أخبار تركياأخبار تركيا الاقتصادية

لماذا يرتفع الدولار؟.. رئيس البنك المركزي التركي السابق يكشف عن مصدر التوتر في الأسواق

لماذا يرتفع الدولار؟.. رئيس البنك المركزي التركي السابق يكشف عن مصدر التوتر في الأسواق

قدم رئيس البنك المركزي السابق، دورموش يلماز، تقييمًا للاقتصاد بينما تظل التضخم وسعر الدولار متسارعين في الأسواق. أشار يلماز إلى مصدر التوتر في الأسواق، ووجه الاتهام إلى البنك المركزي.

بعدما خاض الرئيس رجب طيب أردوغان مطلع عام بناءً على طلبه الدائم للفائدة المنخفضة، وبعبارته المعروفة “الفائدة السبب والتضخم النتيجة”، خفض البنك المركزي التركي سعر الفائدة إلى 8.50٪ قبل الانتخابات في مايو.

لكنه لم يستمر نموذج الاقتصاد الذي لا يتناسب مع الحقائق الاقتصادية، وبعد الانتخابات تولى محمد شيمشاك منصب وزير الخزانة والمالية. صرح شيمشاك خلال حفل تسليم وتسلم الوزارة بأنه “سيتم العودة إلى سياسات منطقية”.

احتياطيات البنك المركزي تحقق رقمًا قياسيًا

على إثر هذه التطورات، حققت احتياطيات البنك المركزي رقمًا قياسيًا، حيث تجاوزت 140 مليار دولار الأسبوع الماضي. ومنذ الانتخابات، زادت الاحتياطيات الإجمالية بمقدار 41.7 مليار دولار خلال الـ10 أسابيع الماضية.

وعلى الرغم من إرسال رسالة “السياسة المنطقية” إلى الأسواق، أدى قلق حول التضخم في اقتصاد تركيا، إلى تراجع قيمة الليرة التركية، ووصل سعر صرف الدولار/الليرة، في الوقت الحالي، إلى 28.98 ليرة، بعد تحقيقه لمستوى قياسي.

تراجع قيمة الليرة مستمر

على الرغم من تقديم الليرة تغييرات محدودة مقابل الدولار في الفترة الأخيرة، إلا أنها فقدت 35.4٪ من قيمتها منذ بداية العام. ومنذ حزيران/يونيو وبعد الانتخابات، فإن تراجع قيمة الليرة يبلغ 28.5٪.

في أعقاب هذه التطورات، قال دورموش يلماز، رئيس البنك المركزي السابق، في تقييم نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي: “تم وضع القطار المنحرف على السكة مرة أخرى بفضل تعيينات البنك المركزي الأخيرة، لكن القطار لا يزال عالقًا”.

وأضاف يلماز، الذي قال إن “العقلانية والشفافية المعدودة” لم تتحقق: “السوق تخشى في أي لحظة عودة اللاعقلانية إلى المؤسسات السياسية. مثال على ذلك: البنك المركزي لا يستطيع شرح مصدر الزيادة في الاحتياطيات”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض