أخبار العالم

تحطيم الأساطير السائدة

لقد شكلت عملية طوفان الأقصى والإبادة الجماعية التي ارتكبتها إسرائيل في غزة منذ ذلك الحين تحديًا للروايات السائدة بدءًا من أن الجيش الإسرائيلي المفترض لا يقهر، وحتى دور الغرب باعتباره “معقلًا” لحقوق الإنسان، كما يقول طارق دعنا. من شوارع القاهرة إلى ميادين عمان في المغرب وخارجه، تجمع الناس بشكل جماعي للتصويت بمعارضتهم لإعادة اصطفاف حكوماتهم مع إسرائيل، كما كتب طارق دعنا. (غيتي)

في أعقاب الأحداث الزلزالية الأخيرة الصادرة من فلسطين، لا بد من الحساب. لقد حطمت عملية “طوفان الأقصى”، وما تلاها من إبادة جماعية إسرائيلية مباشرة على الهواء في غزة، الأساطير القديمة، وفككت الحكمة التقليدية، ووضعتنا في مواجهة الحقائق المروعة المتمثلة في سياسات القوة والنفاق المنهجي. وهي تتحدى الروايات المضللة التي اعتُبرت لفترة طويلة بمثابة إنجيل: الأهمية المتضائلة المفترضة للقضية الفلسطينية، وأسطورة القوة العسكرية الإسرائيلية التي لا تقهر، والادعاء الفارغ للغرب باعتباره الوصي على حقوق الإنسان والقانون الدولي. ومع تكشف تفاصيل الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة وتزايد حدة الوعي العام العالمي، فقد أصبح من الواضح أن الأساطير المحيطة بالصراع الاستعماري في فلسطين لا تخدم كدليل للفهم، بل كحواجز. وكانت هذه الأساطير، التي روج لها الدعاة المؤيدون لإسرائيل، والقوى الغربية، والأنظمة العربية، ذات عواقب وخيمة ــ تلك التي تقاس بالأرواح المفقودة، والآمال المحطمة، وعدم استقرار المنطقة على الدوام. والآن هو الوقت المناسب لتفكيكها، والتعمق في تكوينها، وكشف النقاب عن الحقائق المقلقة التي عملت على إخفاءها. إن نشر الترسانات العسكرية الأكثر تطوراً في العالم للقتال ضد مجموعة صغيرة من المقاتلين الفلسطينيين في منطقة كانت تحت الحصار الخانق لأكثر من عقد من الزمان هو أمر كاشف ومثير للقلق في نفس الوقت. إنه ليس مجرد عدم تطابق صارخ من حيث القوة النارية؛ إنه مثال لافت للنظر على المدى الذي ترغب مؤسسة عسكرية متقدمة في الذهاب إليه لقمع السكان المحاصرين. الجغرافيا السياسية للشرق الأوسط. ومع تصاعد المنافسة على القوى الإقليمية بين لاعبين مثل إيران والمملكة العربية السعودية وتركيا، ومع هيمنة قضايا مثل الحروب الأهلية في سوريا واليمن وليبيا على عناوين الأخبار، فإن النضال الفلسطيني كان يُنظَر إليه غالباً باعتباره عرضاً جانبياً عفا عليه الزمن ــ وهو مهم لأسباب رمزية. ربما، ولكن الأمر أقل أهمية بالنسبة للحسابات الجيوسياسية العملية. وقد عزز هذا التصور الخاطئ الإجراءات المتعمدة التي اتخذتها بعض الأنظمة العربية للنأي بنفسها عن النضال الفلسطيني. وتمثل دولة الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص، إلى جانب الدول الأخرى الموقعة على اتفاقيات إبراهيم، مثالا صارخا على ذلك. ومن خلال تطبيع العلاقات مع إسرائيل، نقلت هذه الأنظمة رسالة سياسية مفادها أن فلسطين لم تعد مركزية في الأجندة العربية أو في السلام في الشرق الأوسط. أضف إلى ذلك تواطؤ السلطة الفلسطينية؛ وهي هيئة فاسدة تعمل في كثير من الأحيان على فرض أجندة إسرائيل. لقد عززت سلبيتها وإخفاقاتها في الحكم، عن غير قصد، أسطورة عدم أهمية النضال الفلسطيني، مما عزز مكانتها كعائق مؤسسي وليس كهيئة تمثيلية. إن عملية طوفان الأقصى تقلب هذه الحكمة التقليدية رأساً على عقب بشكل جذري. لقد أظهر أن المقاومة الفلسطينية يمكن أن تتحدى القدرات العسكرية الإسرائيلية بشكل كبير، مما يفرض إعادة تقييم الجغرافيا السياسية الإقليمية. العواقب تقول. لقد قدمت الحكومات الغربية الدعم المادي والصريح بشكل أعمى للإبادة الجماعية الإسرائيلية؛ وهذا دليل على مصلحتهم الراسخة في ضمان بقاء معقل الاستعمار هذا في الشرق الأوسط صامدًا، مهما حدث. ومع ذلك، خرج الملايين في مسيرات احتجاجية في الشوارع الأوروبية والأمريكية دعماً للعدالة في فلسطين. يرسم مشهد الاحتجاجات واسعة النطاق التي اندلعت في جميع أنحاء العالم العربي صورة حية للهوة القائمة بين خيارات الأنظمة ومشاعر شعوبها. فمن شوارع القاهرة إلى ميادين عمان، وفي المغرب وخارجه، تجمع الناس بأعداد كبيرة للتصويت بمعارضتهم لإعادة اصطفاف حكوماتهم مع إسرائيل. لا تؤكد هذه الموجة الكبيرة من النشاط العام على التنافر بين الأنظمة العربية والشعوب العربية فحسب، بل تشير أيضًا إلى تجدد الالتزام الشعبي بالقضية الفلسطينية، مما يتحدى السرد من أعلى إلى أسفل الذي يسعى إلى تهميشها. ومع ذلك، فإن التضامن الشعبي العربي والعالمي مع فلسطين يشير إلى أكثر من مجرد انقسام صارخ بين السياسة الرسمية والمشاعر العامة. إنه يسلط الضوء بشكل واضح على معركة أكثر عالمية يتم خوضها على نطاق عالمي. إن غزة، في هذا السياق، تمثل نموذجًا مصغرًا مؤثرًا لقضايا نظامية أكبر – ساحة مذهلة حيث تواجه قوى الحرية الفاشية، وحيث تقف الإنسانية الحقيقية في مواجهة قسوة تقشعر لها الأبدان، وحيث تلتقي التطلعات الثورية بجدار القمع المنهجي. أسطورة جيش إسرائيل الذي لا يُهزم على مدى عقود من الزمن، ظلت أسطورة جيش إسرائيل الذي لا يُقهَر تلوح في الأفق، فساهمت في تشكيل الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط وتضخيم قدرات الردع الإسرائيلية. وبدعم من التكنولوجيا المتطورة، والقوة النارية الساحقة، والدعم الغربي الذي لا يتزعزع، كان يُنظر إلى الجيش الإسرائيلي باعتباره قوة لا يمكن التغلب عليها. ومع ذلك، فإن عملية طوفان الأقصى تحدت هذه الرواية الراسخة. لقد كشفت عن نقاط ضعف خطيرة في الجهاز العسكري الإسرائيلي، من الانهيار الاستراتيجي وسقوط عقيدة الردع إلى القيود في قدراته الاستخباراتية. فضلاً عن ذلك فإن عجز إسرائيل عن تحقيق أهدافها العسكرية في غزة ـ والذي تفاقم بفعل حملة الإبادة الجماعية المروعة التي يدعمها الغرب ـ لا يؤدي إلا إلى تعرية هذه الإخفاقات. ومن الجدير بالملاحظة أن القرار الأميركي بإرسال سفن وطائرات عسكرية بشكل عاجل لدعم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في غزة يشكل اعترافاً ضمنياً بهشاشة إسرائيل. إن نشر الترسانات العسكرية الأكثر تطوراً على مستوى العالم لمحاربة مجموعة صغيرة من المقاتلين الفلسطينيين في منطقة كانت خاضعة لحصار خانق لأكثر من عقد من الزمان هو أمر كاشف ومثير للقلق في نفس الوقت. إنه ليس مجرد عدم تطابق صارخ من حيث القوة النارية؛ إنه مثال واضح على المدى الذي ترغب مؤسسة عسكرية متقدمة في الذهاب إليه لقمع السكان المحاصرين. لا يسلط هذا التباين الضوء على التدابير المتطرفة التي تم اتخاذها لاستعادة السيطرة الاستعمارية فحسب، بل يسلط الضوء أيضًا على هشاشة وحدود حتى الأنظمة العسكرية الأكثر تقدمًا عندما تواجه مقاومة حازمة وواسعة الحيلة. “حصون” حقوق الإنسان غالباً ما يتخذ الغرب، بقيادة الولايات المتحدة وحلفاء أوروبيين رئيسيين، نموذجاً يحتذى به لحقوق الإنسان والقانون الدولي، والذي كثيراً ما يتلاعب بهذه المبادئ كمعايير لفرض العقوبات الاقتصادية أو حتى التدخلات العسكرية. وتتفكك هذه الوصاية التي نصبت نفسها بنفسها وتتحول إلى نفاق صارخ عندما يتم فحصها في سياق الهيمنة الاستعمارية الإسرائيلية في فلسطين. لقد انكشفت الفجوة الصارخة بين الخطاب الغربي والأفعال مراراً وتكراراً بشكل درامي بسبب تواطئها في الإبادة الجماعية في غزة. ومع تجاوز عدد القتلى المدنيين الفلسطينيين 8000 حتى الآن، نصفهم من الأطفال، كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي استخدمت حق النقض ضد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يدعو إلى هدنة إنسانية في غزة لتوصيل الإمدادات الأساسية. بالإضافة إلى ذلك، إلى جانب الدول الأوروبية، منعت الولايات المتحدة أيضًا مقترحات متعددة لوقف إطلاق النار، مما أدى فعليًا إلى تكثيف آلة القتل الجماعي الإسرائيلية في غزة. إن مثل هذه التصرفات تكشف الإفلاس الأخلاقي للغرب. إنهم يشكلون انتهاكًا مباشرًا لقوانينهم الدولية، بما في ذلك المبادئ المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واتفاقية جنيف الرابعة، التي تحمي المدنيين في مناطق النزاع. علاوة على ذلك، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة، لصالح “هدنة إنسانية فورية” في غزة. ومن بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، صوتت 120 دولة لصالح القرار، مقابل 14 دولة وامتنعت 45 دولة عن التصويت. وكانت الولايات المتحدة من بين الدول التي صوتت ضد القرار. ويثير هذا التعارض بين المبادئ المعلنة والطموحات الإمبراطورية سؤالاً مثيراً للقلق: هل يظل الغرب، في ظل هذا الإفلاس الأخلاقي، قادراً على ادعاء عباءة الإشراف العالمي على حقوق الإنسان والقانون الدولي؟ وتشير الأدلة المتاحة إلى أن هذه المبادئ هي في الواقع أدوات مرنة للإمبريالية والاستعمار الجديد والمصالح الجيوسياسية. لقد تم اختبار هذه الأساطير وفشلت فشلاً ذريعاً، تاركة وراءها أثراً من الدمار والمعاناة الإنسانية. إن الحاجة الماسة الآن هي إلى الصدق الفكري والوضوح الأخلاقي، وهي عناصر غائبة بشكل ملحوظ في الروايات السائدة ولكنها ضرورية لقيادة الطريق نحو العدالة وتحرير فلسطين. طارق دعنا هو أستاذ مشارك في دراسات الصراع والدراسات الإنسانية في معهد الدوحة للدراسات العليا. يشغل منصب محرر مشارك في مجلة نقد الشرق الأوسط. وهو مستشار سياساتي للشبكة: شبكة السياسات الفلسطينية. اتبعه على تويتر: @TariqNDana هل لديك أسئلة أو تعليقات؟ راسلنا عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي: editorial-english@newarab.com الآراء الواردة في هذا المقال تظل آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة آراء العربي الجديد أو هيئة تحريره أو طاقمه.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض