اكتشافاتمنوعات

ماذا يعني وجود الماء على المريخ؟

تُعتبر كتلة الماء المجمدة التي تم العثور عليها على المريخ من قِبَل مهمات وكالة الفضاء الأوروبية ExoMars و Mars Express اكتشافًا مثيرًا يحمل في طياته العديد من التساؤلات والآفاق. هذه البعثات العلمية اكتشفت وجود الماء المجمد في منطقة براكين Tharsis، التي تقع بالقرب من خط الاستواء على الكوكب الأحمر. هذا الاكتشاف لم يقتصر فقط على إثارة الاحتمالات حول وجود الحياة، بل فتح أيضًا مجالات جديدة لاستخدامات المياه في استكشاف الفضاء.

براكين Tharsis: مفتاح التاريخ الجيولوجي للمريخ

منطقة براكين Tharsis تُعد من بين أعلى البراكين في النظام الشمسي وتوفر أدلة كبيرة عن التاريخ الجيولوجي للمريخ. عبر القياسات عالية الدقة، أكدت مركبات الاستكشاف الأوروبية وجود طبقات رقيقة من الماء المجمد في هذه المنطقة. على الرغم من رقة هذه الطبقات، إلا أنها كانت كافية لإثارة حماسة جديدة حول إمكانية وجود حياة على المريخ، إذ أن وجود الماء يعني إمكانية وجود الحياة.

استخدامات الماء على المريخ: أكثر من مجرد شرب

الأستاذ الدكتور مسعود جكتن من كلية الهندسة بجامعة دوزجه يوضح أن للماء استخدامات تتجاوز مجرد توفير الشرب. واحدة من الاستخدامات الأقل شهرة هي إنتاج وقود للمركبات الفضائية. يُخطط لاستخدام الطاقة الكهربائية المنتجة من الألواح الشمسية التي ستُقام على المريخ لاستخراج الهيدروجين والأكسجين من الماء، مما يتيح إنتاج وقود للهيدروجين واستخدام الأكسجين كعامل مؤكسد.

أهمية استخدام الموارد الطبيعية للمريخ

يُشير الدكتور جكتن إلى أن استخدام الموارد الطبيعية على المريخ أمر ضروري لتحقيق أهداف الدراسات الجارية. بعض الشركات الفضائية ووكالات الفضاء تنوي إرسال مركبات فضائية مأهولة إلى المريخ وإنشاء قواعد دائمة للسكان هناك. على المدى الطويل، يُراد أن تكون هذه القواعد مستدامة وقادرة على الاعتماد على نفسها. لتحقيق هذه الأهداف، من الضروري استخدام الموارد الطبيعية على المريخ، والتي تشمل الهواء والماء والطاقة الشمسية.

تحويل الماء إلى وقود

الدكتور جكتن يوضح أن استخدام الماء كوقود للمركبات الفضائية يمكن أن يحل مشكلة كبيرة. الألواح الشمسية المثبتة على المريخ ستُنتج الطاقة الكهربائية اللازمة لاستخراج الهيدروجين والأكسجين من الماء. الهيدروجين السائل يمكن استخدامه كوقود، والأكسجين كعامل مؤكسد، مما يوفر الطاقة اللازمة لعودة المركبات الفضائية من المريخ إلى الأرض.

إذا لم يُنفذ هذا، ستحتاج المركبات الفضائية التي تذهب إلى المريخ إلى حمل الوقود اللازم للعودة معها، وهو ما سيكون مكلفًا وصعبًا للغاية. لذلك، يُخطط أيضًا لاستخدام الماء المجمد الموجود في المناطق القطبية للقمر بنفس الطريقة، وإنتاج وقود المركبات الفضائية على القمر قبل إرسالها إلى المريخ.

إن اكتشاف الماء على المريخ لا يفتح فقط آفاقًا جديدة لاحتمالات وجود الحياة، بل يساهم أيضًا في تسهيل مهمات استكشاف الفضاء المستقبلية وجعلها أكثر استدامة واقتصادية. من خلال استخدام الموارد الطبيعية المتاحة على المريخ، يمكن تحقيق خطوات كبيرة نحو إقامة وجود بشري دائم على الكوكب الأحمر، مما يعزز من فرص النجاح في استكشاف هذا الكوكب الغامض.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض