أخبار العالم

تواجه النساء الحوامل في غزة كابوسا مزدوجا

وقالت نور عودة، وهي حامل في شهرها السابع، عن رعب الوقوع في غزة: “إنه أمر مرعب، نحن محاصرون بأرواح بريئة بداخلنا، ولا نعرف مصيرنا”. أدت الاعتداءات العدوانية التي نفذتها القوات الإسرائيلية وما تلاها من تقييد للحركة في قطاع غزة إلى معاناة شديدة ورعب للنساء الحوامل. وقد حرمت غالبية النساء الحوامل من متطلبات وضمانات الرعاية الصحية الأساسية للأمهات. وقالت نور، التي انتقلت من منزلها في شمال غزة إلى مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة: “أنا مرهقة نفسيًا وجسديًا، وخائفة على طفلي الذي لم يولد بعد”. وأضافت نور: “تركنا منزلنا في الشمال وانتقلنا إلى الجنوب حسب التعليمات، لكننا مازلنا نعيش في خوف كل يوم مع القصف الإسرائيلي المكثف، كل هذا ينعكس على حملي وطفلي”. وأبلغت إسرائيل سكان شمال قطاع غزة، بما في ذلك سكان المدينة، بالانتقال إلى المنطقة الجنوبية لضمان سلامتهم خلال العمليات العسكرية ضد حماس. وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن عدد شهداء القصف الإسرائيلي المتواصل وصل إلى 8525 قتيلا، بينهم 3542 طفلا و2187 امرأة. علاوة على ذلك، فإن عدد الأطفال الذين قتلوا خلال شهر تقريبًا من القصف الإسرائيلي قد تجاوز الآن عدد القتلى سنويًا في جميع مناطق الصراع في العالم منذ عام 2019. ويقدر صندوق الأمم المتحدة للسكان أن هناك 540 ألف امرأة في سن الإنجاب تعيش في غزة، من بينهن 50 ألفًا حاليًا. حامل، ومن المتوقع أن تضع 5,500 طفلة في الشهر المقبل.” ومع ذلك، واصلت الطائرات الإسرائيلية استهداف المدنيين في جنوب غزة، مما أدى إلى تفاقم القلق بين أولئك الذين تم نقلهم وجعلهم يتساءلون عما إذا كانت هذه الخطوة قد منحتهم حق اللجوء. كما أن طبيبها النسائي نازح والتواصل معها للحصول على المشورة الطبية صعب للغاية، وقالت نور لـ”العربي الجديد”، إنها شهدت في الأيام القليلة الماضية انخفاض حركة الجنين ولم تتناول الأدوية اللازمة التي تتناولها عادة بشكل يومي. لذا فهي تشعر بالقلق على نمو صحة طفلها وعدم توفر الرعاية الصحية للأمومة مما يجعلها تتساءل عما إذا كان حملها سيستمر بنجاح.

 
 
 

 
شاهد هذا المنشور على Instagram

 
 
 
 

 
 

 
 
 

 
 

مشاركة تمت مشاركتها بواسطة العربي الجديد (@thenewarab)

ويقدر صندوق الأمم المتحدة للسكان أن هناك 540,000 امرأة في سن الإنجاب تعيش في غزة، من بينهن 50,000 حامل حاليا، ومن المتوقع أن تضع 5,500 امرأة في الشهر المقبل. وفي الأسبوع الماضي، دعا صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى “رعاية صحية وحماية عاجلة” للنساء الحوامل. وفقاً للأمم المتحدة، فإن الأمهات الحوامل أكثر عرضة لمواجهة مخاطر صحية خطيرة أثناء الولادة وفترة ما بعد الولادة، ويواجهن تحديات هائلة أثناء محاولتهن الحصول على الرعاية الصحية. طوال فترة الحصار المستمر، تواجه النساء في غزة صراعات عديدة تتراوح بين عدم كفاية الوصول إلى مرافق الولادة الآمنة ورعاية الأمومة إلى مواجهة المستويات المستنزفة من الموارد المنقذة للحياة. “إنه وضع كارثي بالنسبة للعديد من النساء الحوامل هنا حيث أن العشرات منهن يلدن قبل أسابيع من الموعد المحدد لهن، والعديد منهن أجهضن، وقُتل العديد منهن مع أطفالهن الذين لم يولدوا بعد”. القيود التي تعيق الوصول إلى الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والمياه الصالحة للشرب. الرعاية الصحية في غزة على ركبتيها. وأجبر النقص الحاد في الوقود 13 مستشفى من أصل 35 على إغلاق أبوابها بينما تتراكم جثث الفلسطينيين. تحدث @ashrafzeneca مع @GhassanAbuSitt1 من مستشفى الشفاء حول الأوضاع الكارثية على الأرض. — العربي الجديد (@The_NewArab) 30 أكتوبر 2023 هموم وتحديات في مستشفى ناصر الحكومي جنوب قطاع غزة، قالت القابلة الفلسطينية حنين عاشور للعربي الجديد: “إنه وضع كارثي للعديد من النساء الحوامل هنا حيث تلد العشرات وتتعرض العديد منهن للإجهاض قبل أسابيع من الموعد المحدد لهن، وتقتل العديد منهن مع أطفالهن الذين لم يولدوا بعد. وأوضحت حنين لـ”العربي الجديد”: “منذ بدء الهجمات، رأينا النساء الحوامل يعانين من الدوخة ونقص التغذية والتعب والإجهاد والنزيف والصداع الذي لا نهاية له وآلام الظهر”. ويشكل غياب مرافق الرعاية الصحية الأساسية، بما في ذلك الرعاية قبل الولادة وبعدها، سبباً للقلق الشديد بالنسبة للنساء الحوامل والأمهات الجدد. نكبة ثانية: الهجمات الإسرائيلية تمحو عائلات بأكملها من السجل المدني في غزة – العربي الجديد (@The_NewArab) 31 أكتوبر 2023 يؤدي تصاعد عدد القتلى في غزة إلى خلق ضغط إضافي على المستشفيات، مما يزيد من الخوف من حرمان النساء من الوصول إلى خدمات التوليد الطارئة الرعاية، مما يعرضهم لخطر المضاعفات التي تهدد حياتهم. وقالت حنين للعربي الجديد إن الموارد محدودة للغاية، كما أصبح الوصول إلى المرافق الآمنة والضرورية مقيدا بشكل متزايد. وقد تسببت ندرة المواد الأساسية مثل الغذاء والمياه الصالحة للشرب والأدوية الأولية في حدوث نزاعات كبيرة في الآونة الأخيرة. وبحسب موقع ReliefWeb، فإن عمليات التسليم إلى المدينة المحاصرة عبر معبر رفح مع مصر لم تتجاوز أربعة بالمائة من المتوسط ​​اليومي لحجم السلع التي تدخل غزة قبل الأعمال العدائية الحالية، ولا تشمل الوقود. كما تأخرت الإمدادات الحيوية للفريق الطبي في غزة لإجراء العمليات الجراحية والعلاجات التوليدية الحاسمة، والتي تتراوح بين إصلاح تمزقات العجان إلى إجراء عملية قيصرية، في قافلة المساعدات، وفقًا لدومونيك ألين، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في فلسطين. ولا تزال مجموعات الولادة الطارئة المعبأة بشكل فردي لنصف النساء على الأقل المتوقع أن يلدن قريباً محتجزة في قوافل المساعدات الإنسانية التي تنتظر في مصر الحصول على إذن بدخول غزة، وفقاً لدومونيك ألين. تعتبر هذه المجموعات “الملاذ الأخير” لمنع العدوى أثناء الولادة في غياب الوصول الآمن أو الموثوق إلى مرفق الرعاية الصحية. “لقد فقدت العديد من النساء أجنةهن بالفعل، والعديد منهن يعانين من النزيف نتيجة الذعر والركض خوفاً من القصف، والعديد منهن يكافحن لإنتاج حليب الثدي بسبب عدم كفاية الغذاء والماء ولأن شخصيتهن محطمة تماماً” قطعة صابون واحدة، وغطاء بلاستيكي، ومقص لقطع الحبل السري، وثلاث قطع من الشريط السري، وقطعتين من القماش القطني لتنظيف وتغطية الأم والطفل، وزوج من قفازات الفحص اللاتكسية، وكتيب تعليمات لإرشاد النساء. من خلال توصيلاتهم أدى تدمير الطرق الرئيسية في قطاع غزة إلى زيادة كبيرة في الوقت الذي تستغرقه النساء الحوامل للوصول إلى المستشفيات القليلة العاملة من أجل الولادة.

 
 
 

 
شاهد هذا المنشور على Instagram

 
 
 
 

 
 

 
 
 

 
 

مشاركة تمت مشاركتها بواسطة العربي الجديد (@thenewarab)

ولا تزال المستشفيات في قطاع غزة تتعرض لتهديد مستمر من المسؤولين الإسرائيليين. وقد تم تحذير المستشفيات مرارا وتكرارا لإجلاء العاملين فيها، فضلا عن عشرات الآلاف من النازحين الفلسطينيين الذين يبحثون عن المأوى والمساعدة الطبية داخل أسوار المستشفيات. “إنهم يعتقدون أن الفلسطينيين محصنون ضد غياب الأمان والحرب والمآسي. وقالت حنين: “لقد فقدت العديد من النساء أجنتهن بالفعل، والعديد منهن يعانين من النزيف نتيجة الذعر والركض خوفاً من القصف، والعديد منهن يكافحن من أجل إنتاج حليب الثدي بسبب عدم كفاية الغذاء والماء ولأن شخصيتهن محطمة تماماً”. وأضافت: “النساء الحوامل معرضات للخطر للغاية، طوال خدمتي هنا، لم أر مثل هذا الوضع الرهيب من قبل”. ردينا ريدان هي خريجة صحافة لبنانية بريطانية من جامعة كينغستون في لندن وتغطي لبنان. تابعوها على تويتر: @Rodayna_462

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض