أول تصريح لبشار الأسد عقب تعافيه من كورونا وخروجه من الحجر الصحي

أحمد أق غول
أسعار صرف العملات
30 مارس 2021
أول تصريح لبشار الأسد عقب تعافيه من كورونا وخروجه من الحجر الصحي

أول تصريح لبشار الأسد عقب تعافيه من كورونا وخروجه من الحجر الصحي

تحدث الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الثلاثاء خلال اجتماع حكومي، عن أسباب تراجع سعر صرف العملة السورية أمام الدولار في الفترة الماضية.

وقال الرئيس السوري، خلال اجتماع هو الأول منذ تعافيه من فيروس كورونا، إن “انهيار العملة السورية معركة تدار من الخارج، وتستلزم وقوف المواطنين مع الدولة”.

ودعا الأسد إلى معاقبة التجار الذين يستفيدون من انهيار الليرة السورية، مشددا على أن “ارتفاعات الأسعار في غضون ساعات غير المنطقية ولا مبرر لها ويجب التعامل معها على أنها معركة”.

وأضاف: “إذا لم يقف المواطن إلى جانب مؤسسات الدولة في هذه الحرب ستخسر المؤسسات”. وأكد الرئيس السوري على أهمية توعية المواطن في هذه المرحلة.

وقال: “أدوات العدو أصبحت واضحة لنا ومن خلال وضوحها ومعرفة الآليات التي استخدمت قمنا باستخدام آليات معاكسة. يجب توعية المواطنين على أن ما يحصل الآن بالنسبة لسعر الصرف لا يقل أهمية عن المعركة العسكرية لاستقرار البلد”.

وشهدت العملة السورية تقلبات حادة في الفترة الماضية، حيث بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء في منتصف مارس مستوى 4730 ليرة، لكنه عاد للتراجع ليتم تداول العملة الأمريكية في الفترة الراهنة عند 3800 ليرة، وفقا لمواقع إلكترونية غير رسمية.

وفيما يلي نص حديث الأسد:

“بعد الحجر من الطبيعي أن يكون اللقاء الأول للرئيس مع السلطة التنفيذية في سوريا، هذا هو الشيء الطبيعي.

لأن هذه السلطة تمس مصالح المواطنين بكل تفاصيلها، هذه المرحلة كانت الأغنى في الحوار بيننا من خلال القرارات التي صدرت أو من خلال المراسيم التي كانت مركزة نحو تخفيف الأعباء عن المواطنين بشكل عام، من خلال الخطوات التي تم تنفيذها سواء كانت تشريعية أو تنفيذية على الواقع.

لا يوجد شي مستحيل لا يعني أننا قادرين على حل كل المشاكل، نستطيع دائما أن نحل جزء من المشاكل.

وبنفس الوقت، بما أن المشاكل دائما على المواطن هي نتيجة لتراكم المشاكل، وعندما لا نستطيع اليوم أن نحل مشكلة معينة، نستطيع أن نحل مشاكل أخرى تخفف عن المواطن.

وسأعطي مثالا على ذلك وهو سعر الصرف، الذي نعيشه حاليا، سعر الصرف معركة تمكنا من تحقيق انجازات لم نستطع تحقيقها سابقا.

وربما لها علاقة بالظروف ولها علاقة بعوامل كثيرة ولكن أهم عامل في هذه الحالة هو الإرادة، لا يكفي أن نقول لا يمكن، في مرحلة ما يمكن أن نوجد حل وبما أنها معركة بل إنها حرب فقد ربحنا بعض المعارك.

ومن يومين بدأ الضخ المعاكس من قبل الأعداء، ربحوا (الأعداء) بعض المعارك قبل الظهر وربحنا بعض المعارك بعد الظهر.

الخطأ في هذه الحالة أو في هذا النوع من المعارك أو هذا المثال أن يعتقد الناس.

سواء كان مسؤولا أو أي مواطن أن هذا الموضوع هو موضوع إجرائي، الموضوع أوسع هناك مضاربين هناك مستفيدين من جانب.

هناك معركة تقاد من الخارج أصبحت أدواتها واضحة لنا ومن خلال وضوحها ومعرفة الآليات التي استخدمت قمنا باستخدام آليات معاكسة.

يجب توعية المواطنين على أن ما يحصل الآن بالنسبة لسعر الصرف لا يقل أهمية عن المعركة العسكرية لاستقرار البلد.

لذلك فإذا لم يقف المواطن مع مؤسسات الدولة في هذه الحرب فستخسر المؤسسات مهما قمنا من إجراءات فارتفاع سعر الصرف صباحا لا يبرر ارتفاع الأسعار مساء.. هذه نقطة أساسية لا يمكن تبريرها ولا يمكن القبول بها.

ارتفاع سعر الصرف كان غير منطقي وانخفاضه كان غير منطقي.

كل تاجر يستفيد في هذه الفترة الزمنية القصيرة فهو لص”.

قد يهمك: تركيا بيان انتهاء اجتماع مجلس الأمن القومي التركي

مجلس الأمن القومي التركي يدعو الأطراف الفاعلة في سوريا للحد من الأنشطة التي من شأنها تعميق الأزمة الإنسانية.

مجلس الأمن القومي التركي يدعو اليونان التي زادت من سياساتها المعادية لأنقرة إلى احترام القانون الدولي.

مجلس الأمن القومي التركي يؤكد استمرار أنقرة في تقديم شتى أنواع الدعم لتوفير الأمن والاستقرار والرخاء للشعب الليبي.

مجلس الأمن القومي يؤكد ضرورة تناول سبل الحل الدائم في قبرص على أساس قيام دولتين مستقلتين.

مجلس الأمن القومي التركي يؤكد على أهمية “التقارب المشترك” الذي يراعي الحقوق والمصالح المتبادلة في شرق المتوسط، ويدعو الدول الواقعة خارج المنطقة لتكون محايدة.

يتبع …

اقرأ أيضا ..هل ستُقام صلاة التراويح في المساجد خلال شهر رمضان وزير الصحة التركي يُجيب

هل ستُقام صلاة التراويح في المساجد خلال شهر رمضان وزير الصحة التركي يُجيب

كثُرت في الأونة الأخيرة, الأسئلة حول صلاة التراويح في رمضان, وكان من أهم تلك الأسئلة هل ستُقام صلاة التراويح في المساجد برمضان.

ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد أطلق وزير الصحة التركي تصريحات, خُصصت في مجملها للحديث عن المؤتمر الذي عقده حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وفي مستهل تلك التصريحات, تقلى وزير الصحة سؤالاً يخص صلاة التراويح وكان على النحو التالي:

هل ستُقام صلاة التراويح في المساجد خلال شهر رمضان؟!

فرد وزير الصحة بالقول “إن صلاة التراويح لن تكون ممنوعة في المساجد خلال شهر رمضان, ولكن سيتم اتخاذ تدابير واجراءات في هذا الخصوص”.

وأضاف بأن رئيس الشؤون الدينية, سيقوم بإصدار بيان في هذا الخصوص يتحدث فيه عن تفاصيل اقامة صلاة التراويح في المساجد.

وعليه فإن صلاة التراويح ستُقام في المساجد خلال شهر رمضان المبارك.

أبرز ما جاء في خطاب أردوغان والاجراءات التي سيتم تطبيقها في رمضان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن قرار عودة حظر التجوال الكامل خلال عطلة نهاية الأسبوع (سبت وأحد) في المدن الأكثر خطورة في إصابات كورونا.

جاء ذلك في كلمته مساء اليوم الإثنين، عقب انتهاء اجتماع مجلس الوزراء، الذي ترأسه أردوغان، بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأوضح أردوغان أن قرار حظر التجوال الكامل “يومي عطلة نهاية الأسبوع”، سيشمل جميع المدن المصنفة في الفئة الحمراء “الأكثر خطورة”، منها إسطنبول وأنقرة وإزمير.

وذكر أن حظر التجول اليومي بين الساعة التاسعة مساءً حتى الخامسة صباحا سيستمر في عموم تركيا على مدار الأسبوع.

وبخصوص التدابير الوقائية المتعلقة بشهر رمضان، أعلن أردوغان عن فرض حظر التجوال التام خلال يومي السبت والأحد، في جميع أنحاء البلاد، على مدار أيام شهر رمضان المبارك.

وأشار أردوغان إلى أن عمل المطاعم والمقاهي في شهر رمضان سيقتصر على خدمات التوصيل والخدمات الجاهزة فقط.

وأضاف أنه لن يتم هذه السنة أيضا تنظيم فعاليات الإفطار والسحور الجماعية في عموم الولايات التركية خلال الشهر الكريم.

وأشار أردوغان إلى أن عدد المدن التي أصبحت مصنفة ضمن فئة “المدن شديدة الخطورة” ارتفع إلى 58 مدينة.

من جهة أخرى، أكد الرئيس التركي، أن بلاده قطعت أشواطًا مهمة في مكافحة وباء كورونا.

وأضاف أردوغان، أن بلاده أصبحت في مقدمة الدول التي حاربت الوباء، وقطعت أشواطًا في عملية التطعيم.

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق