الإعلام الأوروبي يبرز تصريحات أردوغان خلال “قمة طهران”

اهتمت وسائل الإعلام الأوروبية، السبت، بتصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال قمة طهران الثلاثية، ومساعيه للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في إدلب، شمال غربي سوريا.

 بريطانيا

في بريطانيا، قالت قناة “سكاي نيوز” التلقزيونية البريطانية، في خبرها عن قمة طهران، إن “الرئيس أردوغان مارس خلال القمة ضغوطا على الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني من أجل التوصل لهدنة في إدلب؛ إلا أن الأخيرين أصرّا على أن أولويتيهما تطهير المنطقة من الإرهابييين”.

ولفتت إلى أن تركيا واحدة من أكثر الدول قلقا حول ما ستؤول إليه الأوضاع في إدلب؛ فهي تستضيف ملايين اللاجئين على أراضيها، ولا ترغب في مواجهة موجة لجوء جديدة.

بدورها، قالت “هيئة الإذاعة البريطانية” (بي بي سي) إن “روسيا رفضت دعوة تركيا لإعلان وقف إطلاق نار في إدلب”.

واعتبرت أن قمة طهران نُظر إليها على أنها “الفرصة الأخيرة” لتجنيب إدلب معركة واسعة النطاق.

تابعنا على غوغل نيوز 

أما صحيفة “التايمز” البريطانية فركزت في خبرها على تصريحات الرئيس أردوغان، خلال القمة، وتحذيره من حمام دم في سوريا.

وأضافت أن روسيا وإيران رفضتا دعوة تركيا لإعلان وقف إطلاق نار في إدلب رغم التحذيرات التركية حول إزهاق أرواح المدنيين.

صحيفة “الغارديان” البريطانية، لفتت من جانبها إلى تجاهل بوتين وروحاني تحذيرات تركيا من احتمالية وقوع مجزرة تجاه المدنيين في إدلب حال الهجوم عليها.

وأضافت: “بوتين وروحاني تصادما بشكل صريح مع الرئيس أردوغان” في هذا الصدد.

 النمسا

وسائل الإعلام في النمسا اهتمت، أيضا، بتصريحات الرئيس “التركي” حول قمة طهران.

إذ نقلت صحيفة “كورير” واسعة الانتشار تغريدات للرئيس أردوغان عقب قمة طهران أكد خلالها أنه في حال جرى “تجاهل قتل عشرات الآلاف من الأبرياء من أجل مصالح النظام (السوري)، لن نكون شركاء ومتفرجين في هكذا لعبة”.

بينما قالت قناة “أو آر إف” التلفزيونية الرسمية إن مستقبل إدلب ما يزال غامضا؛ فالقمة لم يصدر عنها تصريح واضح بمنع الهجوم على إدلب.

ألمانيا

تصريحات الرئيس التركي تصدرت، كذلك، تغطية وسائل الإعلام في ألمانيا لقمة طهران.

فصحيفة “دويتشلاند فونك” أبرزت دعوة الرئيس أردوغان لإعلان وقف إطلاق نار في إدلب، وتحذيره من وقوع حمام دم حال الهجوم عليها.

واعتبرت أن قمة طهران “لم تخرج بشيء”، لافتة إلى أن البيان الختامي للقمة ركز على القضاء على تنظيمي “داعش” و”النصرة” الإرهابيين.

مجلة “ديرشبيغل” ركزت، كذلك، أن مطالبة الرئيس أردوغان بإعلان وقف إطلاق نار في إدلب، ورفض بوتين لذلك.

وأضافت أن الرئيس أردوغان أكد بقاء قوات بلاده منتشرة شمالي سوريا إلى أن تتضح الأوضاع هناك.

 هولندا

في هولندا، قالت مؤسسة البث الرسمية “إن أو إس”، إنه “ما تزال روسيا وإيران ضد تركيا في إدلب”.

وأفادت بأن “إيران وروسيا تركتا الباب مفتوحا أمام إمكانية شن هجوم على إدلب”.

بدورها، قالت صحيفة “دي فولكس كرانت”، إنه لم يتم تحقيق وقف إطلاق النار في إدلب، محذرة من أن العملية العسكرية المحتملة تنذر بـ”مأساة إنسانية” في تلك المنطقة.

والجمعة، اختتمت قمة الرئيس أردوغان ونظيره الإيراني روحاني والروسي بوتين، لمناقشة مستجدات الوضع على الساحة السورية.

وخلال القمة، ركز القادة على موضوع منطقة خفض التوتر في إدلب ضمن مناقشاتهم للملف السوري؛ حيث تم التوافق على مبادئ استمرار التعامل مع المنطقة وفق صيغة أستانة والمحافظة على وحدة سوريا، ومكافحة الإرهاب.

يشار أن النظام السوري وحلفاؤه يحشدون منذ أيام لشن عملية عسكرية على إدلب، وهي آخر منطقة تسيطر عليها المعارضة.

ورغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر”، في مايو/أيار 2017، بموجب اتفاق أستانة، بين الأطراف الضامنة (أنقرة وموسكو وطهران)، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها بين الفينة والأخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى