منوعات

لاجئ سوري يُبدع في هولندا ويتولى منصباً رفيعاً في شركة ضخمة للنقل الداخلي

لاجئ سوري يُبدع في هولندا ويتولى منصباً رفيعاً في شركة ضخمة للنقل الداخلي

نال لاجئ سوري في هولندا منصباً رفيعاً في إحدى الشركات الهولندية الرائدة في مجال النقل الداخلي والتي تنشط عبر الإنترنت، بعد أن أثبت جدارته وتفانيه في العمل متفوقاً بذلك على أقرانه من الهولنديين.

وقال موقع “هنا هولندا” إن عمار الخطيب، وهو لاجئ سوري من دمشق أصبح الآن المسؤول الفني لموقع شركة القطارات الهولندية الشهيرة باسم NS بعد أن قطع أشواطاً في الدراسة والتدريب وأثبت جدارته وتفوقه في قسم تقانة الكومبيوتر.

وحول تجربته، يسرد عمار القادم من دمشق تجربة قدومه وانخراطه في المجتمع الهولندي وصولاً إلى تقلده منصباً رفيعاً في إحدى الشركات الرائدة في النقل الداخلي. قال فيها إنه باشر تعليمه في معهد التعليم المهني العالي في هولندا والمعروف باسم HBO والرائد في تخصصات علوم التقنيات الحاسوب.

وبعدها، تواصل عمار مع أحد موظفي قسم التكنولوجيا العاملين في شركة NS للعمل ضمن القسم الخاص بخبرته، ولوحظ على عمار نشاطه في القسم وتفانيه في العمل. وخلال فترة وجوده في الشركة، شارك عمار في مشروع لحل مشكلة قاعدة البيانات، وكان زملاؤه من الهولنديين راضين للغاية. ولهذا السبب، عندما توفرت وظيفة شاغرة تقدم عمار بطلب توظيفه، وتم ذلك بالفعل.

لم يكن عمار معنياً في سوريا سوى بشيئين، حسب قوله هما الفن وأجهزة الكومبيوتر، يستذكر عمار وهو في سن السادسة عشر كيف كان يقضي ساعات مطولة في أحد مقاهي الإنترنت في دمشق، للتأكد ما إن كانت جميع الأجهزة متصلة بالشبكة.

وإن حدث فيها خلل ما، كان عمار هو الوحيد المدرك لحقيقة المشكلات التقنية وحلول إصلاحها، واستدرك بالقول “أردت فعلاً التعرف على أجهزة الكومبيوتر وجعلها وظيفتي. لكن في المكان الذي عشت فيه لايمكن لأحد أن يحقق حلماً خاصاً به”.

لم تكن رحلة الوصول بالنسبة لعمار إلى هولندا بالأمر السهل، فهو كغيره من السوريين اضطروا للفرار من مناطقهم بفعل قصف ميليشيات أسد على مناطق المدنيين في سوريا، وعليه اضطر عمار إلى الفرار وهو في عمر 26 ربيعاً.

يقول عمار “في البداية كان الأمر صعباً لأنه كان عليك الترتيب كثيراً، لكن سرعان ما انضممت إلى المجتمع وقابلت أصدقاء وبنيت حياة طيبة” مضيفاً أن ما أصبح عليه الآن كان خارج توقعاته إذ لم يتوقع يوماً أن ينتهي به المطاف إلى هولندا ” هنا بدأت مرة أخرى وأشعر أنها فرصة لتحقيق حلمي”، وأبدى عمار استعداده للعمل على المدى المنظور وتفاؤله باختلاق العديد من الفرص والمشاريع الإلكترونية في المستقبل.

وتأتي تجربة عمار، اللاجئ السوري الذي حطت رحاله في إحدى الدول المضيفة للاجئين ضمن سلسلة قصص وإنجازات حققها سوريون لجؤوا إلى دول مختلفة بفعل قصف نظام أسد لمناطقهم. واستطاع سوريون عدة إثبات كفاءاتهم وتفوقهم على أقرانهم من دول اللجوء التي قدموا إليها، في مختلف التخصصات المهنية والعلمية.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تنبيه .. يمنع اعادة نشر المحتوى بدون اذن تحت طائلة المحاسبة القانونية