: “كان عمري اثني عشر عامًا ولكني أردت إعادة إنشاء صور طفولتي وتجميع تسجيلاتي الخاصة”. “كان من المهم بالنسبة لي أن أبدأ من لا شيء، وهذا العدم جعلني أفهم قيمة امتلاك أرشيف شخصي. لم يكن البدء من الصفر أمرًا سهلاً، ولكن خلال عملية جمع الذكريات التي استمرت عشر سنوات، وجدت طريقي نحو هذه الطريقة المحددة لسرد القصص، المستخدمة في الفيلم. ولإعادة بناء الذكريات المدفونة في غياهب النسيان جزئيًا، قررت أسماء إنشاء نسخة مصغرة طبق الأصل من حيها، منطقة سباتة، وخاصة من منزل عائلتها. قام والدها، وهو بنّاء بنى العديد من المنازل في الدار البيضاء ومدن أخرى، بتصميم هيكل هذه الهياكل الصغيرة من الأسمنت والطوب، بينما ساعد مصمم الديكور في جعل التماثيل واقعية قدر الإمكان. “لقد تبين أن والدي كان فنانًا حقيقيًا بدون تعليم رسمي كما اكتشفت أثناء تصوير الفيلم. تتذكر أسماء قائلة: “كنت أعلم أنه كان موهوبًا جدًا في الأعمال اليدوية حيث كان يخترع ألعابًا لي ولأختي عندما كنا صغارًا، وكذلك نوعًا من بيوت الدمى من الرمال التي يمكننا دخولها”. “لقد خطرت لي فكرة هذا الإعداد لأنني أردت أن يكون لدي مشاهد في أماكن لا يمكننا التصوير فيها. على سبيل المثال، لم أتمكن من التصوير في المقبرة مع شخصياتي، لذلك قررت أن أجمع كل شيء معًا في هذا النموذج الذي هو المشهد الرئيسي للفيلم. كنت أرغب في التحكم في الإعداد من خلال إنشائه من الصفر وبالتالي تحرير نفسي من التأثير الخارجي مع تجنب القيود المحتملة أيضًا. وكل ما لم يكن بالإمكان توثيقه كان متروكاً للخيال”. سبب عملي آخر لإنشاء هذا التمثال المصغر لكل شخصية هو أن أسماء لم يكن لديها أي فكرة عن الوقت الذي قد تنتهي فيه من الفيلم. “لقد كانت عملية طويلة، لذلك كان علي التأكد من أنه إذا لم يعد أي شخص بيننا، فسوف أتمكن من مواصلة إطلاق النار”. بعد حوالي خمس سنوات من بدء العمل في فيلم “أم الأكاذيب”، شاهدت أسماء قصة في نشرة الأخبار التليفزيونية عن افتتاح مقبرة ليست بعيدة عن مكانها، مخصصة لضحايا انتفاضة الخبز عام 1981. وكانت تبلغ من العمر خمسة وعشرين عامًا في ذلك الوقت، وسمعت لأول مرة عن هذا الحدث المنسي تمامًا من التاريخ المغربي، والذي حدث ليس فقط في مدينتها ولكن في قلب الحي الذي نشأت فيه. أسماء مع منمنمة المنزل “كانت نقطة الانطلاق هي القصة الشخصية، لكن اكتشاف أحداث انتفاضة الخبز جعلني أبحث عن الروابط بين أسرار وأكاذيب عائلتي والأحداث الصامتة على مستوى الدولة”، تشرح أسماء. “كنت أبحث عن لقطات من أعمال الشغب في فرنسا والمغرب، ولكن كل ما بقي هو هذه الصورة التي ظهرت في الفيلم والتي تظهر أشخاصًا يقودون دراجات – تظهر في كل مكان على الإنترنت عندما يبحث المرء عن صور من أعمال شغب الخبز. تمت كتابة الكثير من المقالات والتقارير الصحفية حول الأحداث ولكن لم يتم ترك أي صور. لقد كانت تشبه إلى حد كبير قصتي الخاصة.” “نوال السعداوي كانت دائمًا مصدر إلهام كبير بالنسبة لي ولم أكن لأصنع الفيلم بدونها.” تعرف على نادية فارس، التي عُرض فيلمها الوثائقي Big Little Women مؤخرًا لأول مرة في البانوراما السويسرية لمهرجان لوكارنو السينمائي 👇 — العربي الجديد ( @The_NewArab) 29 أغسطس 2023 في الأخبار التلفزيونية، لفتت انتباه أسماء بشكل خاص صورة بالأبيض والأسود لفتاة صغيرة مرفوعة بكلتا يديها من قبل امرأة ذات وجه حزين. كان اسمها فاطمة، وكانت في الثانية عشرة من عمرها عندما توفيت في أعمال الشغب في 20 يونيو 1981، في نفس الشوارع التي لعبت فيها أسماء لاحقًا بلا مبالاة أثناء طفولتها. وعلمت أنه لم يتم العثور على جثة فاطمة قط. “أهم شيء بالنسبة لي هو إظهار القصص المخفية إلى السطح والتركيز على الأشخاص الذين اختفت جثثهم. لم أكن أبحث عن الأشخاص المسؤولين عما حدث، فقط عن الأدلة. الأمر لا يتعلق بجارتي فاطمة فحسب، بل يتعلق بجميع الجيران الذين فقدوا حياتهم في ذلك اليوم – وهو أمر يتعلق بالذاكرة الجماعية. كان عدم الحديث عن أعمال الشغب جزءًا من الصمت بالتراضي، لكنني أعتقد أن جيلي يمكنه الآن التحدث بحرية عن الماضي. المغرب اليوم ليس كما كان من قبل، وحقيقة أن هذا الفيلم تم اختياره لتمثيل البلاد في حفل توزيع جوائز الأوسكار يعني الكثير. ما يتضح خلال حديثنا مع أسماء هو أن الفكرة الأساسية وراء “أم الأكاذيب” هي مزج الصدمات الشخصية مع الصورة الأكبر للأحداث لفهم كيفية تشكيل المجتمع. تقول أسماء لـ”العربي الجديد”: “أظهر التفاعل مع عائلتي في الفيلم آلية الكذب التي كانت تُطبق ليس فقط في المنزل، بل خارجه أيضاً، وداخل المجتمع أيضاً”. بحث امرأة مغربية عن الحقيقة يتشابك مع شبكة من الأكاذيب في تاريخ عائلتها (كبير أبيض).كما نفهم في نهاية الفيلم، الأكاذيب العائلية تشير أسماء إلى القلق من خسارة جدتها المؤلمة في شبابها مما جعلها محرمة كل الصور في البيت بحجة أن الدين لا يسمح بها. وليس من المستغرب أن أصعب شيء بالنسبة لأسماء هو إقناع عائلتها بالمشاركة في مشروعها. “لقد استغرق الأمر مني الكثير من الوقت لإقناع جدتي بالمشاركة. أولاً، كانت تخشى الحديث عن ماضيها المضطرب، وثانياً، هي من الأشخاص الذين لا يحبون الصور. لذلك، بعد ثلاث سنوات من التصوير بدونها، هددت بتعيين ممثلة لتلعب دورها. عرضت عليها صور ثلاث ممثلات مغربيات مشهورات كخيارات محتملة. في اليوم التالي، وافقت فجأة على المشاركة، في حين أبقتني على أهبة الاستعداد لأنها لا تستطيع ضمان أنها ستكمل الفيلم. وفي النهاية تبين أن للفيلم تأثير علاجي على عائلة أسماء. من خلال استعادة الذكريات، تمكن أعضاؤها من العودة إلى بعض الجوانب المدفونة بعمق في أرواحهم وبالتالي البدء في التواصل بشكل أكثر انفتاحًا. “لم تعد جدتي تخاف من الصور، بل يمكنها مشاهدة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية.” وكعنصر رئيسي في رواية القصة، ساعدها صوت أسماء في الخلفية على إعطاء أصوات لنفسها عندما كانت طفلة وكشخص بالغ، على الرغم من أنهما قد يتعارضان مع بعضهما البعض. “لقد سمحت لنفسي بفحص القصص التي جعلتني ما أنا عليه اليوم.” لم يُعرض فيلم “أم الأكاذيب” بعد في المغرب، لكن العرض الأول سيُعرض قريبًا، رغم أن أسماء تعترف بأنها تشعر ببعض التوتر بشأن رد الفعل في موطنها الأصلي. وستكون هذه الرحلة الأخيرة للفيلم قبل سباق الأوسكار حيث سيكون هذا الفيلم الوثائقي المبتكر ثاني فيلم مغربي لمخرجة يعرض بعد فيلم القفطان الأزرق للمخرجة مريم توزاني (2022). بالإضافة إلى ذلك، أسماء المدير هي من بين المخرجين الستة، خمس نساء ورجل واحد، الذين تم قبولهم في برنامج الإقامة لمدة نصف عام في مهرجان كان السينمائي 2024 حيث ستعمل على تطوير مشروعها التالي – وهو فيلم روائي طويل مبني على أحداث حقيقية. إنها بلا شك مخرجة أفلام يجب مشاهدتها. ماريانا هريستوفا ناقدة سينمائية مستقلة وصحفية ثقافية ومبرمجة. تساهم في منافذ بيع وطنية ودولية وقامت برعاية برامج لـ Filmoteca De Catalunya وArxiu Xcèntric وgoEast Wiesbaden وغيرها. تشمل اهتماماتها المهنية السينما من الأطراف الأوروبية والأفلام الأرشيفية وأفلام الهواة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض