أخبار العالم

طائرة مسيرة تركية تنهي أسطورة منظومة الدفاع الجوي الروسية “بانتسير- إس1″ في إدلب

طائرة مسيرة تركية تنهي أسطورة منظومة الدفاع الجوي الروسية “بانتسير- إس1″ في إدلب

أكد  نشطاء ووسائل إعلام محلية أن طائرة مسيرة تركية تمكنت من تـ.ـدمـ.ـير منظومة دفاع جوي روسية الصنع  في محيط مدينة “سراقب” الاستراتيجية في ريف إدلب الشرقي.

وذكرت شبكة نداء سوريا نقلاً عن مراسلها، مساء الثلاثاء 3 مارس/ آذار 2020 أن طائرة تركية قامت بتـ.ـدمـ.ـير منظومة دفاع جوي لروسيا، من طراز “بانتسير- إس1″، من خلال قـ.ـصـ.ـفـ.ـها أثناء وجودها بالقرب من مدينة سراقب.

وفي عام 2018 قام الجيش الإسرائيلي بتـ.ـدمـ.ـير منظومة دفاع جوي من طراز “بانتسير” الروسية في محيط دمشق، والتي تسلمها نظام الأسد، وقد نشر المتحدث باسم الجيش “أفيخاي أدرعي” حينها شريطاً مصوراً يوثق ذلك.

يُذكر أن الطائرات المسيرة التركية لعبت مؤخراً دوراً كبيراً في تكـ.ـبـ.ـيد نظام الأسد خسـ.ـائـ.ـر بشرية وعسكـ.ـرية فـ.ـادحـ.ـة؛ ما اضـ.ـطـ.ـره لاستخدام سيارات الإسـ.ـعاف لنقل عنـ.ـاصره إلى محـ.ـاور الاشتـ.ـبـ.ـاك للحيلولة دون استهـ.ـدافـ.ـهم من قِبَل الطائرات.

ويشهد الشمال السوري تطورات متسارعة منذ مطلع شهر فبراير/ شباط الماضي، عندما بدأت قوات النظام السوري والميلشيـ.ـات الروسية والإيرانية واللبنانية الموالية لها بمحاولات التقدم.

وبعد تقدم نظام الأسد بدعم روسي جوي على عشرات القرى والبلدات، بدأت تركيا بإرسال تعـ.ـزيزات عسكـ.ـرية غير مسبوقة إلى محافظة إدلب ومناطق الشمال السوري، فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن مهلـة للأسد للانسحـ.ـاب إلى حدود اتفاق سوتشي حتى آخر فبراير/ شباط.

وفي 27 فبراير/ شباط، استشهـ.ـد 33 من عناصر الجيش التركي بسبب اعتـ.ـداء غـ.ـادر من نظام الأسد، وهو ما أدى لإعـ.ـلان الجيش التركي عن انطـ.ـلاق عملية “درع الربيع” والتي ما زالت مستمرة بنجاح حتى الآن حسبما يؤكد وزير الدفاع الجنرال خلوصي آكار.

ومن المتوقع أن يجري في الخامس من شهر آذار/ مارس الجاري، قمة في روسيا بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين لبحث آخر التطورات في سوريا، ولا سيما محافظة إدلب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض