الممثل السوري لاعق البوط العسكري يُهـ.ـاجم باسم ياخور “طلع لماضيك”

أحمد أق غول
منوعات
17 أبريل 2021
الممثل السوري لاعق البوط العسكري يُهـ.ـاجم باسم ياخور “طلع لماضيك”

تركيا عاجل / الممثل السوري لاعق البوط العسكري يُهـ.ـاجم باسم ياخور “طلع لماضيك”

تحدث الفنان السوري “زهير عبد الكريم” عن الخـ.لاف الحاصل بينه وبين زميله الفنان “باسم ياخور”.

وكان باسم ياخور قد اتهـ.م زهير عبد الكريم بالإسـ.اءة له وللكثير من زملائه خلال عدد من المواقف.

وقال أن الممثل الذي لا يمكن أن يستدعيه للمشاركة في عمل يكون المنتج فيه هو “زهير عبد الكريم”.

وتابع ياخور حينها: “اعتقد أن مشكلته ليست مع زملائه من الفنانين، بل مع نفسه، أرفض التعامل معه”.

من جهته، عبر عبدالكريم عن استغرابه من تصريحات ياخور بحقه، نافياً وجود أي مشـ.كلة معه.

الفنان السوري أشار في حديث وفق مارصده “موقع تركيا عاجل”, إلى أن باسم ياخور كان صديق مقرباً له.

وقال زهير “لا يوجد أي مشـ.كلة بيننا في الحقيقة”، مضيفاً أن لا مانع لديه من الاجتماع والعمل معه.

وأكمل “كان صديق لي وعندما صورنا أخوة التراب لم يكن لديه سيارة كنت دائما أوصله بطريقي”, وفق ماتابعه “موقع تركيا عاجل”.

وعن قول ياخور أن لديه مشـ.كلة مع نفسه، رد زهير عبدالكريم ساخراً “رحت عالدكتور وعالجتا”.

ورصد فريق موقع تركيا عاجل, حديثه عن موقعه واسمه الفني،  حيث أقر بأنه لم يعد مغرياً بالنسبة للمخرجين وشركات الإنتاج.

وأرجع الممثل زهير عبد الكريم سبب عدم طلبه للعمل إلى أسباب شخصية وأخرى سياسية.

عبد الكريم رمضان يهـ.ـاجم الممثلين

وانتقد عبد الكريم تذمر عدد من الفنانين للوضع المعيشي السيء في سوريا في الوقت الحالي، وانقطاع الغاز والكهرباء، وتساءل “وين كنتوا بالتمان سنين الماضية”.

وأشار الممثل السوري إلى أن عددا من الفنانين خرجوا من سوريا وعملوا في عدد من المسلسلات وقبضوا مبالغ كبيرة، وقال: “ما كنتوا عمتقبضوا هيك لأنك الباتشينو، كنت عمتقبض هيك كرمال وقوفك ضد الوطن”.

كما أشاد عبد الكريم بالبطولات والتضحيات التي قدمها الجيش السوري خلال سنوات الحرب.

ونشر خلال الفترة الماضية عدد من الفنانين مناشدات للرئيس السوري بشار الأسد.

حول “الأوضاع المعيشية السيئة”، وانقطاع الغاز وارتفاع عدد ساعات تقنين الكهرباء و”انخفاض المستوى المعيشي للمواطن”.

وتباينت ردود الأفعال حول البيان الذي أصدره الممثل السوري زهير عبد الكريم بين معارض ومؤيد.

فهناك من اعتبر أن بيانه مبالغ فيه ولا يسعى سوى للمزايدة والدعاية ولفت الانتباه، وآخرون لمسوا في بيانه صدق الممثل في التعبير عن مشاعره.

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق