أخبار العالم

هل بدأ الغزو البري الإسرائيلي لغزة؟

مع زيادة إسرائيل في توغلاتها في غزة، يشرح العربي الجديد ما قد تعنيه هذه التوغلات وما إذا كانت ترقى إلى مستوى غزو واسع النطاق أم لا. بدت إسرائيل مستعدة لغزو غزة، لكنها لم تبدأ إلا في الآونة الأخيرة بعمليات توغل محدودة النطاق (غيتي)

مع غرق غزة في الظلام ووصول القصف الإسرائيلي العشوائي للقطاع الفلسطيني المحاصر إلى مستويات غير مسبوقة من الشدة، ظهر مقطع فيديو نشره الجيش الإسرائيلي يوم السبت لقواته العاملة داخل القطاع. وأكد الجيش الإسرائيلي أنه “يوسع عملياته البرية”، والتي تزامنت مع هجوم ليل شمل 100 طائرة حربية إسرائيلية تهاجم غزة. وفي صباح يوم السبت، ثبت أيضًا أنهم دخلوا شمال غزة ليلاً مع قوات المشاة والمدرعات. وزعم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري أن القوات الإسرائيلية لا تزال نشطة “في الميدان”، دون الخوض في التفاصيل. فشلت محاولة إسرائيلية لشن هجوم ثلاثي الأبعاد على قطاع غزة – حماس في وقت سابق، أظهر جيش الدفاع الإسرائيلي لقطات لدبابات إسرائيلية تعمل في قطاع غزة. يبدو أن مركبات الجيش الإسرائيلي تعمل بالقرب من بعضها البعض في مجموعات خرقاء للغاية. pic.twitter.com/hCYAv7u0v9 – Verum Reports (VerumReports) 28 أكتوبر 2023 هل الغزو البري الإسرائيلي لغزة جار الآن؟ وفي حين أنه ليس هناك شك في أن القوات الإسرائيلية تقوم الآن بشكل متكرر بتوغل في القطاع والانخراط في معارك برية مع حماس والمقاتلين الفلسطينيين الآخرين، إلا أن الجيش الإسرائيلي لم يجتاح غزة بالطريقة التي توقعها الكثيرون. فبدلاً من شن غزو واسع النطاق لشمال غزة، والانخراط في حرب مدن مع حماس، يبدو أن إسرائيل تقوم بعمليات توغل متعددة صغيرة النطاق تتركز في المناطق المحيطة ببيت حانون على الطرف الشمالي للجيب وإلى جنوبه مباشرة. من الممكن أن تكون هذه التوغلات الصغيرة هي في الأساس “تمهيد الطريق” لإسرائيل لغزو بري أكبر، أو من الممكن أن تكون مكافحة التمرد ذات “البصمة الصغيرة” الأكثر تركيزًا هي التكتيك الإسرائيلي للمضي قدمًا. لماذا لم تقم إسرائيل باجتياح غزة بشكل كامل؟ على الرغم من أن إسرائيل قد تغزو غزة بشكل كامل، إلا أن هناك بعض الأسباب الوجيهة لعدم قيامها بذلك. بداية، تعتبر حرب المدن من أكثر أشكال الحرب قسوة وفتكًا. وكانت حماس تستعد لمثل هذه الحرب منذ فترة طويلة، في حين أن الجيش الإسرائيلي التقليدي لم يفعل ذلك. وهذا هو السبب وراء قيام الولايات المتحدة بإرسال اللفتنانت جنرال جيمس جلين من مشاة البحرية لتقديم المشورة لإسرائيل، نظرًا لأنه يتمتع بخبرة كبيرة في حرب المدن التي تقوم بها القوات الخاصة ضد تنظيم الدولة الإسلامية وكذلك حرب المدن التقليدية في الفلوجة أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق. وتواجه حكومة بنيامين نتنياهو بالفعل انتقادات داخلية بسبب الطريقة التي أدار بها الحرب وعدم استعدادها. ومن المرجح أن يكون رئيس الوزراء الإسرائيلي حذراً من حقيقة أن الغزو الكامل وحرب المدن واسعة النطاق سيعني خسائر كبيرة في صفوف الجيش، الأمر الذي قد يؤدي بدوره إلى المزيد من العداء الداخلي لحكومته. وفي هذا الصدد، قد تتضمن استراتيجية إسرائيل الحالية استخدام هجمات جوية مكثفة تدريجية تعتمد على مبدأ “الصدمة والرعب”، مثل تلك التي لوحظت مؤخرًا، لتقليل المقاومة لأية توغلات برية عن طريق ترويع السكان ومحاولة إبعادهم عن حماس. ما هي أهداف إسرائيل، ألا تستلزم غزواً برياً؟ وقد صرحت إسرائيل بقوة منذ الهجوم المفاجئ الذي شنته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، بأن أهدافها هي استئصال حماس بالكامل من غزة. ومع ذلك، يبدو أن القيادة السياسية الإسرائيلية قد أدركت أن ذلك سيكون مستحيلاً. وعلى مدار الهجوم الإسرائيلي على غزة، تحول الخطاب من التدمير الكامل لحماس إلى “تدمير قدراتها العسكرية والحكومية”، كما قال نتنياهو في خطاب ألقاه يوم الأربعاء. مرة أخرى، في حين أن أياً من هذا لا يمنع حدوث غزو بري واسع النطاق في المستقبل من جانب إسرائيل، إلا أنه يفسر نوع التوغلات المحدودة التي شهدناها من قبل القوات الإسرائيلية داخل غزة. ويبدو أن إسرائيل تسعى إلى تدمير البنية التحتية لحماس قطعة قطعة، مما يقلل من الخسائر العسكرية ويقلل على ما يبدو من الفعالية العسكرية للجماعة. ومع ذلك، حتى مع هذه الأهداف والغايات، فإن إسرائيل بعيدة كل البعد عن ضمان النجاح. يقول المنتقدون إن كل ما يتعلق بالهجوم الإسرائيلي على غزة، ونهج حلفائها الغربيين تجاهه، مثل معارضة وقف إطلاق النار، يتجاهل تمامًا معاناة الفلسطينيين، ولكنه يتجاهل أيضًا تأثير هذه المعاناة على الجيل الحالي من الشباب الفلسطيني. وحتى من وجهة نظر مؤيدة لإسرائيل، حيث يعتبر أمن إسرائيل أمرًا بالغ الأهمية، يقول بعض المحللين إن الصدمة التي ألحقتها إسرائيل بغزة ستستمر لأجيال ولن تؤدي إلا إلى ترسيخ ضرورة المقاومة المسلحة بين الفلسطينيين. ومن شأن الغزو البري أن يجعل الأمور أسوأ. وعلى حد تعبير مركز الأبحاث الأميركي الصديق لإسرائيل، المجلس الأطلسي: “(أ) الغزو البري (مقترناً) بالتدمير المستمر لغزة جواً… سيؤدي إلى أكبر كارثة إنسانية شهدها الصراع منذ عام 1948. ونتيجة لذلك، فإن سبب وجود حماس الذي أعلنته بنفسها – “مقاومة الاحتلال (الإسرائيلي) بكل الوسائل والأساليب” – لن ينمو إلا في أذهان الشباب الفلسطيني. وهذا سيجعل محاولات إسرائيل للقضاء على حماس عسكريا غير ناجحة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض