أخبار سوريا والعالم

عاجل تركيا تعلن عن موقف النظام السوري من الحل السياسي في سوريا

أكد وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” أن اجتماعات اللجنة الدستورية أظهرت بشكل جليّ أن النظام السوري يرفض الحل السياسي في البلاد.

وقال “أوغلو” خلال مؤتمر صحفي في العاصمة التركية أنقرة اليوم الثلاثاء إن بلاده تعمل بالتعاون مع روسيا على عقد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف قبل حلول شهر رمضان.

وأكد أن الاجتماعات الوزارية بين تركيا وروسيا وقطر، ليست بديلاً عن مساري أستانا أو جنيف، وأشار إلى أن الحل السياسي هو “الطريق الوحيد في المسألة السورية”.

ولفت “أوغلو” إلى عدم القضاء على تنـ.ـظيم الدولة بشكل كامل في سوريا، مضيفاً أن “حزب العـ.ـمال الكردسـ.ـتاني” وأذرعه حلّت مكان التنظيم.

وعقد وزراء خارجية تركيا وروسيا وقطر اجتماعاً في الدوحة يوم 11 آذار / مارس الجاري، وأكد وزير الخارجية التركي عقب اللقاء بدء عملية تشاورية جديدة بشأن سوريا، بهدف الوصول إلى حل سياسي دائم.

وفيما يتعلق باللجنة الدستورية السورية، فقد اختُتمت الجولة الخامسة منها في 29 كانون الثاني/ يناير الماضي، دون أن تحقق أي تقدم أو يتوصل المشاركون فيها لأي تفاهمات جديدة.

وعقب الجلسة، حمّلت كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وإستونيا وأيرلندا، النظام السوري مسؤولية عدم إحراز تقدم جوهري في أعمال اللجنة الدستورية، وذلك في بيان مشترك صادر عن سفراء الدول المذكورة في الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا.. تركيا : النظام السوري على رأسه بشار الأسد هم سبب معاناة الشعب السوري وهجرته..

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” أن انتهاكات النظام السوري و”قسد” هي السبب الرئيس لأزمة الهجرة نحو أوروبا، والعائق الأول أمام عودة السوريين إلى بلادهم.

جاء ذلك خلال مشاركته يوم أمس الثلاثاء بندوة افتراضية نظمها مركز الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التركي “سيتا”، حول “التوافق بشأن اتفاقية إعادة القبول الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/آذار 2016”.

وقال “قالن”: “إن الحرب في سوريا والتي مضى عليها 10 أعوام هي السبب الجذري لأزمة الهجرة، وأكبر مشكلة بالوقت الحالي هي الفشل في ضمان العودة الآمنة للسوريين بسبب ممارسات “قسد” والنظام، وإذا لم يتم القضاء على السبب الجذري، فلا يمكن إيجاد حل دائم لتلك الأزمة”.

وأضاف: “تؤّمن تركيا داخل حدودها خدمات الإيواء والغذاء والرعاية الطبية لحوالي 4 ملايين لاجئ، كما أن هناك عدد يتراوح بين 5 إلى 6 ملايين نازح بالجانب السوري المحاذي لحدودنا، وبذلك نرى أننا نتكفل بمسؤولية ما يقرب من 10 ملايين سوري”.

وشدد على أن “أزمة اللاجئين موجودة وملايين البشر في حالة انقطاع عن أوطانهم، ولا يمكن الحفاظ على الوضع الراهن عندما تكون هناك حاجة لحل دائم”، مضيفاً: “لذلك، فإن الدول التي تنظر للأمر على أنه سيحل بمجرد منح تركيا عدة مليارات من اليورو، هم على خطئ”.

واعتبر المتحدث الرئاسي أن الدول الأوربية لا تنظر إلى هذه المشكلة على أنها “ملحة” بسبب البعد الجغرافي عنها، معرباً عن أمله في أن تقدم قمة الاتحاد الأوروبي المزمع عقدها الأسبوع المقبل التزاماً بإيجاد حل دائم لأزمة الهجرة.

وأشار “قالن” إلى أنه “من الممكن بناء على نتائج القمة العمل معاً لتقاسم العبء التركي، وتأمين عودة آمنة إلى سوريا”، مؤكداً أن العودة الطوعية الكريمة تتطلب جهوداً جماعية من جميع الدول بما في ذلك تركيا والاتحاد الأوروبي، وألمانيا والولايات المتحدة وروسيا وإيران.

وانتقد استخدام بعض الدول الأوربية القوة لصد اللاجئين وعدم اتخاذ بروكسل موقفاً من ذلك، مؤكداً أن ذلك يمثل انتهاكاً لجميع قرارات الأمم المتحدة ولقيم الاتحاد الأوروبي، ولكافة الاتفاقية ومن بينها اتفاقية إعادة القبول المبرمة مع تركيا.

وفي عام 2016 أبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقية مع تركيا، تقضي بمنع عبور المهاجرين “غير الشرعيين” نحو اليونان، مقابل تقديم مساعدات مالية للاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي التركية، إلا أن أنقرة تؤكد أن الجانب الآخر لم يلتزم بتعهداته وتطالب بإيجاد حل جذري للأزمة الهجرة.

جدير بالذكر أن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي “جوزيب بوريل” أكد في تصريح صحفي يوم أمس على رغبة بروكسل بتجديد اتفاقية الهجرة مع تركيا، مشيراً إلى أن قادة الاتحاد سيناقشون الشهر الحالي الاتفاق ومن ثم سيتم بحث إمكانية تجديده مع الجانب التركي.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى