منوعات

احذر من كبح العطسة ومنعها من الخروج

احذر من كبح العطسة ومنعها من الخروج

كبح العطس هو رد فعل طبيعي يحدث عندما يتم تنبيه الجهاز العصبي القصبي في الجسم، مما يؤدي إلى طرد الهواء بشكل سريع من الأنف. عندما يحدث الرغبة في العطس، فإن طبيعة الجسم هي السماح بحدوثه دون أن نكبحه، ولكن في بعض الحالات يحاول الأشخاص كبح هذا العطس، وهو ما قد يكون ضاراً.

هنا سنلقي نظرة على لماذا يُنصح بعدم كبح العطس:

ضغط مفاجئ: عملية العطس تتطلب طرد الهواء بقوة من الأنف. إذا حاولت كبح هذا العطس، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط داخل الجهاز التنفسي والرأس، مما يمكن أن يسبب ضغطًا مفاجئًا على الأوعية الدموية، وفي بعض الحالات النادرة، قد يتسبب ذلك في نزيف.

تهيج الحلق والأنف: كبح العطس يمكن أن يسبب تهيجًا في المناطق المحيطة بالأنف والحلق، مما يؤدي إلى إثارة الأوعية الدموية في تلك المناطق.

تأثير على الأذن الوسطى: العطس قد يُؤدي إلى دفع الهواء نحو الأذن الوسطى، مما يمكن أن يسبب ضغطًا مؤقتًا على الأذن، وهذا قد يؤدي إلى شعور بالتهيج أو الضغط.

بشكل عام، كبح العطس ليس أمرا صحيا جيداً. فالعطس عملية طبيعية يقوم بها الجسم للتخلص من الجسيمات الغريبة والملوثات من الجهاز التنفسي. السماح للعطس بالحدوث دون كبحه يساعد على تطهير الجهاز التنفسي وتخليص الجسم من المواد الغريبة.

يُنصح عند الشعور بالحاجة للعطس بتغطية الفم والأنف بمنديل والسماح للعطس بالحدوث بشكل طبيعي، لتقليل انتقال الجراثيم إذا كنت بالقرب من أشخاص آخرين. العطس يعتبر عملية طبيعية وهامة للحفاظ على صحة الجهاز التنفسي والحفاظ على نظافته.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض