أخبار تركيا

رتل ضخم للجيش التركي يدخل الأراضي السورية

رتل ضخم للجيش التركي يدخل الأراضي السورية

 

تداول ناشطون في المناطق المحررة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معلومات حول دخول رتل عسكري تركي يضم عشرات المدرعات والآليات والتي قدر عددها بـ 50 آلية عسكرية، وذلك من معبر أطمة – كفرلوسين باتجاه الداخل السوري، حيث لا تزال وجهته النهائية مجهولة حتى الآن.

وتواصل القوات التركية تسيير الأرتال إلى الداخل السوري لزيادة تحصين مواقعها ونقاطها الـ 12 المنتشرة فيه، وآخرها كان الرتل العسكري الذي دخل خلال يومي السبت والأحد الماضيين.

حيث جرى رصد دخول الرتل التابع للقوات التركية مؤلف من 20 آلية تحمل جنود ومعدات لوجستية إلى النقطة التركية في منطقة الصرمان بالقرب من مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

وكان قد انتشر يوم السبت الفائت عبر ناشطون معلومات حول دخول شاحنات من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا محملة بغرف مسبقة الصنع ومتوجهة إلى نقاط المراقبة التركية بريفي حماة وإدلب.

وفي يوم 14 شباط سجلت أيضاً عملية دخول لرتل تركي إلى الأراضي السوري وذلك بعد منتصف ليل الأربعاء- الخميس، حيث دخل أيضاً نحو 20 آلية عسكرية تابعة للقوات التركية نحو النقطة التركية في منطقة “شير مغار” بجبل شحشبو بالريف الشمالي الغربي لحماة.

كما انه بتاريخ الـ 9 من شباط الجاري، رصد ناشطون دخول عدة شاحنات تحوي كتل إسمنتية من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا في الشمال السوري، متوجهة إلى نقاط المراقبة التركية في الريفين الجنوبي والغربي لإدلب، والشمالي لحماة.

ويعتبر هذا الرتل العسكري الأخير هو رابع رتل يدخل بعد سيطرة “هيئة تحرير الشام” على مساحات واسعة من أرياف إدلب وحماة وحلب.

وتشهد النقاط التركية بشكل دوري عمليات تبديل للقوات العسكرية المتواجدة، حيث تتوجه بعض القوات التركية ضمن أرتال نحو معبر باب الهوى.

الجدير بالذكر أنه تشير بعض المصادر إلى اقتراب موعد تسيير الدوريات العسكرية التركية في المناطق المحررة خلال الأيام المقبلة، وذلك لمراقبة الوضع في المنطقة، ووضع حد للقصف العشوائي من قبل قوات الأسد على المدنيين في المناطق المحررة.

حيث طلبت نقاط المراقبة التركية الموجودة في الشمال السوري إبلاغ المدنيين في محافظة إدلب بأن دوريات تركية ستبدأ عملها في المنطقة لإيقاف تصعيد قوات الأسد، الأمر الذي لم يبدأ بعد.

وكان قد دعا الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” لجعل منطقة إدلب آمنة تماماً، مشيراً إلى أنه يجري مباحثات مع روسيا وإيران في هذا الشأن وقد قطع شوطاً هاماً.

كما حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من تداعيات أي عمل عسكري في منطقة إدلب شمال سوريا، حيث قال: “إن بلاده لن تكون قادرة على تحمل عبء اللاجئين بمفردها في حال حدوث موجة نزوح جديدة من سوريا إلى أراضيها”.

المصدر: مدونة هادي العبد الله

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض