فضل ليلة النصف من شعبان ما هو فضل هذه الليلة الكريمة

أحمد أق غول
منوعات
28 مارس 2021
فضل ليلة النصف من شعبان ما هو فضل هذه الليلة الكريمة

فضل ليلة النصف من شعبان ما هو فضل هذه الليلة الكريمة

قال الدكتور أسامة الحديدى، مدير مركز الأزهر العالمى للفتوى، إن ليلة النصف من شعبان.

اهتم بها النبي صلى الله عليه وسلم اهتمامًا كبيرًا، فكان يحيي شهر شعبان كله.

وأضاف الدكتور أسامة الحديدى، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “هذا الصباح” المذاع على فضائية “إكسترا نيوز”.

أن النبي كان ينبه أمته بكل شيء مهم، لذلك فهو نبهنا بفضل هذا الشهر وتلك الليلة.

فضل ليلة النصف من شعبان

وأشار مدير مركز الأزهر العالمى للفتوى إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يصوم شهر شعبان،

فقيل له: لماذا تصوم هذا الشهر أو لماذا تخصه بهذا العمل؟

فأجاب الرسول صلى الله عليه وسلم: “ذَاكَ شَهْرٌ يَغْفَلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ”.

وأكد أن النبي (صلى الله عليه وسلم) أعطانا سببا من ضمن الأسباب التى جعلته يصوم هذا الشهر.

مشيرا إلى أن رسول الله كان يهتم بجميع الشهور ويخصها بالعبادات المتنوعة، ولكن هذا الشهر الأعمال ترفع فيه.

أول تعليق للأسطورة رونالدو بعد تصرفه الأخرق في مباراة البرتغال وصربيا – فيديو

أول تعليق للأسطورة رونالدو بعد تصرفه الأخرق في مباراة البرتغال وصربيا، هو أنه من الصعب التعامل مع بعض اللحظات.

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، بصور قائد منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو بينما يرمي شارة القيادة أثناء مغادرته الملعب.

جالء ذلك بعد عدم احتساب هدف صحيح له في نهاية مباراة منتخب بلاده وصربيا، ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2022.

وشهدت المباراة تقدم البرتغال بهدفين نظيفين قبل أن تعود صربيا وتسجل مثلهما لتصبح النتيجة 2-2 بين المنتخبين.

وفي الوقت بدل الضائع من عمر المباراة، نجح رونالدو بتسجيل هدف تجاوزت فيه الكرة بكاملها خط المرمى قبل أن يبعدها أحد المدافعين الصرب.

ولم يحتسب الحكم الهدف القاتل لرونالدو ما أثار غضب اللاعب البرتغالي الذي رمى شارة القيادة بينما كان يغادر الملعب.

أول تعليق للأسطورة رونالدو بعد تصرفه الأخرق في مباراة البرتغال وصرب

وكتب النجم البرتغالي عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك بعد المباراة:

“قيادة منتخب البرتغال من أهم دواعي الفخر والأفضلية في حياتي، أنا أعطي كل شيء لبلادي وسأواصل ذلك، هذا الأمر لن يتغير أبدا”.

وتابع اللاعب البرتغال قائلا: “لكن هناك لحظات من الصعب التعامل معها”.

خصوصا عندما نشعر أن شعبا كاملا يتعرض للأذية، الرؤوس مرفوعة ولنواجه التحدي القادم، هيا يا برتغال”، حسب قوله.

وناقش العديد من المحللين والمتابعين لقطة رونالدو، وكتب الصحفي الأردني، محمد عواد، عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك:

أن هذه اللقطة تُظهر مدى الضغط الذي يعيشه اللاعب البرتغالي بسبب متطلبات الجماهير التي تعامله وكأن عمره 28 عاما.

وشهدت المباراة تقدم البرتغال بهدفين نظيفين قبل أن تعود صربيا وتسجل مثلهما لتصبح النتيجة 2-2 بين المنتخبين.

اقرأ أيضا .. ديبالا يرفض التجديد في يوفنتوس ويكشف عن وجهته الجديدة

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق