اللجوء إلى ألمانيا: السلطات الألمانية تجدد برنامج “لم الشمل” للاجئين السوريين

اللجوء إلى ألمانيا: السلطات الألمانية تجدد برنامج “لم الشمل” للاجئين السوريين

 

أعلن وزير الداخلية في ولاية براندنبورغ مايكل شتوبن، تمديد برنامج “لم الشمل” أمام اللاجئين السوريين من الحاصلين على إقامة حماية ثانوية.

وقال شتوبن، بحسب ما أوردت صحيفة “زود دوشته” الخميس 19 كانون الأول 2019 ورصدت الوسيلة أن البرنامج يشمل أقارب اللاجئين السوريين من الدرجة الأولى.

وعن تفاصيل تمديد لم الشمل، أوضح وزير داخلية الولاية إنه وبالاتفاق مع وزارة الداخلية الاتحادية تم تمديد البرنامج الخاص بلم شمل العائلة للسوريين لمدة عام آخر.

وذكرت الصحفية أن لم الشمل في ولاية براندنبورغ استقدم خلال الثلاث سنوات الماضية حوالي 300 شخص من أقارب اللاجئين السوريين إلى الولاية.

تابعنا على غوغل نيوز 

وأضاف أن لم الشمل ينطبق على أفراد الأسرة من الدرجة الأولى حيث يسمح للحاصلين على إقامة ثانوية أو حماية بلم شمل أسرهم وهي الزوجة والأطفال بالنسبة للزوج.

وقالت الصحيفة الألمانية، يحق للقاصر تحت سن 18 عاما وحاصل على إقامة ثانوية جلب أبويه وإخوته الذين لا تتجاوز أعمارهم 18 عام.

وأعلن وزير الداخلية أيضا عن إطلاق برنامجين لمساعدة اللاجئين في حالات الطوارئ الإنسانية، بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقال: “ينبغي منح السوريين الذين يعيشون في مخيمات تركيا والأردن ولبنان اللجوء، حيث يهدف البرنامجان إلى استقبال 200 لاجئ في براندنبورغ سنويا”.

وجاء برنامج مساعدة اللاجئين السوريين ضمن اتفاقية التحالف بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر بالإضافة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

ولجأ حوالي 780 ألف سوري إلى ألمانيا، منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، من بين هؤلاء لم يعد سوى عدد قليل جدا إلى سوريا.

 

يشار إلى أنه حوالي 192 ألف لاجئ سوري حصلوا على الإقامة الثانوية، منذ آذار 2016، ومعظم من حصل عليها لديه عائلات إما في سوريا أو دول الجوار.

وتوافق الحكومة الألمانية مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في تقييمها للأوضاع في سوريا، وهي أن شروط عودة اللاجئين “بأمان وكرامة”.

زر الذهاب إلى الأعلى