أخبار العالم

رئيس المخابرات الإسرائيلية السابق يلمح إلى أن مدينة غزة سيتم محوها

ويبدو أن إسرائيل مستعدة لشن هجوم أكثر تدميراً على مدينة غزة، انتقاماً لهجمات حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول. حذر يادلين من أن إسرائيل قد تدمر “عاصمة” حماس مع حصار الدبابات لمدينة غزة (غيتي)

حذر رئيس المخابرات الإسرائيلية السابق يوم الاثنين من أن هجمات حماس في 7 أكتوبر قد تؤدي إلى تدمير “عاصمتها” في إشارة على ما يبدو إلى مدينة غزة. وقال عاموس يادلين، الرئيس السابق لقسم المخابرات العسكرية الإسرائيلية، لبي بي سي إن أي هجوم بري إسرائيلي من شأنه أن يلحق المزيد من الضرر بغزة، حيث يبدو أن الدبابات الإسرائيلية تحاصر العاصمة الفعلية للقطاع المحاصر. وبدا أن يادلين يلمح إلى أن تدمير مدينة غزة من شأنه أن يبعث على الأرجح برسالة إلى بقية العالم العربي حول ثمن استهداف إسرائيل. “سوف يفهم الجميع في الشرق الأوسط أنه إذا قتلت الأطفال والنساء الإسرائيليين، فسوف يتم تدمير عاصمتها، ولن يكون للمنظمة التي تسيطر على هذه العاصمة أي وجود. هذا ما تخطط له إسرائيل”. ويمكن اعتبار مثل هذا التكتيك من العقاب الجماعي جريمة حرب ويعرض القادة العسكريين للمحاكمة في المحاكم الدولية. وجاء التهديد في الوقت الذي يبدو فيه أن المدرعات الإسرائيلية تتحرك إلى شمال وجنوب مدينة غزة، مما يقطع الطريق الأخير أمام آلاف المدنيين المحاصرين هناك. ويبدو أن الرسالة كانت بمثابة تحذير لحزب الله وإيران من التورط في الصراع، بعد مناوشات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية. وتقصف إسرائيل غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، عندما خرجت حماس ومقاتلون آخرون من غزة المحاصرة وقتلوا ما يقدر بنحو 1400 إسرائيلي. ومنذ ذلك الحين، قُتل أكثر من 8300 فلسطيني في غزة – نصفهم تقريبًا من الأطفال، مما يشير إلى أن إسرائيل تشن بالفعل حملة من القصف العشوائي في القطاع. كما أمرت إسرائيل بفرض حصار كامل على غزة، وقطع الغذاء والماء والدواء والوقود وتهديد حياة آلاف آخرين. وتظل غزة تحت الحصار منذ أكثر من 15 عاماً، حيث تسببت موجات من حملات القصف الجوي الإسرائيلي في مقتل آلاف المدنيين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض