أخبار العالم

إسرائيل ترفض دعوات حلفائها لـ”وقف” الهجوم على غزة في أول خلاف مفتوح

رفضت إسرائيل مناشدات حلفائها بـ “وقف” الهجمات على غزة – على الرغم من الاحتجاجات الدولية – رفضت إسرائيل الدعوات لوقف مهاجمة غزة – بينما ينصح الحلفاء الغربيون بـ “وقف مؤقت للهجمات الإنسانية” (غيتي)

وترفض إسرائيل الدعوات للتهدئة في غزة مع تجمع أقرب حلفائها في الغرب حول فكرة “الهدنات الإنسانية” أو الوقف المؤقت للقصف. ودفعت الضائقة الدولية المتزايدة بشأن ظروف 2.3 مليون شخص محاصرين تحت أعنف الضربات الجوية التي شنتها إسرائيل على الإطلاق على القطاع الفلسطيني، القوى الكبرى هذا الأسبوع إلى مطالبة إسرائيل بالسماح بمثل هذه الوقفات لإدخال المساعدات الإنسانية وخروج الرهائن الإسرائيليين. وقد فتحت هذه القضية أول انقسام علني بين إسرائيل وداعميها، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وأعضاء آخرين في مجموعة السبع مثل اليابان، حول الحملة بعد التوافق والدعم الدقيقين في الأسابيع الثلاثة تقريبًا منذ بدء الصراع. وقال ليئور حياة المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم الجمعة إن إسرائيل تعارض وقفا إنسانيا أو وقف إطلاق النار في هذا الوقت، في حين قال مسؤول إسرائيلي كبير إن الدعوات لوقف القتال تبدو “سوء نية”. وجاءت جوقة النداءات لوقف إطلاق النار بعد أيام من الدبلوماسية المكثفة في مقري الأمم المتحدة في نيويورك وبروكسل، وكانت بمثابة حل وسط بين أولئك، مثل إسبانيا، الذين أرادوا دفع إسرائيل إلى الدعوة إلى وقف إطلاق النار، وأولئك الذين يقولون إن حق إسرائيل في وكان الدفاع عن النفس أمرا بالغ الأهمية. وتقول إسرائيل إن حماس احتجزت أكثر من 200 رهينة في هجومها المفاجئ في 7 أكتوبر/تشرين الأول. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 7326 فلسطينيا قتلوا في الغارات الجوية الإسرائيلية، بينهم نحو 3000 طفل. وإمدادات الغذاء والمياه والوقود والأدوية نادرة في القطاع الذي يبلغ طوله 40 كيلومترا. 🧵اليوم رقم 21 منذ التصعيد الحاد في أعمال العنف في غزة👉 عدد القتلى الفلسطينيين يتجاوز 7000 جراء الغارات الجوية الإسرائيلية👉 وزارة الصحة في غزة تنشر قائمة بالأشخاص الذين قتلوا بعد أن ألقت الولايات المتحدة ظلالاً من الشك على أرقام الضحايا الفلسطينيين 🔴 تغطية حية: pic.twitter.com/wggyIb55wW — العربي الجديد (@The_NewArab) 27 أكتوبر 2023، قال وزير الخارجية الياباني يوكو كاميكاوا للصحفيين يوم الجمعة إن الجهود جارية على المستوى الثنائي وفي الأمم المتحدة لحث إسرائيل على السماح بشكل من أشكال التوقف المؤقت. “أرحب بالإجماع العالمي المتزايد على هدنة إنسانية في الصراع. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان يوم الجمعة: “أكرر دعوتي لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، والإفراج غير المشروط عن جميع الرهائن، وتسليم الإمدادات المنقذة للحياة بالحجم المطلوب”. وفي الوقت الراهن، يبدو أن فترة الراحة من الأعمال العدائية بعيدة المنال، حيث كثفت إسرائيل عملياتها البرية والجوية يوم الجمعة. وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن المناقشات التي تقودها الولايات المتحدة بين مصر وإسرائيل والأمم المتحدة بشأن تحسين وصول المساعدات عبر معبر رفح الحدودي هي محور التركيز الرئيسي حاليًا. وأكد مسؤول في البيت الأبيض المحادثات وقال إنهم يسعون أيضا للحصول على موافقة إسرائيل للسماح بالوقود الحيوي للمستشفيات. وقال مسؤول الاتحاد الأوروبي إن الاتفاق على هذه النقاط قد يؤدي إلى مزيد من التركيز على خفض العنف في جنوب غزة للسماح بدخول المساعدات. وقال جوتيريش يوم الجمعة إن 12 شاحنة في المتوسط ​​دخلت غزة يوميا في الأيام الأخيرة، انخفاضا من 500 شاحنة يوميا قبل الصراع. وتزعم إسرائيل أن أي فترة راحة من القتال تفيد حماس، التي تقول إنها تحول المساعدات مثل الماء والوقود والغذاء والدواء لمقاتليها. وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة بأغلبية ساحقة على قرار غير ملزم يدعو إلى هدنة إنسانية فورية بين إسرائيل وحماس ويطالب بوصول المساعدات إلى غزة وحماية المدنيين. وفي وقت سابق من يوم الجمعة، قال مسؤول في حماس إن الحركة، التي أطلقت سراح أربعة أسرى حتى الآن، تعتزم إطلاق سراح الرهائن المدنيين الإسرائيليين لكنها جعلت ذلك مشروطا بوقف إطلاق النار. وحتى بين حلفاء إسرائيل، لا يوجد إجماع حول المقصود بالهدنة الإنسانية. وقالت إيمانويلا كيارا جيلارد، زميلة بارزة في معهد أكسفورد للأخلاق والقانون والصراع المسلح، إن الاتفاق على اللغة لا يعني أن تنفيذ وقف مؤقت أصبح وشيكًا. وقالت: “يحتاج شخص ما إلى العمل كوسيط محايد للاتفاق على الطرائق الدقيقة”، مشيرة إلى أن هذا قد يكون وكالة تابعة للأمم المتحدة، أو جهة فاعلة مثل الصليب الأحمر، أو حتى دولة. وقالت إن “وقف إطلاق النار” يميل إلى الإشارة إلى تعليق عام للقتال بينما تكون فترات التوقف أو الممرات الإنسانية محدودة أكثر. وأضافت أنه ينبغي تصميمها بحيث لا يكون لها أي تأثير استراتيجي على الصراع ككل وأن تكون مخصصة لغرض محدد. ووصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي الهدنة الإنسانية بأنها “اتفاق مؤقت ومحلي لوقف القتال لفترة كافية للقيام ببعض المهام المنفصلة”. وقال إن الإجابة عن المدة التي ستستغرقها فترة التوقف المؤقت ومدى اتساعها الجغرافي: “يعتمد الأمر على ذلك”. وقال إنه قد تكون هناك حاجة إلى توقفات متعددة على مدى أكثر من يوم واحد. “إذا كان هذا هو ما يتطلبه الأمر، فسنحاول بالتأكيد تحقيق مثل هذا التوقف المؤقت أو التوقف المؤقت”. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الاختلافات كانت دلالية لكن “ما نريده هو أن نرى توقف القتال حتى تتمكن المساعدات الإنسانية من الدخول”. (رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض