أول رد لأردوغان على الرسوم الفرنسية المسيئة له

أحمد أق غول
تركيا عاجل
28 أكتوبر 2020
أول رد لأردوغان على الرسوم الفرنسية المسيئة له

أول رد لأردوغان على الرسوم الفرنسية المسيئة له

رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على نشر صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية رسومات مسيئة لشخصه، على صفحتها الرئيسية، بغير الأخلاقية.

وقال: “سمعت أن المجلة التي نشرت الرسوم الكرتونية القبيحة والفاسقة التي نُشرت مع الرسول في فرنسا، استهدفتني الآن بالرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها على غلافها، لم ألقي نظرة على الرسوم الكاريكاتورية لأنني اعتبرت أنه من القسوة أن تنسب الفضل لمثل هذه المنشورات غير الأخلاقية لمعرفة ما فعلوه، ولست بحاجة لقول أي شيء عن هؤلاء الفاسدين الذين يهينون نبي”.

وأكد الرئيس التركي على أن حزنه وغضبه ليس بسبب الهجوم “البغيض” عليه، بل لما قامت به ذات الصحيفة من الإساءة للرسول محمد، واصفًا ما قامت به بالفعل الحقير.

مشيرًا إلى أنه لا تستحق فرنسا وأوروبا بشكل عام السياسات البغيضة لماكرون وأولئك الذين يشاركونه نفس العقلية، مشددًا على أن وقوف تركيا بصدق ضد الاساءة لـ “رسولنا الكريم” هو شرف نعتز به.

ووجه أردوغان رسالة إلى العالم الغربي قال فيها: “أدعو الغرب من هنا، ألستم من قتل مئات الآلاف من الناس في رواندا؟ وقتلتم الملايين من الجزائريين؟ ألستم من دخل كل بلد في أفريقيا لمجرد أن لديهم الماس والفوسفات والذهب؟ أنت القاتل، القاتل”.

وأردف موجهًا كلامه إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “أنت لا تزال تبحث عن نفس الأشياء اليوم، أنت ذاهب إلى لبنان؟ ماذا تفعل في لبنان في لبنان، هل وجدت ما كنت تبحث عنه هناك؟ لا يمكنك أن تجد. لماذا؟ لقد طردوك”.

وأشار أردوغان ما يقوم به الغرب يبدو “كما لو أنهم يريدون بدء الحروب الصليبية مرة أخرى، منذ تلك الحروب، بدأت بذور الأذى”، وفق ما ترجمته نيو ترك بوست.

وأكد أردوغان على أن تركيا ستواصل التحرك وفق رؤيتها وأجندتها الخاصة بغض النظر عما يقوله ويفعله الآخرون، مضيفًا، “نواصل المضي بخطى واثقة نحو أهدافنا المنشودة لعام 2023 ونستعد للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية”.

وحول استهداف الطيران الروسي لمركز تابع للجيش الوطني، قال: “استهداف روسيا مركز لتأهيل الجيش الوطني السوري في إدلب مؤشر على عدم دعمها للسلام الدائم والاستقرار بالمنطقة”.

مردفًا: “ينبغي على الذين يلتفون للسيطرة على أراضي سوريا والذين يتخلفون عن مكافحة داعش مثلنا أن يتخلوا عن هذه المسرحية، منوهًا إلى أن الهيكل الذي تحاول الولايات المتحدة إقامته على طول الحدود العراقية السورية نذير صراعات ومآسي جديدة”.

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق