أخبار العالم

يعود بلينكن إلى الشرق الأوسط لدعم إسرائيل

أكد وزير الخارجية الأمريكي مجددًا دعمه لإسرائيل لكنه نصح حليفه بالحد من الوفيات بين المدنيين – وسط احتجاج عالمي لوقف فوري لإطلاق النار، يتوجه أنتوني بلينكن إلى الشرق الأوسط لتجديد الدعم لإسرائيل ولكنه يشجع أيضًا حليف الولايات المتحدة على الحد من الوفيات بين المدنيين (غيتي)

توجه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في ثاني رحلة أزمة له إلى الشرق الأوسط يوم الخميس حيث يجدد دعمه لإسرائيل ولكنه يسعى أيضًا بمهارة إلى تشجيع حليفتها على الحد من الوفيات بين المدنيين التي أثارت غضب الكثير من العالم. وسيقضي بلينكن يوم الجمعة في إسرائيل، وهي زيارته الرابعة منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر، بما في ذلك رحلة لمرافقة الرئيس جو بايدن، وكذلك التوجه إلى الأردن وربما محطات أخرى قبل رحلة مقررة مسبقًا إلى آسيا. والولايات المتحدة هي الداعم الأول لإسرائيل، وقد وعدت بتكثيف المساعدات العسكرية في الوقت الذي تشن فيه إسرائيل حملة عسكرية وحشية ضد حماس، حتى مع اتهام عدد متزايد من حلفاء الولايات المتحدة لها برد غير متناسب. وقال بايدن يوم الأربعاء إنه يؤيد “هدنة” إنسانية في الصراع في غزة، لكن الولايات المتحدة لا تزال تعارض الدعوات لوقف إطلاق النار، قائلة إن حماس ليس لديها نية لوقف إطلاق النار. وفي خطوة طال انتظارها من قبل إدارة بايدن، تمكنت الدفعة الأولى من المواطنين الأمريكيين من مغادرة غزة يوم الأربعاء بعد دبلوماسية مضنية، بما في ذلك زيارة بلينكن إلى قطر، التي تربطها علاقات مع حماس، لفتح معبر رفح من غزة إلى مصر. تحديثات غزة:👉 اشتباكات عنيفة في محيط مدينة غزة👉 حزب الله يقول إنه هاجم موقعًا إسرائيليًا باستخدام طائرات بدون طيار👉 إسرائيل حولت غزة إلى مقبرة للأطفال👉 القوات الإسرائيلية تداهم مستشفى المقاصد بالقدس 🔴 تغطية حية: — العربي الجديد (@) The_NewArab) 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2023 وفي كلمته في مقدمة خطاب ألقاه يوم الأربعاء في مينيسوتا خصص للقضايا الداخلية، قال بايدن إن إدارته “تعمل دون توقف لإخراج الأمريكيين من غزة في أقرب وقت ممكن بأمان قدر الإمكان”. وقال بايدن: “أريد أن أشكر شركائنا في المنطقة، وخاصة قطر، الذين عملوا معنا بشكل وثيق لدعم المفاوضات لتسهيل مغادرة هؤلاء المواطنين”. وكان بلينكن قال في وقت سابق إن 400 مواطن أمريكي و600 من أفراد أسرهم يسعون لمغادرة قطاع غزة. ومن المتوقع أن يلتقي بلينكن الجمعة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي كانت علاقاته متوترة مع بايدن قبل الحرب بسبب سياساته اليمينية المتشددة. ومن المتوقع أيضًا أن تبدأ المحادثات في إسرائيل مناقشات حول ما سيأتي بعد الحرب. لقد قُتل أكثر من 9000 فلسطيني، من بينهم 3760 طفلاً، في القصف الإسرائيلي الوحشي على غزة، بينما قُتل 1400 إسرائيلي في هجمات حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول. وسحب الأردن، ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل، سفيره احتجاجا على “الكارثة الإنسانية غير المسبوقة” الناجمة عن “الحرب الإسرائيلية المستمرة”. وردا على سؤال حول تحرك الأردن قبل زيارة بلينكن، تحدث ميللر عن مخاوف الولايات المتحدة المشتركة بشأن “الوضع الإنساني المتردي في غزة” لكنه أضاف أن “الخطوات لتقليص القنوات الدبلوماسية ليست مفيدة لأهدافنا المشتركة طويلة المدى” في حل المشكلة. الأزمة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض