أخبار تركيازلزال تركيا عاجل

عاجل زلزال يضرب مدينة هكاري التركية قرب الحدود العراقية

عاجل زلزال يضرب مدينة هكاري التركية قرب الحدود العراقية

في صباح اليوم، هز زلزال بلغت قوته 4.4 درجة مدينة هكاري التركية، في تمام الساعة 07:36 صباحًا بالتوقيت المحلي. ووفقًا لما ورد على موقع رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ (AFAD)، فإن مركز هذا الزلزال كان في مدينة يوكسكوفا بمحافظة هكاري، الواقعة في جنوب شرق تركيا.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل“، نقلاً عن الإعلام التركي، فقد تسبب الزلزال في حالة من القلق والهلع بين السكان، حيث شعر العديد منهم بالارتجافات والاهتزازات التي لم تكن مألوفة. وعلى الرغم من أن الزلزال كان بقوة متوسطة، إلا أنه جلب معه الشعور بالخوف من حدوث أضرار جسيمة.

من جهتها، قامت السلطات المحلية والمنظمات ذات الصلة باتخاذ التدابير الضرورية للتأكد من سلامة السكان والممتلكات. ومع ذلك، فإن التقارير الأولية لم تشير إلى وقوع أضرار كبيرة، مما يشير إلى فاعلية الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها.

تجدر الإشارة إلى أن الزلازل ليست أمرًا غريبًا في هذه المنطقة، حيث تقع تركيا في منطقة نشطة زلزاليا، مما يجعل التحضيرات لمواجهة هذه الحوادث أمرًا ضروريًا. وبالتالي، يعتبر الاستجابة السريعة والفعّالة للزلازل جزءًا لا يتجزأ من استراتيجية الحماية المدنية في البلاد.

صدع الأناضول الشرقي على وشك الاستيقاظ.. تحذير من زلازل قوية في ثلاثة ولايات تركية

أشار الدكتور البروفيسور ناجي جورور، خبير الجيولوجيا، في برنامج تلفزيوني إلى إسطنبول وإزمير وتونجالي، حيث قدم تحذيرات خاصة بها. استخدم جورور عبارة “صدع الأناضول الشرقي على وشك الاستيقاظ”، معتبرًا أنه “يصرخ بأنكم تحتاجون إلى الانتباه إلى تونجلي”. وأشار إلى أن المناطق الخطرة في إسطنبول هي أفجلار وباكيركوي وبندك وتوزلا. وأكد على ضرورة اليقظة في جميع المناطق السكنية بين أديامان وهكاري.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”، نقلاً عن الإعلام التركي، يواصل العالم الجيولوجي ناجي جورور تحذيره من حدوث الزلزال في إسطنبول وإزمير وتونجالي حيث شارك في برنامج “للتو أتكلم” مع كانداش تولغا إشيك على قناة TV100. وأشار إلى أن المناطق الخطرة في إسطنبول في حال وقوع زلزال هي أفجلار وباكيركوي وبندك وتوزلا.

وفي حديثه، قال جورور: “أصرخ بأنكم تحتاجون إلى الانتباه إلى تونجلي”. وأضاف: “أقول إنه يجب أن نكون حذرين في جميع المناطق السكنية بين أديامان وهكاري. نحن نعرف أن “صدع الأناضول الشرقي” يولد الزلازل كل 250 عامًا وعندما نضيف 250 إلى عام 1784 نصل إلى هذه الأوقات. لقد انتهت الفترة. إذا عرفنا إمكانية كل صدع في إنتاج الزلازل وفترتها وعرضها وطولها، فسنكشف عن خطورة إزمير الحقيقية”.

ومن بين النقاط التي أبرزها جورور في تصريحاته:

“في عام 2010 أو 2011، قدمنا مشروعًا. كان المشروع هو أن ندرس الصدع الشرقي الأناضولي. إنه يستيقظ الآن… قلت إن الصدع الشمالي الأناضولي كسر من جانب إلى آخر بزلازل بقوة 7 أو أكثر منذ عام 1939 إلى عام 1999. اقتربت من أبواب إسطنبول.

اليوم ننتظر زلزالًا في إسطنبول. إذا استيقظ هذا الصدع ، فسيقوم بكسر نفسه من الشمال إلى الجنوب مثل الصدع الشمالي الأناضولي ويدمرنا.

أصرخ بأنكم تحتاجون إلى الانتباه إلى تونجلي. وعندما أقول ذلك، ليس لأنني أتحدث عبثًا. نحن نقدم توقعات علمية بناءً على البيانات العلمية. البيانات العلمية تظهر التوقعات. ليس أنا فقط بل جميع علماء الجيولوجيا يفعلون ذلك.

نحن نعرف في تركيا اليوم، ليس فقط في داخل بحر مرمرة ولكن أيضًا على الساحل والبر، هناك صدع في إطار الصدع الشمالي الأناضولي وهذه صدوع نشطة. عندما تحركت، ولدت زلازل بقوة 4.2-4.3 في السنة الماضية. وهناك صدع في البر من توزلا إلى كاديكوي.

ليس فقط أقول تونجلي، بل أقول أنه يجب أن نكون حذرين في جميع المناطق السكنية بين أديامان وهكاري. عندما نقدم هذه التحذيرات، ليس بناءً على أبحاث مفصلة فقط، بل بناءً على توقعات الزلازل والظروف التي نعرفها بالفعل من التشكيل الجيولوجي لتركيا وخاصةً سلوك حدود الصفائح. لذلك نقدم توقعاتنا بناءً على تلك الخبرة، وليس لأننا نتوقع الزلزال.

 

زر الذهاب إلى الأعلى