أخبار العالم

“حماس ليست إرهابية” هل تغير الموقف التركي من الحرب على غزة؟ | آراء

بعد موقف أقرب إلى الحياد في بداية معركة “طوفان الأقصى” عرضها لبعض الانتقادات، أصدرت تركيا -في الأيام القليلة الماضية- تصريحات مختلفة وعالية المستوى، خاصة على لسان الرئيس أردوغان، مما يوحي بالتغيير في موقف أنقرة من المعركة، وبشكل خاص من دولة الاحتلال. الحياد: في الساعات والأيام الأولى لمعركة “طوفان الأقصى” – التي بدأتها كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس – أصدر مسؤولون أتراك مواقف مفاجئة، جاءت مختلفة عن مواقعهم في المواجهات السابقة بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية. وركزت البيانات الصادرة عن الرئيس أردوغان ووزير الخارجية هاكان فيدان والمتحدث باسم الحزب الحاكم عمر جيليك ومسؤولين آخرين، على إدانة “استهداف المدنيين” والمطالبة بـ “الإفراج الفوري وغير المشروط عن الرهائن”، مع أن مصطلح “الرهائن” يحمل دلالات مختلفة. . عن “السجناء”. ودعا المسؤولون الأتراك في هذه التصريحات “جميع الأطراف” إلى الهدوء والحكمة والعودة إلى الحوار والمسار السياسي، مع التركيز على ضرورة تحقيق فكرة حل الدولتين باعتبارها المخرج الوحيد من الوضع الحالي. المواجهة التي اعتبرها البعض مساواة ضمنية بين الطرفين. وتزامن ذلك مع غياب أي أنباء عن لقاءات جرت بين القيادة التركية وقيادات في حركة حماس خلال الأيام الأولى. ورغم نفي الطرفين صحة التقارير الإسرائيلية، التي زعمت أن أنقرة طلبت من قيادات الحركة الفلسطينية مغادرة أراضيها، إلا أن الأخيرة ظهرت في مقابلات إعلامية من العاصمة القطرية، وليس من إسطنبول. منذ أيام عديدة، يتكرر الثناء على ألسنة السياسيين وفي وسائل الإعلام التركية على “بقاء تركيا على الحياد، وعدم دعم أي من الطرفين، واستعدادها للعب دور الوسيط للتوصل إلى اتفاق سلام”. كما أن تركيا، مثل الدول العربية والإسلامية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل”، لم تسحب سفيرها هناك للتشاور، ولم تستدع سفير الاحتلال للاحتجاج. وسبق ذلك قرار وزارة الخارجية الإسرائيلية بسحب سفرائها من هذه الدول تحسبا لردود الفعل الشعبية بعد قصف المستشفى الأهلي. في غزة. ويمكن إرجاع هذا الفارق الكبير في موقف تركيا عن المواجهات والاعتداءات السابقة على غزة إلى ثلاثة أسباب رئيسية: استمرار أنقرة في طريق التقارب مع دول المنطقة، وعدم رغبتها في تصدير موقف تسبقها بشكل ما. مما سيؤثر عليها سلباً -كما حدث سابقاً- وبالتالي اعتبارها أن موقفها متناغم مع الدول العربية المؤثرة، وحرصها على استمرار العلاقات مع «إسرائيل»؛ ورغبة في التعاون في ملف الغاز الطبيعي في شرق المتوسط، وتجنباً لأي توترات كبيرة مع الولايات المتحدة الأمريكية في هذه المرحلة، مما قد ينهي صفقة المقاتلات إف-16 وينعكس على ملفات أخرى. هناك تطور ملحوظ في الخطاب الرسمي لأنقرة بشأن العدوان على قطاع غزة، وتحديداً التأكيد على فكرة أن «حماس» ليست منظمة إرهابية تتعارض مع الموقف الموحد لدولة الاحتلال وداعميها الغربيين. تغيير الخطاب: تعرض هذا الموقف التركي لبعض الانتقادات، على اعتبار أنه تراجع عن مواقف تركيا نفسها في مواقف أقل حدة ودموية من قبل الاحتلال، فضلاً عن عدم تناسبه. مع حجم المأساة التي يعيشها قطاع غزة وجرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال، فضلا عن عدم انسجامها مع نبض الشارع التركي الذي انتفض دعما لغزة وفلسطين، خاصة بعد مباراة الأهلي. مذبحة المستشفى. ومع مرور الأيام، حدثت تغيرات مهمة زادت من إحراج الموقف التركي الرسمي، مثل الكشف عن مستوى الكذب. – تزييف أحداث 7 أكتوبر ونتائجها، وإراقة حكومة الحرب “الإسرائيلية” لدماء أهل غزة وكل ضروريات الحياة هناك، وعدم اكتراثها بأي انتقادات أو نداءات إقليمية ودولية تتعلق باستهداف المدنيين والأهالي. البنية التحتية، والدعم الأمريكي المفتوح، بما في ذلك إرسال حاملات الطائرات إلى البحر الأبيض المتوسط، وهذا ما أقلق وأزعج أنقرة، ومستوى الرفض الشعبي، في تركيا، للممارسات “الإسرائيلية”، وتنظيم عدة أحزاب سياسية معارضة، واحتلال حاشد مهرجانات عامة لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومته، بسقف خطابي أعلى بكثير من سقف الحكومة. وبالتزامن مع هذه التغييرات، وبتأثر بها على ما يبدو، ارتفعت لهجة التصريحات الرسمية التركية في الأيام القليلة الماضية. وقال أردوغان، في كلمة ألقاها أمام الكتلة البرلمانية لحزبه، في 24 من الشهر الجاري: إن بلاده لا تعتبر “حماس” منظمة إرهابية، بل “حركة تحرر وطني تناضل من أجل حماية مواطنيها وأرضها”، مؤكدا أن تركيا لا يمكن أن تظل صامتة إزاء ما يحدث، وأنها ستفعل ذلك. كل ما تستطيعه سياسياً وإنسانياً وعسكرياً إذا لزم الأمر، فيما يبدو أنه إشارة إلى فكرة الدول الضامنة التي طرحتها أنقرة مؤخراً. ونظم حزب العدالة والتنمية الحاكم، السبت الماضي، مظاهرة حاشدة في إسطنبول. ودعما للفلسطينيين ورفضا لجرائم الاحتلال، امتلأ خطاب أردوغان بالانتقادات الحادة لـ”إسرائيل”، مثل وصفها بـ”الدولة الإرهابية”، والتهديد بإعلانها “مجرمة حرب أمام العالم”. وجاء رد الفعل على كلام أردوغان من قبل وزير الخارجية الإسرائيلي، الذي أعلن سحب الطاقم الدبلوماسي من تركيا لإعادة النظر في العلاقات بين الجانبين، على حد تعبيره. عملياً: إضافة إلى ما ورد في الخطاب، أعلن الرئيس التركي إلغاء زيارته المفترضة إلى “إسرائيل”، وسبق أن قالت وسائل إعلام تركية إن أنقرة أوقفت محادثات التعاون في موضوع الغاز. ولذلك يمكن القول: إن متغيرات الموقف التركي حتى هذه اللحظة تقتصر إلى حد كبير على الخطاب ومفرداته ولهجته، ولم تتجاوز المجالات العملية. وكان من المفترض أن تتم زيارة أردوغان بعد زيارة نتنياهو لأنقرة، ولم تكن متوقعة في ظل الحرب الحالية، وإلغاء أو تجميد محادثات الغاز مؤقتاً هو أمر حدث مما يقلل بشكل كبير من تأثيره كوسيلة. للضغط أو حتى إشارة للاحتجاج. ولذلك يمكن القول إن المهرجان الشعبي الضخم الذي دعا إليه حزب العدالة والتنمية والذي تحدث فيه أردوغان، على الرغم من أهميته الرمزية ولغته الداعمة، كان موجها داخليا أكثر منه خارجيا، ويمكن الافتراض أنه كان بدافع أساسي. بالحرج من موقف الشعب وشرائح من النخب، وكذلك بعض أحزاب المعارضة، إذ بدت جميعها متقدمة على الموقف الرسمي للدولة والحكومة والحزب الحاكم، وهو أمر حساس. مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية في البلاد. في الأصل، بدت دعوة رئيس دولة أو حزب حاكم إلى مهرجان خطابي مستهجنة إلى حد ما، وإشارة ضمنية إلى عدم توقع خطوات عملية كبيرة، إضافة إلى أنها جاءت متأخرة للغاية، وتحديدا بعد ثلاثة أسابيع كاملة من بدء الاحتجاجات. العدوان على قطاع غزة. ورافق هذه التطورات المتعلقة بالخطاب، لقاء وزير الخارجية مع قيادات حركة حماس في الدوحة، واتصال هاتفي بين أردوغان ورئيس الأخير إسماعيل هنية. وتضمن البيان التركي بشأنهم التأكيد على ضرورة وقف إطلاق النار، وإطلاق مسار سياسي، فضلا عن “الإفراج عن الرهائن”. بينما -بالنظر إلى الإمكانات والأدوات التي تمتلكها تركيا وبالمقابل لمواقفها السابقة- فإن هناك طموحاً لأن تكون لها مواقف عملية أكثر وضوحاً وقدرة على التأثير، مثل الخطوات المتعلقة بالعلاقات الثنائية مثل سحب السفير من تل أبيب للتشاور. أو لفترة أطول، وبعضها يمكن أن يشكل ضغطاً مثل التعاون الاقتصادي. وخاصة ملف الطاقة، بما في ذلك ما يلي: دور تركيا مع أطراف ثالثة كمنظمة التعاون الإسلامي وعدد من الدول الأخرى: سعياً لاتخاذ قرارات عملية ومواقف حقيقية من شأنها أن تساهم في ردع الاحتلال عن جرائمه أيضاً. كضغوط لتأمين دخول المساعدات إلى قطاع غزة بالوتيرة والكميات المطلوبة، وإشارات إيجابية محتملة على مستوى العلاقات مع فصائل المقاومة الفلسطينية، وأبرزها حركة حماس. وفي الختام، هناك تطور ملحوظ في الخطاب الرسمي لأنقرة بشأن العدوان على قطاع غزة، وتحديداً التأكيد على فكرة أن “حماس” ليست منظمة إرهابية تتعارض مع الموقف الموحد لدولة الاحتلال وداعميها الغربيين، فضلاً عن شدة الانتقادات الموجهة إلى “إسرائيل” بعبارات تذكر بمواقف تركيا وخطابات أردوغان. سنين مضت. في هذه الأثناء، على المستوى العملي، لا يزال الموقف التركي بعيداً جداً عن التوقعات والطموحات، حتى من منظور السياسة الواقعية والخطوات الممكنة دبلوماسياً وسياسياً، وهو ما يمكن أن تفعله أنقرة، ومن الأفضل متابعته دون تأخير قبل ذلك. وتهاجمه التطورات الميدانية في غزة والمنطقة، والتطورات السياسية في المنطقة والعالم. .

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض