أخبار تركياأخبار تركيا الاقتصادية

تركيا تستعد لاكتشافات ضخمة هذا العام وأبحاث أمريكية تقول هناك تريليون متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود

تركيا تستعد لاكتشافات ضخمة هذا العام وأبحاث أمريكية تقول هناك تريليون متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود

بينما تركز تركيا على التنقيب في مياهها الإقليمية من أجل تقليل اعتمادها على الطاقة الأجنبية وزيادة حصة الموارد الذاتية في الاستهلاك، فإنها تهدف إلى تحقيق اكتشافات جديدة هذا العام.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”، نقلا عن الإعلام التركي، تكثف تركيا، التي زادت احتياطياتها الإجمالية من الغاز إلى 710 مليارات متر مكعب نتيجة الأنشطة التي تنفذها في نطاق التنقيب عن الغاز الطبيعي وإنتاجه في البحر الأسود، جهودها لتحقيق اكتشافات جديدة.

وفي هذا السياق، تعمل سفن الحفر والتنقيب الزلزالي في حقل غاز سكاريا قبالة سواحل زونجولداك، حيث يتم تحقيق 2.7 مليون متر مكعب من الإنتاج اليومي، وتتم أنشطة الحفر في الآبار التي يتم الكشف عن الغاز فيها.

فيما تواصل سفن الحفر فاتح وقانوني ويافوز أنشطتها بشكل مكثف في الحقل وما حوله، حيث يستهدف إنتاج 10 ملايين متر مكعب في المرحلة الأولى و40 مليون متر مكعب في المرحلة الثانية، قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية ألب أرسلان بيرقدار. وذكر في بيانه يوم 25 يناير/كانون الثاني أنهم سيركزون هذا العام على الإنتاج والتنقيب في البحار، مشيراً إلى وجود آمال.

وفي تصريح حول هذا الموضوع، صرح أوغوزهان أكينر، رئيس مركز أبحاث استراتيجيات وسياسات الطاقة التركي (TESPAM)، أن البحر الأسود يتمتع بإمكانات كبيرة من حيث موارد الطاقة، وقال: “لقد اصطدنا سمكة كبيرة في هذه المنطقة التي لم تمسها يد الإنسان. ونأمل أن يستمر العمل في هذا السياق لأنها منطقة ذات إمكانات صيد كبيرة جديدة.

وذكر أكينر أنه يتم إجراء دراسات زلزالية مكثفة في المنطقة، وأشار إلى أنه تم اتخاذ خطوات في مناطق لم يتم إجراء دراسات عليها من قبل.

وشدد أكينر على أنه تم تحديد الهياكل المحتملة في مناطق مختلفة من المنطقة، قائلاً: “يجب إجراء عمليات الاختبار للتأكد من أن هذه الهياكل تحتوي على احتياطيات هيدروكربونية، والتي يمكننا التعبير عنها كاحتياطيات اقتصادية حقيقية قابلة للإنتاج.

وهذا لا يكشف عنه إلا بالحفر بعد التحليل والتفسير الزلزالي. وفي هذا السياق، نأمل أن يتم توجيه سفينة الحفر الخاصة بنا إلى المناطق المحتملة ذات الصلة والبدء في أنشطة الاستكشاف.

وذكر أكينر أنه يمكن التنبؤ بمتوسط ​​وقت الحفر من شهرين إلى ثلاثة أشهر في البحر الأسود، وشدد على أن المتغيرات مثل وقت تشغيل السفينة والاختبارات والجيولوجيا قد تكون عوامل في هذا السياق.

إمكانات عالية في البحر الأسود

وقال عضو مجلس إدارة جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين (موسياد) ألتوغ كاراتاش أيضًا إنه تم اكتشاف بعض الانسكابات النفطية حول أوردو وقبالة ساحل مدينة باتومي بجورجيا، وذلك تماشيًا مع المعلومات الواردة من صور الأقمار الصناعية.

وأشار كاراتاش إلى أن الانسكابات النفطية عند المستوى الذي يمكن أخذه وفحصه من البحر يتم ملاحظتها من وقت لآخر قبالة ساحل تشايلي في ريزي، وذكر أنه في هذا السياق، هناك نتائج تشير إلى أن البحر الأسود يتمتع بإمكانات عالية.

وذكر كاراتاش أنه نتيجة للبحث الجيولوجي، هناك إمكانية لتحول النفط تحت الأرض اعتمادًا على الهياكل الصخرية، وذكر أنه من المهم تحديد النقطة التي يتراكم فيها النفط والغاز الطبيعي نتيجة للأبحاث السيزمية.

ومشيرًا إلى أنه وفقًا لبعض بيانات الأبحاث الجيولوجية من الولايات المتحدة الأمريكية، يُذكر أن هناك حوالي تريليون متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود، وقال كاراتاش: “عندما نأخذ في الاعتبار أن تركيا عثرت على 710 مليارات متر مكعب أخرى من هذا الغاز الإمكانات، هناك أسباب كثيرة للتفاؤل. “العمل المخطط له سيحقق نتائج.”

أسطول الطاقة التركي في البحر

يضم أسطول الطاقة التركي الذي تم إنشاؤه لأنشطة المسح الزلزالي والحفر للتنقيب عن الغاز الطبيعي والنفط في البحر ما مجموعه 6 سفن، بما في ذلك سفن الحفر فاتح ويافوز وكانوني وعبد الحميد هان، وسفينتي البحث السيزمي بربروس خير الدين باشا وإم تي أي أوروج ريس.

واكتشفت الفاتح، التي تحمل لقب أول سفينة حفر وطنية في البلاد، 710 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي من خلال عمليات الحفر التي قامت بها في البحر الأسود في السنوات الأخيرة بعد انضمامها إلى الأسطول في عام 2017. وتواصل السفينة عمليات البحث قبالة سواحل سكاريا بحثًا عن أخبار سارة جديدة.

كما تعمل سفينة الحفر يافوز، التي انضمت إلى المخزون عام 2018 بعد سفينة الفاتح، قبالة سواحل سكاريا.

وانضمت سفينة كانوني، ثالث سفينة حفر في البلاد، إلى الأسطول في بداية عام 2020. وتواصل حاليًا عملياتها بالقرب من بئر توركالي-9 قبالة ساحل زونجولداك.

ومن ناحية أخرى، تعمل سفينة عبد الحميد هان قبالة سواحل أنطاليا في البحر الأبيض المتوسط.

من خلال تنفيذ أعمالها ضمن نطاق مشاريع جمع البيانات الزلزالية في مجالات البحوث البحرية وتراخيص الاستكشاف والتشغيل، يوجد بربروس خير الدين باشا في طرابزون، بينما تنتظر سفينة المسح الزلزالي أوروج ريس جاهزة للخدمة في زونجولداك.

وتهدف إلى توسيع الأسطول المعني، الذي يمشط بحار تركيا شبرًا شبرًا، بسفن جديدة في السنوات المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض