أخبار العالم

البوليساريو تنفذ 4 تفجيرات غرب الصحراء وتقتل واحدا

في وقت متأخر من ليلة السبت، هزت أربعة انفجارات مدينة السمارة الخاضعة للسيطرة المغربية في ثلاثة أحياء، بما في ذلك المنطقة الصناعية بالمدينة، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين، اثنان منهم في حالة حرجة. ولم تعلق الرباط رسميا بعد على إعلان جبهة البوليساريو مسؤوليتها. (غيتي)

أعلنت جبهة البوليساريو، وهي حركة انفصالية في الصحراء الغربية التي يحتلها المغرب، مسؤوليتها عن عدة انفجارات في الصحراء الغربية أدت إلى مقتل شخص واحد على الأقل، مما يشير إلى صراع مسلح محتمل في واحدة من أطول النزاعات الإقليمية في أفريقيا. وقالت جبهة البوليساريو، في بلاغ صحفي، نقلته وكالة الأنباء الصحراوية، إن “هجمات الجيش الشعبي لتحرير السودان (SPLA) التي تستهدف تحصن قوات الاحتلال المغربي، مستمرة، متسببة بخسائر فادحة في الأرواح والعتاد على طول جدار العار”. . في وقت متأخر من ليلة السبت، 28 أكتوبر، ضربت أربعة انفجارات مدينة السمارة الخاضعة للسيطرة المغربية في ثلاثة أحياء، بما في ذلك المنطقة الصناعية بالمدينة، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين، اثنان منهم في حالة حرجة. وتظهر الصور التي لم يتم التحقق منها على وسائل التواصل الاجتماعي سقفًا منهارًا جزئيًا لمنزل فارغ وبعض الحطام المعدني. وفتحت النيابة العامة المغربية، الأحد، تحقيقا في “مصدر وطبيعة المقذوفات المتفجرة”، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء. ولم توضح المزيد من التفاصيل هويات الضحايا. ولم تعلق الرباط رسميا بعد على إعلان جبهة البوليساريو مسؤوليتها. سامراء هي أقرب مدينة رئيسية إلى الجزائر، والقاعدة الخلفية لمجموعة جبهة البوليساريو التي سعت لاستقلال المستعمرة الإسبانية السابقة منذ ما يقرب من نصف قرن. انتهاك وقف إطلاق النار قبل تصويت الأمم المتحدة وقع الهجوم المعلن قبل يوم واحد من تصويت الأمم المتحدة الحاسم على وجود قوات السلام في المنطقة. “إذا اتضحت مسؤولية البوليساريو، فإنها تكون قد ارتكبت خطأ فادحا. (…) كما يقول المثل الحساني: الفعل سيء، والتوقيت أسوأ”، مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، الناشط الصحراوي البارز السابق وكتب عضو في جبهة البوليساريو الانفصالية على فيسبوك. ويعتقد المعلقون المغاربة أن الهجوم كان بمثابة تعطيل لعملية السلام في المنطقة المتنازع عليها. تأسست جبهة البوليساريو عام 1973، والتي نصبت نفسها ممثلاً للصحراويين، وتصارعت على مدى عقود مع المغرب حول الحكم الذاتي للصحراء الغربية، وهو الحكم الذاتي الذي يطالب به كل منهما ولكن الأمم المتحدة لا تعترف بأي منهما. وخاضوا حرب عصابات استمرت 16 عاما وانتهت عام 1991 عندما أعلنت الأمم المتحدة وقف إطلاق النار في الإقليم وأرسلت قوات حفظ السلام التابعة لها إلى العيون، أكبر مدينة في الإقليم المتنازع عليه، لمراقبة الاستفتاء على وضعه. وكان من المقرر إجراء التصويت في عام 1992، لكن تم إحباطه عندما رفض المغرب قبول أي تصويت يسمح باستقلال الإقليم، قائلا إن “الحكم الذاتي” فقط هو الذي هو مطروح على الطاولة – وهي خطة تدعمها الأمم المتحدة، لكن جبهة البوليساريو وحليفتها التاريخية الجزائر رفض. ومنذ ذلك الحين، فشلت العديد من المحادثات التي رعتها الأمم المتحدة في تحقيق تقدم، مع تعزيز كل جانب لموقفه. ومن المنتظر أن يصوت مجلس الأمن، يوم الاثنين 30 أكتوبر، على مشروع قرار يقضي بتجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لمدة عام آخر، حتى 31 أكتوبر 2024. ويؤكد المشروع الجديد على ضرورة تحقيق حل سياسي واقعي وعملي ودائم ومقبول من الطرفين لمسألة الصحراء الغربية على أساس التسوية، كما يتضمن مناقشة غير رسمية مع كلا الطرفين، وكذلك الجزائر وموريتانيا. وعلى الرغم من معارضة روسيا لعدم وجود فصل خاص بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير من خلال تنظيم الاستفتاء، شرعت الولايات المتحدة في وضع مسودة نص دون تغيير باللون الأزرق مع التصويت المقرر بعد ظهر الاثنين. وسائل إعلام مغربية تزعم مسؤولية إيران وفي عام 2020، قال زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، إن الجماعة أنهت وقف إطلاق النار الذي دام 29 عاما مع المغرب لاستئناف صراعها المسلح بعد مواجهة حدودية حول معبر الكركرات. ويقول المغرب إنه أطلق النار على مقاتلي البوليساريو ردا على ما وصفته الرباط بحصارهم للطريق المستمر منذ أيام، مما أدى إلى احتجاز نحو 200 شاحنة وتهديد التجارة مع موريتانيا. وقالت جبهة البوليساريو بدورها إن “السكان المحليين كانوا يتظاهرون سلميا ضد التواجد المغربي في المنطقة”. وبعد الحادث استأنف الطرفان المحادثات والاجتماعات مع المسؤولين الأمميين، وعادت الأوضاع الأمنية إلى طبيعتها رغم إعلان الجبهة انتهاء وقف إطلاق النار. وأدى انفجار نهاية الأسبوع إلى إشعال احتمال نشوب صراع مسلح جديد في المنطقة، والذي إذا حدث قد يكلف جميع الأطراف غاليا. ويعتبر الجيش الجزائري، الحليف الأول لبلوساريو، هو الأقوى في منطقة المغرب العربي. وفي الوقت نفسه، زاد المغرب ميزانيته العسكرية لعام 2024 بنسبة 4.1%. يشير مقال نشر على أهم موقع إخباري في المغرب، هسبريس، إلى احتمال وقوف إيران وراء هجوم نهاية الأسبوع. وجاءت هذه الحادثة بعد أيام قليلة من التهديدات التي أطلقها وزير الخارجية الإيراني، عبر إحدى المنصات الإعلامية الأميركية، والتي توعد فيها بفتح جبهات جديدة ضد الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها إذا واصلت دعمها لإسرائيل (خلال فترة حكمه). حرب غزة)،” اقرأ المقال المنشور يوم الأحد 29 أكتوبر. وقطع المغرب علاقاته مع إيران في 2018، متهماً طهران برعاية مناورات عسكرية لجبهة البوليساريو مع وكيل حزب الله المدعوم من طهران. ونفت طهران وحزب الله هذه الاتهامات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض