صحيفة ” أوراسيا ديلي ” تكشف مصير نقاط المراقبة التركية في حال الهجوم على ادلب

صحيفة ” أوراسيا ديلي ” تكشف مصير نقاط المراقبة التركية في حال الهجوم على ادلب .

جاء في المقال: سبق أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه “يقوم بعمل مشترك مع روسيا وإيران”، حول الوضع في محافظة إدلب. فقال” نقوم بعمل مشترك مع روسيا وإيران للحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية في إدلب، كتلك التي حصلت في حلب. كما أننا نجري محادثات مع الولايات المتحدة لتطهير منبج السورية من الإرهابيين”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول عنه.

ولكن “حسب الصحيفة” أفادت مصادر عسكرية في سوريا، فتقوم الاستخبارات التركية حاليا بعمل مكثف جدا مع القادة الميدانيين للجماعات المتطرفة التي تدخل في عداد “هيئة تحرير الشام”، بما في ذلك قوتها الرئيسة “جبهة فتح الشام” (جبهة النصرة سابقا)، من أجل إقناع (الإرهابيين) بحل أنفسهم..

(الإرهابيون) في إدلب، ليسوا على استعداد حتى للدخول في مفاوضات مع ممثلي دمشق، ناهيكم بحل أنفسهم. معظمهم عازمون على القتال حتى النهاية، لذلك يحاول المبعوثون الأتراك القيام بمهمة مستحيلة عمليا.

تحاول تركيا بكل شكل ممكن الاستمرار في السيطرة على الجيب الإسلامي في إدلب، لكن من المستبعد أن تتمكن من ذلك دون قتال. في حال بدء الجيش (الحكومي) السوري بعمليته سيكون على تركيا التي نشرت “نقاط مراقبة” على طول خط الجبهة في منطقة إدلب، الاختيار بين القتال مع المسلحين أو الانضمام إلى العملية (ضد الإرهابيين) “حسب الصحيفة”، أو الانسحاب من سوريا. فصل المقاتلين “المعتدلين” عن (الإرهابيين)، يبدو مهمة غير قابلة للتحقيق أمام أنقرة.

حشد الجيش السوري على المحاور الرئيسية استعدادا للهجوم أكثر من عشرة آلاف جندي وحوالي ألفي مدرعة وراجمة صواريخ. وفي المطارات القريبة من إدلب، القوات الجوية السورية على أهبة الاستعداد للمعركة.

تابعنا على غوغل نيوز 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

زر الذهاب إلى الأعلى