أخبار العالم

منظمة العفو الدولية تحذر المدنيين في غزة من التعرض للخطر وسط انقطاع الاتصالات

وقالت منظمة العفو الدولية إن قطع الاتصالات في غزة سيجعل من الصعب الحصول على معلومات وأدلة حيوية حول انتهاكات الحقوق وجرائم الحرب. انقطاع شبه كامل للاتصالات مع قطاع غزة المحاصر (سعيد خطيب/أ ف ب/غيتي)

حذرت منظمة العفو الدولية، الجمعة، من أن المدنيين في غزة معرضون “لخطر غير مسبوق” وسط انقطاع الاتصالات وتكثيف الهجمات على القطاع الفلسطيني المحاصر. وجاء انقطاع التيار الكهربائي شبه الكامل في الوقت الذي ضاعف فيه الجيش الإسرائيلي قصفه القاتل للقطاع، وقال إنه “يوسع العمليات البرية” هناك. وقالت منظمة العفو الدولية إن إسرائيل هي التي نفذت قطع الاتصالات. ودعت إريكا غيفارا روساس، المديرة البارزة في المنظمة الحقوقية، إسرائيل إلى إنهاء الهجمات العشوائية وغير المتناسبة التي أدت إلى مقتل أكثر من 7300 شخص، من بينهم أكثر من 3000 طفل. ووردت أنباء عن مجازر جديدة ليلة الجمعة وصباح السبت، حيث قالت مصادر طبية فلسطينية إن 25 شخصًا على الأقل قتلوا في وسط قطاع غزة، بينما ظل العشرات محاصرين تحت الأنقاض. “إن المدنيين الفلسطينيين محاصرون بالفعل في قطاع غزة المحتل، وهم الآن أيضًا محاصرون في انقطاع كامل للاتصالات، حيث تشير البيانات الواردة من شبكات مراقبة الإنترنت إلى فشل الإشارات بسرعة مع تكثيف الضربات الجوية والبرية، خاصة في الجزء الشمالي والوسطى من القطاع”. وقال جيفارا روساس في بيان: “يجب أيضًا استعادة البنية التحتية للإنترنت والاتصالات على سبيل الاستعجال، للسماح بعمليات الإنقاذ وسط الغارات الجوية الإسرائيلية وتوسيع العمليات البرية”. “لقد فقدنا في منظمة العفو الدولية الاتصال بزملائنا في غزة، ووجدت منظمات حقوق الإنسان الأخرى صعوبة متزايدة في توثيق الانتهاكات بسبب كثافة الهجمات الإسرائيلية والقيود المفروضة على الاتصالات”. وقال جيفارا روساس إن قطع الاتصالات سيجعل من الصعب الحصول على معلومات وأدلة حيوية حول انتهاكات الحقوق وجرائم الحرب المرتكبة ضد المدنيين الفلسطينيين في غزة، والاستماع مباشرة إلى أولئك الذين يعانون من الانتهاكات. وقالت ديبورا براون، باحثة أولى في مجال التكنولوجيا وحقوق الإنسان في هيومن رايتس ووتش، إن انقطاع التيار الكهربائي يخاطر بتوفير غطاء لـ “الفظائع الجماعية” و”المساهمة في الإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان”. وقالت في بيان إن “الانقطاع شبه الكامل للاتصالات في غزة يمنع 2.2 مليون شخص من الوصول إلى العالم الخارجي ويمنع الناس داخل غزة من التواصل مع أحبائهم والحصول على الخدمات الطبية وغيرها من الخدمات الأساسية المنقذة للحياة”. وأدت حملة القصف الإسرائيلية المدمرة على غزة إلى مقتل أكثر من 7300 شخص حتى الآن. وأدى هجوم حماس المفاجئ في 7 أكتوبر/تشرين الأول داخل الأراضي الإسرائيلية إلى مقتل أكثر من 1400 شخص.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض