أخبار العالم

تحذير هام للسوريين المقيمين في أوروبا.. زيارة سوريا سيُنهي إقامة اللجوء الخاصة بكم

 

تحذير هام للسوريين المقيمين في أوروبا.. زيارة سوريا سيُنهي إقامة اللجوء الخاصة بكم

في خطوة مفاجئة ومثيرة للجدل، قررت السلطات السويدية سحب إقامة اللجوء من سوري زار بلاده، مما أثار جدلاً واسعاً في البلاد وخارجها. يأتي هذا القرار بعد أن زار اللاجئ السوري، المدعو “ميلاد محمد”، بلاده، وبمجرد عودته تم سحب تصريح إقامته وسحب صفة اللجوء منه وعائلته.

ووفقاً لتقارير راديو السويد، فقد أبلغ “ميلاد” بسحب الحماية من خلال رسالة بريدية، دون توضيح الأسباب وراء هذا القرار. وعلى الرغم من تأكيده على ضرورة فتح تحقيق جديد في القضية، فإن عدم وجود تفصيلات بشأن أسباب القرار أثار استغراباً واستياءً في الأوساط الإنسانية والحقوقية.

إن هذا الإجراء ليس الأول من نوعه الذي تتخذه السويد، ففي العام الماضي فقط، تم إلغاء تصاريح الإقامة لنحو 11 ألف شخص، بما في ذلك عدد كبير من السوريين. وتبرز هذه الخطوة كجزء من سياسة أكثر صرامة تتخذها الحكومة السويدية تجاه طالبي اللجوء، بعد موجة الهجرة الكبيرة التي شهدتها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

تعليقاً على هذا القرار، أوضحت الهجرة السويدية أنه في حالة وجود تهديد يبرر منح الحماية للشخص اللاجئ في بلده الأم، وثبت لاحقاً أنه سافر إلى بلده، فإن ذلك قد يؤدي إلى إعادة النظر في صلاحيته للبقاء في البلاد كلاجئ. وهذا يعكس توجهاً عاماً نحو ضمان استخدام القوانين المتعلقة باللجوء بشكل صارم ومنظم.

من ناحية أخرى، يثير هذا القرار مخاوف بشأن مصير اللاجئين الذين يتعرضون لتهديدات أمنية بمجرد عودتهم إلى بلدانهم الأصلية، وتسليط الضوء على ضرورة تبني سياسات تضمن حماية هؤلاء الأفراد واحترام حقوقهم الأساسية.

في الختام، يبدو أن قرار سحب اللجوء في السويد يشير إلى توترات متزايدة في السياسات الهجرة واللجوء في البلاد، والتي قد تؤثر بشكل كبير على مصير اللاجئين وحقوقهم في المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى